الأبحاث

تتاح للمريض الذي يُعالج في مايو كلينك، فرصة المشاركة في البرامج البحثية عالية التطور التي تركز على تصميم العلاجات الفردية لإدمان الكحوليات والمخدرات.

وهدف البرنامج هو تحديد المؤشرات الحيوية المقترنة بقابلية الإصابة باضطرابات الإدمان علاوة على المؤشرات الحيوية التي تعكس القدرة على الاستجابة للخيارات العلاجية المحددة. ويستخدم الباحثون التخطيط الجيني (الجينوميات والجينوميات الوبائية) بالإضافة إلى تحليل العناصر الأيضية في الدم والماغ (العناصر الأيضية والتحليل الطيفي بالرنين المغناطيسي) للبحث عن المؤشرات الحيوية.

لقد أسست مايو كلينك برنامج صموئيل إس جونسون لجينوميات الإدمان بهدف تطبيق نهج فردي أكثر فاعلية في علاج إدمان الكحوليات والحالات الأخرى، بما في ذلك إدمان المخدرات المتوفرة بالوصفة الطبية، والمهدئات، والمخدرات الترفيهية، علاوة على إدمان النيكوتين.

وقد صمم الباحثون أيضًا في هذا البرنامج قاعدة بيانات سريرية إلكترونية تقوم بتسجيل الخصائص الرئيسية الطبية والديموجرافية لكل المرضى المصابين بحالات الإدمان، والذين يحصلون على العلاج في مايو كلينك ويرغبون في التبرع بالحمض النووي للمستودع البحثي.

ويمكن أن تساعد هذه الموارد الثمينة على التعامل مع العوامل الوراثية التي تؤثر على الإدمان والاستجابة للعلاج. أخرجت المشروعات السريرية والتعاونية البحثية مثل البيولوجيا العصبية لإدمان الكحوليات والمخدرات العديد من المنشورات وجذب تبرعات من المؤسسات الحكومية والخاصة.

المنشورات

راجع قائمة الإصدارات التي وضعها أطباء Mayo Clinic حول علاج الإدمان على موقع PubMd، وهي إحدى خدمات المكتبة الوطنية للطب.