عيادة اعتلال العضلة القلبية الضُخامي مُلخّص

فيديوهات

شاهِدْ أطباء القلب وغيرهم في Mayo Clinic وهم يناقشون العديد من الحالات والعلاجات ذات الصلة بأمراض وجراحات القلب والأوعية الدموية.

يتميز أطباء مايو كلينك المدربون على حالات أمراض القلب (أطباء القلب) بخبرات وتجارب واسعة النطاق في تقييم وعلاج المرضى المصابين باعتلال عضلة القلب التضخمي بعيادة اعتلال عضلة القلب التضخمي في مايو كلينك. اعتلال عضلة القلب التضخمي هو مرض تصبح فيه عضلة القلب سميكة بشكل غير طبيعي، وعادةً ما يكون وراثيًا.

يختلف تأثير اعتلال عضلة القلب التضخمي من شخص لآخر. ويتعاون أطباء القلب والخبراء الآخرون في عيادة اعتلال عضلة القلب التضخمي في مايو كلينك معك لوضع خطة علاج مخصصة تناسب حالتك.

يفحص ويعالج أطباء مايو كلينك أكثر من 2100 طفل وبالغ من اعتلال عضلة القلب الضخامي في مايو كلينك كل عام. كما يعمل الأطباء المدرَّبون على علاج أمراض القلب لدى الأطفال (اختصاصيو أمراض قلب الأطفال) وجراحو القلب والأوعية الدموية على معالجة الأطفال المصابين اعتلال عضلة القلب التضخمي في مركز مايو كلينك بولاية مينيسوتا.

الخدمات

اعتلال عضلة القلب الضخامي وخيارات العلاج

ستيف آر أومن، دكتور في الطب واختصاصي الأمراض القلبية الوعائية اعتلال العضلة القلبية الضُخامي هو حالة صحية لا يزال تشخيصها دون المستوى المطلوب وتشكل مصدر قلق شديد في جميع أنحاء العالم. فالولايات المتحدة فقط بها أكثر من نصف مليون شخص مصابون باعتلال العضلة القلبية الضُخامي، وكثير منهم لا تظهر عليهم أي أعراض وهم غافلون تمامًا عن إصابتهم بهذا المرض. وربما يفارق بعضهم الحياة فجأة؛ إذ تحدث الوفاة القلبية المفاجئة دون سابق إنذار.

هارتزل في شاف، دكتور في الطب واختصاصي جراحة القلب: أكثر من ثلثي المرضى سيحدث لديهم انسداد. ويُشير هذا الانسداد في مجرى تدفق البطين الأيسر إلى احتمال احتياج المرضى الذين ظهرت عليهم هذه الأعراض للتدخل الجراحي. لذا فإننا نعلم الآن أن ثلثي المرضى المصابين باعتلال العضلة القلبية الضُخامي والانسداد مرشحون للخضوع لتدخل جراحي.

ستيف آر أومن: اعتلال العضلة القلبية الضُخامي أحد أكثر أمراض عضلة القلب أو اعتلال عضلة القلب الوراثية شيوعًا. يولد الناس بعوامل وراثية للمرض، ولكن لا يبدو أن التضخم يبدأ في التطور إلا بعد الوصول إلى سن المراهقة أو بعد حدوث طفرة في النمو أو غير ذلك. ومن الممكن أن يولد الأطفال بعضلات قلب سميكة، لكن هذا من الحالات نادرة الحدوث، وهو عادةً أكثر أوجه المرض حدة. ويُشار إلى أن أعراض هذا المرض لا تبدأ في الظهور على الأشخاص حتى بلوغهم العقد الخامس أو السادس من حياتهم، بينما في الواقع قد تبدأ الإصابة به في أي عمر. وبالتأكيد يمكن أن تظهر الأعراض في أي وقت من العمر.

هارتزل ڤي شاف: الأعراض الشائعة التي يشعر بها المرضى عند الإصابة باعتلال العضلة القلبية الضُخامي الانسدادي هي ضيق النفس وألم في الصدر يشبه الذبحة الصدرية والإغماء. وبعض هذه الأعراض — للأسف — يتطور ببطء شديد وعلى مدى فترة طويلة بحيث لا يدرك المرضى شيئًا عن محدوديتها.

ستيڤ آر أومن: دائمًا يكون الخيار العلاجي الأول للمرضى الذين تظهر عليهم أعراض الإصابة باعتلال العضلة القلبية الضُخامي هو إدارة الحالة طبيًا واستخدام الأدوية. ويعني هذا عادةً الاستعانة بأدوية إضافية معينة، لكن بعض المرضى قد يكونوا يتناولون أدوية تؤدي إلى تفاقم حالتهم. وبالتالي فإن من بين العلاجات الأكثر فعالية التخلص من العوامل الخاطئة، ثم إضافة العوامل المناسبة (عند الضرورة) للمساعدة على تخفيف حدة الأعراض.

أما المرضى الذين لا يستجيبون لتلك التغييرات الطبية، أو الذين سببت لهم الأدوية آثارًا جانبية لا يمكن تحملها، فعندئذ ننتقل إلى حلول أخرى مثل استئصال العضلة جراحيًا الذي يمكن أن يخفف أعراضهم بشكل قاطع.

هارتزل ڤي شاف: غالبًا يكون المرضى الذين أحيلوا إلى الجراحة قد فشل علاجهم طبيًا أو ظهرت عليهم آثار جانبية من الأدوية التي تحد من قدراتهم تمامًا مثل أعراض اعتلال العضلة القلبية الضُخامي. لذلك فإن عملية تخفيف انسداد مجرى تدفق الأوعية الدموية تهدف إلى تخفيف حدة الأعراض. وتُجرى لبعض المرضى لتمكينهم من التخلي عن الأدوية التي لها آثار جانبية غير مرغوب فيها.

ستيڤ آر أومن: لقد كانت عملية استئصال العضلة جراحيًا ناجحة جدًا للعديد من مرضانا. ومع ذلك، فإنها لا يُعتمد عليها بالقدر الذي ينبغي لها، ويرجع السبب في ذلك جزئيًا إلى التصورات السالفة بشأن زيادة المخاطر المرتبطة بالعملية الجراحية، وعدم توافر ما يكفي من الجراحين لإجرائها على مستوى العالم. لكن مع وجود مراكز الخبراء، صارت معدلات المضاعفات منخفضة جدًا بالتوازي مع الارتفاع الكبير في معدلات نجاحنا.

هارتزل ڤي شاف: نجري الآن عمليات استئصال عضلة الحاجز على نطاق أوسع يمتد ليشمل قمة القلب. وقد اكتشفنا على مر السنين أن هذا الجزء البعيد المستأصل من العضلة هو الأكثر أهمية لتخفيف حدة الأعراض. وقد اكتشفنا في المرضى القلائل الذين خضعوا لعملية جراحية ثانية وكانوا قد أحيلوا إلينا بعد خضوعهم لعملية سابقة غير ناجحة أن عملية استئصال العضلة لم تُجر بالقدر الكافي ناحية البُطين. ما حدث لم يكن بالضبط عودة العضلة للنمو، وإنما كان عملية جراحية أوّلية أجريت بشكل غير صحيح.

ستيڤ آر أومن: يستأصل الجرّاح في عملية استئصال العضلة جراحيًا جزءًا من الحاجز المتضخم، وهو الجزء الذي يضيق مسار الدم المتدفق من القلب. وبتنفيذ هذا الإجراء فإنه يغير اتجاه الدم المتدفق عبر البُطين. ويؤدي ذلك إلى السماح للصمام التاجي بأداء وظيفته الطبيعية. ويسمح أيضًا للدم بالخروج من القلب دون الحاجة إلى مزيد من الضغط أو القوة. ولا تعود هذه العضلة إلى النمو بمرور الوقت. أي أنه إصلاح مستدام.

هارتزل ڤي شاف: وجدنا أنه لا يكون من الضروري التدخل بإجراء ما في الصمام التاجي إلا نادرًا. فالخطر الكامن في اتخاذ أي إجراء مع الصمام التاجي — عند تبيُّن أن هذا الإجراء لم يكن ضروريًا — هو احتمال التعرض للإصابة. لذلك فإننا نفضل استئصال عضلة الحاجز وفصلها عن المجازة، ثم تقييم الصمّام التاجي باستخدام مخطط صدى القلب أثناء الجراحة، قبل أن نتعامل بعدئذ مع الصمام التاجي إن كان هناك قلس متبقٍ.

يمكننا معرفة ما إذا كان القلس التاجي قد خفّت حدته أم لا بعد استئصال العضلة فورًا وبمجرد إغلاق الشريان الأورطي وعودة القلب للعمل. يُجرى مخطط صدى القلب في غرفة العمليات، ونعرف على الفور ما إذا كان القلس التاجي قد خفّت حدته أم لا. يمكن أن يخضع بعض المرضى المصابين باعتلال العضلة القلبية الضُخامي غير الانسدادي لنوع من العمليات الجراحية. وهم مرضى التوزيع القمّي للتضخم.

يُصاب بعض هؤلاء المرضى بفشل القلب الانبساطي المرتبط بالصغر الشديد للتجاويف البُطينية. وقد يؤدي خضوع أولئك المرضى لتدخل جراحي لاستئصال العضلة عبر قمة القلب من أجل تكبير البُطين إلى تحسين أعراض فشل القلب الظاهرة عليهم.

ستيڤ آر أومن: بينما نرى الآن نتائج رائعة لاستئصال العضلة جراحيًا، مع ذلك ينبغي ألا تُجرى هذه العمليات الجراحية إلا في مراكز التميُّز الحقيقية، إذ تشير بيانات حديثة إلى تدرُّج معدل الوفيات من المراكز صغيرة ومتوسطة الحجم، وحتى كبيرة الحجم أيضًا؛ بما يفيد أنها تبلغ أعلى مستوى لها في المراكز صغيرة الحجم، وأدنى مستوى لها في المراكز كبيرة الحجم.

لكن حتى تلك المراكز التي يُطلق عليها مُسمى كبيرة الحجم، تشهد معدلات وفيات أعلى بدرجة كبيرة للغاية من المراكز التي تشتهر بأنها مراكز خبراء حقيقيين. وهذا الإجراء ينبغي أن يجريه من هم على دراية كبيرة به ويجرونه كثيرًا.

هارتزل ڤي شاف: أجرينا في مايو كلينك أكثر من 3000 عملية لاعتلال العضلة القلبية الضُخامي، ونُجري كل عام بين 200 و 250 عملية. أما معدل الوفيّات في هذه العمليات فهو أقل من 1%، خاصة بين المرضى الذين يتمتعون بصحة جيدة عدا إصابتهم بهذا المرض.

ستيڤ آر أومن: أحد أهم الأمور التي أحرص عليها في كل تواصل بيني وبين المرضى هو مساعدتهم على استيعاب المخاطر التي قد تُسبب حدوث موت قلبي مفاجئ حسب حالة كل مريض، وما إذا كان ينبغي لهم التفكير في الحصول على مُزيل الرَّجَفان القابل للزرع أم لا. ينخفض معدل حالات الموت القلبي المفاجئ بين مرضانا الذين خضعوا لعمليات جراحية وتقل معدلات تفريغ مُزيلات الرَّجَفان المزروعة لهم بين غيرهم من المرضى.

هارتزل ڤي شاف: أحد الأشياء التي تعلمناها بعد إجراء عملية استئصال عضلة الحاجز هو أن معدل حدوث اضطراب النظم القلبي البطيني يبدو قد انخفض فعلاً. وهذا ما ظهر في الدراسات التي تركز على تفريغ جهاز مُزيل الرَّجَفان ومعدلات الموت المفاجئ.

ستيڤ آر أومن: النمط الوراثي لاعتلال العضلة القلبة الضُخامي هو صفة صبغية جسدية سائدة، ما يعني أن كل واحد من أطفال المريض المصاب بمرض اعتلال العضلة القلبية الضُخامي قد يرث هذا المرض أو لا يرثه بنسب متساوية. نوصي بفحص جميع الأقارب من الدرجة الأولى، إما باختبار الجينات أو الفحص القائم على تخطيط صدى القلب. عندما تختار أسرة ما استخدام تخطيط صدى القلب كأداة فحص، فإننا نوصي بإجراء الفحص للأقارب البالغين من الدرجة الأولى كل خمس سنوات. أما أقارب الدرجة الأولى من المراهقين أو الرياضيين، فنعيد لهم الفحص عادة كل 12 إلى 18 شهرًا.

هارتزل ڤي شاف: يعالج استئصال عضلة الحاجز أعراض اعتلال العضلة القلبية الضُخامي عند نجاحه في تخفيف الانسداد. لكن بالطبع المرضى لا يزالون مصابين باعتلال العضلة القلبية الضُخامي، ولا يزالون بحاجة إلى متابعة من قِبل الطبيب لمعالجة المشكلات الأخرى المتعلقة باعتلال العضلة القلبية الضُخامي. ولكننا نأمل أن يتخلصوا من ضيق النفس أو ألم الصدر أو الصداع الذي أدى إلى إجراء العملية.

في عيادة اعتلال العضلة القلب الضخامي، سيوفر لك أطباء القلب المتخصصون في تشخيص اعتلال العضلة القلبية الضخامي وعلاجه تقييمًا شاملاً، كما سيجرون اختبارات تشخيصية لتحديد العلاج الأنسب لحالتك.

ويتعاون فريق متعدد التخصصات من الاختصاصيين في مجالات الأمراض القلبية الوعائية، وجراحة القلب (اختصاصيي الجراحة القلبية الوعائية)، والحالات الوراثية (طب الوراثة)، وغير ذلك من المجالات ليقدموا لك رعاية متكاملة.

وبالإضافة للعلاج الطبي، يقدم الممرضون، واستشاريو الوراثة، والأطباء في عيادة اعتلال العضلة القلبية الضُخامي ما تحتاجه من تثقيف ودعم. وإن تم تشخيص إصابتك باعتلال العضلة القلبية الضُخامي، فسيتحدث إليك طبيبك أو استشاري الوراثة بخصوص أهمية إجراء الفحص الخاص باعتلال العضلة القلبية الضُخامي لدى أفراد عائلتك ودور الاختبارات الجينية كأداة فحص محتملة.

كما سيقوم العاملون بتقييمك وتقييم الجوانب الفريدة لحالتك في زيارات المتابعة. بعد موعدك الطبي الأول، يمكنك الاتصال هاتفيًا بالطاقم الطبي المزود بالمعلومات المتعلقة بحالتك للرد على أسئلتك أو استفساراتك.

كما أن الأطباء في مايو كلينك متخصصون في علاج اعتلال العضلة القلبية الضُخامي، ومرض فابري، وتَرَبُّق البطين الأيسر. وسيتحدثون معك حول مجموعة من خيارات علاج الأمراض القلبية الوعائية. جديرٌ بالذكر أن مايو كلينك أحد المراكز الطبية القلائل على مستوى العالم التي تعالج اعتلال العضلة القلبية الضخامي باستئصال العضلة الحاجزية.

وقد تتضمن خطة الرعاية الشاملة الخاصة بك الخدمات التالية:

  • الاختبارات والاستشارات الجينية
  • تقييم احتمالات مخاطر الإصابة
  • ممارسة التمارين الرياضية
  • اختبارات غير متوغلة (بدون جراحة)، مثل تخطيط صدى القلب، وجهاز هولتر، واختبارات الفسيولوجيا الكهربائية
  • فحص شجرة النسب والفحص المتتابع لأفراد العائلة
  • العلاجات الطبية
  • التصوير المتقدم، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي
  • اختبارات القلب والأوعية الدموية الباضعة
  • استئصال الحاجز
  • زرع مجهاز تنظيم ضربات القلب ومزيل الرجفان القابل للزرع
  • استئصال عضلة الحاجز

تطبيقات متطورة للذكاء الاصطناعي

تُعد Mayo Clinic من رواد حركة إدخال أدوات وتقنيات أمراض القلب بالذكاء الاصطناعي (AI) في الممارسة السريرية لإفادة الأشخاص الذين يعانون من اعتلال العضلة القلبية الضُخامي والأشخاص المعرضين لمخاطره بشكل متزايد. حيث يقوم فريق علاج القلب والأوعية الدموية باستخدام الذكاء الاصطناعي بتطبيق هذه التقنيات الجديدة للتنبؤ المبكر بالمخاطر وتشخيص مشاكل القلب الخطيرة والمعقدة مثل اعتلال العضلة القلبية الضُخامي.

البحث

يُجري أطباء Mayo Clinic أبحاثًا في علم الوراثة، والاختبارات التشخيصية الجديدة، والعلاجات لاعتلال العضلة القلبية الضُخامي. تعرّف على المزيد عن أبحاث اعتلال العضلة القلبية الضُخامي.

المواعيد

قد يُحيلك طبيب الرعاية الأولية للعلاج لدينا، أو يمكنك حجز موعد طبي دون إحالة. قد لا تتوفر جميع الخدمات في جميع المواقع. لذا يُرجى التأكد من توفر الخدمة المطلوبة عند الاتصال لطلب حجز موعد.

23/07/2022