توسيع نطاق الخبرة مع مستشفى سانت كلير

أعلن برنامج القيادة لدى مايو كلينك عن تحسينات في أحد أكبر المراكز الطبية في مدينة بيتسبرغ

المؤسسة العضو: مستشفى سانت كلير، في مدينة بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا

نُقِلت على لسان دكتور الطب جايسون إم بيغز، رئيس قسم طب الطوارئ في مستشفى سانت كلير، مقولة مفادها أن أكثر المرضى اعتلالاً هو المريض الذي لم يأتِ إلينا بعد. فهو يعلم أن ذلك المريض عندما يدخل المستشفى، يصبح قسم الطوارئ معتمدًا اعتمادًا كاملاً في أداء مهامه على أقسام أخرى في المستشفى كالمختبر ووحدات المرضي المقيمين. وقد كان هذا أحد الأسباب التي جعلته هو وفريقه في مستشفى سانت كلير، وهي عضو في شبكة مايو كلينك للرعاية الصحية، يحضرون برنامج تطوير القيادات المهنية لشبكة مايو كلينك للرعاية الصحية في شهر أيلول/سبتمبر 2019.

يقول الدكتور بيغز: "أثناء تشخيصنا لحالة مريض مصاب بحالة مَرَضية خطيرة، فمن الضروري أن يكون هناك تضافر بين جميع تخصصات الرعاية. كما يتعين علينا أن نتحلى بأكبر قدر ممكن من الكفاءة أثناء إجراءات دخول المريض المستشفى وفحصه بالتصوير المقطعي المحوسب وقراءة نتائج فحوص أشعته. أيضًا عندما يكون هناك 20 شخصًا في غرفة الانتظار، ينبغي لنا أن نتأكد من أننا نعمل بأكبر درجة ممكنة من الفعالية لتقييمهم وعلاجهم."

وقد ناقش الدكتور بيغز واثنان آخران من قيادات مستشفى سانت كلير؛ وهما جاكوب مايتلزر الممرض المسجل ومدير قسم الطواري، وموريكا مور مديرة قسم الفحوص التصويرية الطبية، أثناء حضورهم برنامج القيادات المهنية في مايو كلينك، الطرق التي يمكنهم بها تقليل مدة بقاء المرضى في قسم الطوارئ خاصة أولئك الذين يحتاجون فحصًا بالتصوير المقطعي المحوسب.

وقد بدأ الثلاثة بعرض بضع حقائق أساسية، تتمثل في أن مستشفى سانت كلير يفحص يوميًا 175 مريضًا، يخضع منهم 60 مريضًا للتصوير المقطعي المحوسب. وقد أشاروا إلى أنه إن تمكنت فرقهم من توفير بضع دقائق فقط من وقت كل مريض، فإن ذلك يضمن تحقق الكثير من الآثار الإيجابية المتتالية، ومنها تحقُّق نتائج أفضل للمرضى، وانخفاض عدد المرضى الذين يعانون حالات خطيرة في غرفة الانتظار، وتقصير المدة التي يستغرقها المريض من وقت وصوله حتى مقابلة الطبيب.

ويضيف دكتور بيغز: "خُصِص لنا في المؤتمر الكثير من الوقت كي نتعاون معًا. فقد أُتيح لنا التحدث باستفاضة، وطرح أفكار جديدة وتقييمها في ضوء آراء قادة المؤسسات الأخرى التي كانت حاضرة في المؤتمر."

وعندما عاد الدكتور بيغز وفريقه إلى مستشفى سانت كلير، انطلقوا جادّين في العمل لتحديد طرق أفضل لإحداث التكامل بين قسم الطوارئ والأقسام المحيطة به والداعمة له. ونتيجة لذلك، شهد مقدمو الخدمات العاملون في قسم الطوارئ انخفاضًا ملحوظًا في زمن انتظار كل مريض، وتحسنًا وصل في بعض الحالات إلى 15 دقيقة.

ويستطرد الدكتور بيغز قائلاً: "لقد مكنتنا دورة القيادة من اتخاذ إجراء فعلي وأمدتنا بالخطوات الضرورية لإجراء التحسينات."

اطّلع على المزيد من قصص النجاح.

تواصل معنا للتعرف على كيفية تعاون مؤسستك ومايو كلينك معًا لتطوير الخدمات الطبية للجميع.

Aug. 17, 2022