تخفيف الوزن: اختيار الحمية الغذائية التي تناسبك.

لا تقع ضحية لوسائل التحايل والخداع عندما يكون الأمر متعلق بتخفيف الوزن. عليك بتقييم الحميات الغذائية بحذر لتتوصل إلى الحمية الصحيحة والمناسبة لك.

By Mayo Clinic Staff

عندما يكون الأمر متعلق بتخفيف الوزن فلا يوجد عجز أو نقص في تقديم النصائح. تتعهد المجلات والكتب ومواقع الانترنت باكتشاف السر وراء تخفيف الوزن للأبد. — الذي يتباين من الحميات الغذائية التي تقلص الدهون أو الكربوهيدرات إلى الحميات التي تُروِّج الأطعمة الغنية بالعتاصر الغذائية أو المكملات الغذائية الخاصة.

مع كل تلك النصائح المتضاربة وخيارات تخفيف الوزن المتعددة كيف تكتشف الحمية الغذائية التي تناسبك؟ فيما يلي بعض الاقتراحات التي تخص اختيار برنامج تخفيف الوزن الملائم لك:

اِطلب من الطبيب التدخل في مساعيك لتخفيف الوزن.

قبل البدء ببرنامج تخفيف الوزن تحدث مع الطبيب. إِذ يمكنه مراجعة المشاكل الصحية التي تعاني منها والأدوية التي تتناولها لكنها قد تؤثر على وزنك، كما يقوم الطبيب بتقديم الإرشاد فيما يتعلق بالبرنامج الذي قد يلائمك على نحو أفضل. ويمكن أن تناقش طرق الممارسة الرياضية السليمة، خاصةً إِذا كنت تواجه المشاكل أو تشعر بألم لدى القيام بمهامك اليومية المعتادة.

تحدث مع الطبيب بخصوص خطط تخفيف الوزن التي جربتها سابقاً. كن صادقاً مع طبيبك بشأن موضة الحميات الغذائية التي قد تكون مهتماً بها. قد يتمكن الطبيب أيضاً من إرشادك إلى مجاميع الدعم الخاصة بتخفيف الوزن، أو يقوم بإحالتك إلى أخصائي التغذية المُعتمد.

ضع احتياجتك الشخصية بعين الاعتبار

لا توجد حمية غذائية واحدة لتخفيف الوزن تفيد كل من يجربها. لكن إِذا تَفَكرَّت في ما تفضله وفي نمط حياتك وأهداف تقليل الوزن فلا بُدَّ من أن تكون قادراً على إيجاد الحمية الغذائية الملائمة أو تكييفها لتناسب احتياجاتك الشخصية. قبل البدء ببرنامج جديد لتخفيف الوزن عليك أن تُفكر في العوامل التالية:

  • تجربتك السابقة مع حميات تخفيف الوزن: تأمل في الحميات الغذائية التي جربتها سابقاً. ما الذي أعجبك أو لم يعجبك فيها؟ هل كنت قادراً على اتباع الحمية الغذائية؟ ما الذي كان مفيداً أو غير مفيد بالنسبة لك؟ كيف كنت تشعر من الناحية البدينة والانفعالية لدى اتباع تلك الحمية؟
  • رغباتك: هل تفضل اتباع الحمية الغذائية لوحدك أم ترغب في الحصول على الدعم من مجموعة معينة؟ إِذا كنت تفضل الانضمام إلى مجموعة دعم فهل تفضل الدعم المباشر على الانترنت أم تفضل حضور الاجتماعات الفعلية بنفسك؟
  • ميزانيتك المالية: تتطلب بعض برامج تخفيف الوزن شراء المكملات الغذائية أو وجبات الطعام أو زيارة عيادات تخفيف الوزن أو حضور اجتماعات الدعم. هل تتناسب تكلفة البرنامج مع ميزانيتك المالية؟
  • الاعتبارات الأُخرى: هل تعاني من حالة مرضية مثل السُّكَّري أو مرض في القلب أو الحساسية؟ هل لديك بعض المتطلبات أو الرغبات الثفاقية أو العرقية فيما يخص الطعام؟ تفيد تلك العوامل المهمة في تحديد الحمية الغذائية التي ستختارها.

اِبحث عن برنامج آمن وفعال لتخفيف الوزن.

قد يكون من السهل تصديق وعود تخفيف الوزن السريع والفعال لكن اتباع نهج بطيء وثابت للوصول إلى تلك الغاية يفيد في استمرار تخفيف الوزن، كما أنه أفضل من تخفيف الوزن السريع على المدى الطويل. إن تخفيف الوزن بمعدل 0.5 إِلى 2 أرطال (0.2 إلى 0.9 كيلوغرام) في الأسبوع الواحد هو ما يوصى به في العادة.

يكون تخفيف الوزن بشكل أسرع في بعض الأحيان آمناً عند القيام به بطريقة سليمة — كأن تكون الالتزام بنظام غذائي تنخفض فيه السعرات الحرارية بشكل كبير وتحت إشراف طبي، أو مرحلة البدء السريع الموجزة للالتزام بخطة غذائية صحية تُتيح الكثير من الاستراتيجيات الصحية والآمنة في نفس الوقت.

يتطلب تخفيف الوزن الناجح التزام طويل الأمد بالتغييرات الصحية في عادات الأكل وممارسة التمارين الرياضية. اِحرص على اختيار خطة غذائية يمكنك تقبلها والالتزام بها. اِبحث عن خطة غذائية بالميزات التالية:

  • المرونة: اِبحث عن خطة غذائية لا تمنع أطعمة أو مجاميع غذائية معينة، بل تتضمن أنواع متعددة من الأطعمة من كل المجاميع الغذائية. يتضمن نظام الطعام الصحي الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان منخفضة الدهون ومصادر البروتينات الخالية من الدهون والمكسرات والبذور. وتسمح حتى بأطعمة الذاذة من حين لآخر على أن يكون ذلك معقولاً. لا بُدَّ من أن تتميز خطة الطعام أيضاً بالأطعمة التي يمكن العثور عليها بسهولة في محل البقالة المحلي.
  • تحقيق التوازن: لا بُدَّ من أن تتضمن خطة تخفيف الوزن كميات مناسبة من العناصر الغذائية والسعرات الحرارية التي تلائم وضعك الخاص. قد تؤدي الحميات التي توصي بتناول كميات كبيرة من بعض أنواع الأطعمة مثل الليمون الهندي أو اللحوم بحيث تخفض السعرات الحرارية بشكل كبير، أو تلك التي تقلل مجاميع غذائية بأكملها مثل الكربوهيدرات إلى مشاكل في التغذية. لا تتطلب حميات الطعام الآمنة تناول الفيتامينات أو المكملات الغذائية بافراط.
  • الرغبة: لا بُدَّ من أن تشمل الحمية الغذائية الأطعمة التي ترغب في تناولها وتستمتع بأكلها لما تبقى من حياتك— وليس فقط لبضعة أسابيع أو أشهر. إِذا لم تعجبك الحمية الغذائية أو إِذا كانت مُقيَّدة بشكل كبير أو إِذا أصبحت مملة فمن المحتمل ألا تواصل التزامك بها، وبالتالي لن تخفف وزنك على المدى الطويل.
  • النشاط: لا بُدَّ من أن يتضمن أي برنامج مخصص لتخفيف الوزن نشاطات بدنية. يمكن أن تفيد ممارسة الرياضة مع تقليل السعرات الحرارية في تحسين تخفيف الوزن. تُقدم ممارسة التمارين الرياضية أيضاً منافع صحية كثيرة من ضمنها تحسين المزاج وتقوية نظام القلب وأوعية الدم وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والسُّكًّري من النمط الثاني. تُعد ممارسة التمارين الرياضية عاملاً مهماً في استمرار تخفيف الوزن. من المرجح أن يستمر الأشخاص الذين يواظبون على ممارسة النشاط البدني بانتظام في تخفيف وزنهم.

ما هي الخيارات؟

قد لا يُحصى العدد الكبير لخطط تخفيف الوزن المتوفرة. على الرغم من التداخل إلا أنه يُمكن تقسيم أغلب الخطط في بعض أصناف رئيسية.

متوازنة

  • ومن أمثلة الأنظمة الغذائية المتوازنة: نهج الحمية الغذائية لتقليل ارتفاع ضغط الدم (داش) وحمية نمط الحياة والتمارين الرياضية ووجهات النظر والعلاقات والتغذية (ليرن) وحمية مايو كلينك والحمية الخاصة بمناطق البحر المتوسط وحمية تغيير نمط الحياة العلاجي (تي أل سي) وحمية مراقبو الوزن (ويت وشرز)
  • هل هي قابلة للتكييف؟ نعم. يتم تقليل السعرات الحرارية لكن بدون حظر الأطعمة مهما كانت.
  • هل تعتبر هذه الحميات متوازنة من ناحية التغذية؟ نعم.
  • هل تتضمن القيام بالأنشطة البدنية؟ نعم.
  • هل من الممكن تحمل الالتزام بهذه الحميات؟ نعم. يكمن التركيز في إحداث تغييرات دائمة.

موضة الحمية

  • ومن أمثلتها: حساء الكرنب (الملفوف)وحمية التخلص من السموم وحمية الليمون الهندي وحمية الأطعمة النيئة
  • هل هي قابلة للتكييف؟لا، لأنها تُركز على صنف طعام واحد أو تجمع بين عدد من الأطعمة وتحظر جميع الأطعمة الأُخرى.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟ لا.
  • هل تتضمن النشاط الرياضي؟ لا.
  • هل من الممكن تحمل الالتزام بها؟ لا.

مؤشر نسبة السكر في الدم

  • تتضمن الأمثلة: حمية تقليل الكربوهيدرات المكررة (شوغر بسترز)
  • هل هي قابلة للتكييف؟ لا، فهي تتضمن الحد من تناول الأطعمة التي تزيد من مستويات السكر في الدم بشكل سريع مثل الخبز الأبيض والبطاطا.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟من المحتمل الإصابة بنقص التغذية في حال اتباع الحمية الغذائية الشديدة.
  • هل تتضمن القيام بالأنشطة الرياضية؟ الأنشطة الرياضية خيارية.
  • هل يمكن تحمل الالتزام بها على المدى الطويل؟ محتمل. لكن قد يكون من الصعب الالتزام بهذه الحمية الغذائية بمرور الوقت.

غنية بالبروتينات أم منخفضة السعرات الحرارية

  • أمثلة: آتكينز ودوكن وزون
  • هل هي قابلة للتكييف؟ لا، كونها تتميز بانخفاض السعرات الحرارية وتركيزها على الدهون أو البروتينات أو على الإثنين في نفس الوقت.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟يُمكن الإصابة بنقص التغذية في حال اتباع الحمية الغذائية الشديدة.
  • هل تتضمن القيام بالأنشطة البدنية؟ الأنشطة البدنية خيارية
  • هل من الممكن الالتزام بها بمرور الوقت؟ ربما. لكن قد يكون من الصعب الالتزام بهذه الحمية الغذائية مع مرور الوقت.

منخفضة الدهون

  • ومن أمثلتها: أُورنيش وبريتيكين
  • هل هي قابلة للتكييف؟ لا، إلا أنها تتميز بتقليل الدهون الإجمالية والدهون المشبعة. لأنه حتى وإن كانت قطع اللحوم الحمراء والدواجن والأسماك خالية من الدهون إلا أنها تحتوي على بعض الدهون، لذلك قد تُحَرِّم الحميات الغذائية التي أساسها تقليل الدهون هذه الأطعمة بشكل كبير. وقد يشمل حظر الأطعمة الزيوت الصحية والمكسرات والبذور.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟نعم
  • هل تتضمن القيام بالأنشطة الرياضية؟ نعم
  • هل يُمكن تحمل الالتزام بها بمرور الوقت؟ ربما. لكن قد يكون من الصعب الالتزام بهذه الحمية بمرور الوقت.

نباتية

  • هل هي قابلة للتكييف؟ لا، فهي تُحظر تناول اللحوم الحمراء، كما يقوم بعض الأشخاص بالحد من تناول لحوم الأسماك ومنتحات الألبان. ليس هنالك قيود محددة على الأطعمة التي تكون مصادرها غير حيوانية.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟ من الممكن الإصابة بنقص التغذية في حال اتباع الحمية النباتية الصرفة إلا أن ذلك يعتمد على أنواع الأطعمة التي يتم اختيارها.
  • هل تتضمن النشاط الرياضي؟ الأنشطة الرياضية اختيارية.
  • هل من الممكن تحمل الالتزام بها بمرور الوقت؟ نعم. لكن قد يجد البعض التخلي عن تناول اللحوم صعباً.

الاستعاضة عن وجبة الطعام

  • تتضمن الأمثلة:جيني كريغ وأيش أم آر وميديفاست ونوتريسيستم وسلم فاست
  • هل هي قابلة للتكييف؟ لا، لأن منتجات الاستعاضة عن وجبات الطعام تحل محل وجبة طعام واحدة أو إثنتين خلال اليوم الواحد.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟ ربما. من الممكن تحقيق التوازن الغذائي في حال اختيار الوجبات الصحية.
  • هل يتضمن ذلك النشاط البدني؟ النشاط البدني اختياري.
  • هل من الممكن تحمل الالتزام بهذه الحمية بمرور الوقت؟ تتفاوت أسعار المنتجات غير أن بعضها قد يكون باهض الثمن.

منخفضة السعرات الحرارية إلى حد كبير

  • ومن أمثلتها: أُوبتيفاست
  • هل هي قابلة للتكييف؟ لا،لأن السُعرات الحرارية محددة بصرامة، فربما تبلغ ما بين 200 إلى 800 سعرة حرارية في اليوم الواحد.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟ لا.
  • هل تتضمن الأنشطة الرياضية؟ لا.
  • هل من الممكن تحملها بمرور الوقت؟ لا، لأن هذه الحمية تستمر لوقت قصير فقط وتحت الإشراف الطبي.

داش = النهج الغذائية للتخلص من ارتفاع ضغط الدم، أيش أم آر = موارد تدبير الصحة، ليرن = نمط الحياة والتمارين الرياضية ووجهات النظر والعلاقات والتغذية، تي أل أس= تغييرات نمط الحياة العلاجية.

قد لا يُحصى العدد الكبير لخطط تخفيف الوزن المتوفرة. على الرغم من التداخل إلا أنه يُمكن تقسيم أغلب الخطط في بعض أصناف رئيسية.

متوازنة

  • ومن أمثلة الأنظمة الغذائية المتوازنة: نهج الحمية الغذائية لتقليل ارتفاع ضغط الدم (داش) وحمية نمط الحياة والتمارين الرياضية ووجهات النظر والعلاقات والتغذية (ليرن) وحمية مايو كلينك والحمية الخاصة بمناطق البحر المتوسط وحمية تغيير نمط الحياة العلاجي (تي أل سي) وحمية مراقبو الوزن (ويت وشرز)
  • هل هي قابلة للتكييف؟ نعم. يتم تقليل السعرات الحرارية لكن بدون حظر الأطعمة مهما كانت.
  • هل تعتبر هذه الحميات متوازنة من ناحية التغذية؟ نعم.
  • هل تتضمن القيام بالأنشطة البدنية؟ نعم.
  • هل من الممكن تحمل الالتزام بهذه الحميات؟ نعم. يكمن التركيز في إحداث تغييرات دائمة.

موضة الحمية

  • ومن أمثلتها: حساء الكرنب (الملفوف)وحمية التخلص من السموم وحمية الليمون الهندي وحمية الأطعمة النيئة
  • هل هي قابلة للتكييف؟لا، لأنها تُركز على صنف طعام واحد أو تجمع بين عدد من الأطعمة وتحظر جميع الأطعمة الأُخرى.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟ لا.
  • هل تتضمن النشاط الرياضي؟ لا.
  • هل من الممكن تحمل الالتزام بها؟ لا.

مؤشر نسبة السكر في الدم

  • تتضمن الأمثلة: حمية تقليل الكربوهيدرات المكررة (شوغر بسترز)
  • هل هي قابلة للتكييف؟ لا، فهي تتضمن الحد من تناول الأطعمة التي تزيد من مستويات السكر في الدم بشكل سريع مثل الخبز الأبيض والبطاطا.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟من المحتمل الإصابة بنقص التغذية في حال اتباع الحمية الغذائية الشديدة.
  • هل تتضمن القيام بالأنشطة الرياضية؟ الأنشطة الرياضية خيارية.
  • هل يمكن تحمل الالتزام بها على المدى الطويل؟ محتمل. لكن قد يكون من الصعب الالتزام بهذه الحمية الغذائية بمرور الوقت.

غنية بالبروتينات أم منخفضة السعرات الحرارية

  • أمثلة: آتكينز ودوكن وزون
  • هل هي قابلة للتكييف؟ لا، كونها تتميز بانخفاض السعرات الحرارية وتركيزها على الدهون أو البروتينات أو على الإثنين في نفس الوقت.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟يُمكن الإصابة بنقص التغذية في حال اتباع الحمية الغذائية الشديدة.
  • هل تتضمن القيام بالأنشطة البدنية؟ الأنشطة البدنية خيارية
  • هل من الممكن الالتزام بها بمرور الوقت؟ ربما. لكن قد يكون من الصعب الالتزام بهذه الحمية الغذائية مع مرور الوقت.

منخفضة الدهون

  • ومن أمثلتها: أُورنيش وبريتيكين
  • هل هي قابلة للتكييف؟ لا، إلا أنها تتميز بتقليل الدهون الإجمالية والدهون المشبعة. لأنه حتى وإن كانت قطع اللحوم الحمراء والدواجن والأسماك خالية من الدهون إلا أنها تحتوي على بعض الدهون، لذلك قد تُحَرِّم الحميات الغذائية التي أساسها تقليل الدهون هذه الأطعمة بشكل كبير. وقد يشمل حظر الأطعمة الزيوت الصحية والمكسرات والبذور.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟نعم
  • هل تتضمن القيام بالأنشطة الرياضية؟ نعم
  • هل يُمكن تحمل الالتزام بها بمرور الوقت؟ ربما. لكن قد يكون من الصعب الالتزام بهذه الحمية بمرور الوقت.

نباتية

  • هل هي قابلة للتكييف؟ لا، فهي تُحظر تناول اللحوم الحمراء، كما يقوم بعض الأشخاص بالحد من تناول لحوم الأسماك ومنتحات الألبان. ليس هنالك قيود محددة على الأطعمة التي تكون مصادرها غير حيوانية.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟ من الممكن الإصابة بنقص التغذية في حال اتباع الحمية النباتية الصرفة إلا أن ذلك يعتمد على أنواع الأطعمة التي يتم اختيارها.
  • هل تتضمن النشاط الرياضي؟ الأنشطة الرياضية اختيارية.
  • هل من الممكن تحمل الالتزام بها بمرور الوقت؟ نعم. لكن قد يجد البعض التخلي عن تناول اللحوم صعباً.

الاستعاضة عن وجبة الطعام

  • تتضمن الأمثلة:جيني كريغ وأيش أم آر وميديفاست ونوتريسيستم وسلم فاست
  • هل هي قابلة للتكييف؟ لا، لأن منتجات الاستعاضة عن وجبات الطعام تحل محل وجبة طعام واحدة أو إثنتين خلال اليوم الواحد.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟ ربما. من الممكن تحقيق التوازن الغذائي في حال اختيار الوجبات الصحية.
  • هل يتضمن ذلك النشاط البدني؟ النشاط البدني اختياري.
  • هل من الممكن تحمل الالتزام بهذه الحمية بمرور الوقت؟ تتفاوت أسعار المنتجات غير أن بعضها قد يكون باهض الثمن.

منخفضة السعرات الحرارية إلى حد كبير

  • ومن أمثلتها: أُوبتيفاست
  • هل هي قابلة للتكييف؟ لا،لأن السُعرات الحرارية محددة بصرامة، فربما تبلغ ما بين 200 إلى 800 سعرة حرارية في اليوم الواحد.
  • هل هي متوازنة من ناحية التغذية؟ لا.
  • هل تتضمن الأنشطة الرياضية؟ لا.
  • هل من الممكن تحملها بمرور الوقت؟ لا، لأن هذه الحمية تستمر لوقت قصير فقط وتحت الإشراف الطبي.

داش = النهج الغذائية للتخلص من ارتفاع ضغط الدم، أيش أم آر = موارد تدبير الصحة، ليرن = نمط الحياة والتمارين الرياضية ووجهات النظر والعلاقات والتغذية، تي أل أس= تغييرات نمط الحياة العلاجية.

قم بطرح الأسئلة التالية على نفسك عندما تكون بصدد تقييم خطط تخفيف الوزن.

وقبل الخوض في خطة تخفيف الوزن المحددة خصص الوقت اللازم لتتعرف على كل ما يُمكن معرفته عن تلك الخطة. وعليك أن تضع في الاعتبار أن رواج الحمية الغذائية أو التزام الأصدقاء بها لا يعني بأنها الطريقة الصحيحة لك. لذلك اِطرح الأسئلة التالية أولاً:

  • ما هي مكونات هذه الحمية الغذائية؟ هل تُقدم خطة الحمية الغذائية إرشادات عامة يُمكن تعديلها وتكيَّفها بطريقة تتلائم مع وضعك؟ هل تتطلب هذه الحمية شراء وجبات طعام ومكملات غذائية وعقاقير أو حقن خاصة؟ هل تُتيح الدعم المباشر على الإنترنت أو الدعم الشخصي؟ هل تُعلمك هذه الحمية كيفية إدخال التغيرات الإيجابية والصحية في حياتك بحيث تفيد هذه التغييرات في استمرار تخفيف الوزن؟
  • من يقف وراء الترويج لهذه الحمية؟ ومن قام بوضع خطة تخفيف الوزن؟ ما هي مؤهلات وخبرات هؤلاء الأشخاص؟ هل استعمل هؤلاء الأشخاص البحوث والعلوم الراسخة لدعم نهج تخفيف الوزن الذي يدعون إليه؟ في حال الذهاب إلى عيادة متخصصة بتخفيف الوزن فما الخبرات والتدريبات والإجازات والتجارب التي يتمتع بها الأخصائيين في الطب والتغذية وباقي كادر العمل؟ هل سيقوم كادر العمل بالتنسيق مع طبيبك المتابع؟
  • ما هي المخاطر؟ هل من الممكن أن يضر برنامج تخفيف الوزن بصحتك؟ هل يعتبر استعمال العقاقير والمكملات الغذائية التي يوصى بها آمناً في حالتك خاصةً إِذا كنت تعاني من حالة مرضية أو كنت تأخذ الأدوية؟
  • ما هي النتائج ما هو قدر الوزن الذي يُمكن إنقاصه حسب توقعاتك؟ هل تزعم خطة تخفيف الوزن بأنك ستُنقِص الكثير من الوزن خلال وقت قصير جداً؟ هل تزعم الخطة أن بإمكانها استهداف مناطق محددة في الجسم تعاني من مشكلة الوزن؟ هل تُقدم لك صور قبل وبعد العلاج بحيث تبدو غير معقولة؟ هل يمكنها مساعدتك في استمرار تخفيف الوزن بشكل دائم؟

أساسيات النجاح في تخفيف الوزن

من المؤسف أنه يَصعُب الالتزام بأغلب حميات تخفيف الوزن الغذائية لوقت طويل بما يكفي لبلوغ هدف تخفيف الوزن، كما أن بعضها قد لا تكون صحية.

إن الحميات الغذائية التي تجعلك محروماً أو جائعاً قد تؤدي إلى نشوء اشتهاء غير قابل للمقاومة— والأسوء من ذلك قد تدفعك إلى التخلي عن هدفك في تخفيف الوزن. ولأن أغلب الحميات الغذائية لا تُشجع إدخال تغييرات دائمة على نمط الحياة فسرعان ما تعود الأرطال التي تتخلص منها في الغالب حالما تتوقف عن الالتزام بالحمية الغذائية.

يتطلب تخفيف الوزن الناجح تغييرات دائمة في عادات تناول الطعام والنشاط البدني. وهذا يعني أنك بحاجة إلى العثور على طريقة تخفيف الوزن التي يُمكن أن تتبناها على مدى الحياة.

وحتى في ذلك الحين من المرجح أن تبقى دوماً متنبهاً على وزن جسمك. لكن الجمع بين نظام طعام صحي والكثير من الأنشطة يمثل الطريقة الأفضل لتخفيف الوزن والمحافظة عليه لوقت طويل.

29/04/2015