هل تريد التمتع بصحة جيدة؟ ضع أساسًا قويًّا

وتتأثر الصحة الجيدة بنمط الحياة كما تتأثر بالصفات الوراثية. إذا أردت طول الأمد والعيش بشكل جيد، فأنت في حاجة لجعل صحتك أولوية أولى.

في Mayo Clinic، نعتقد أن نقطة بداية لأي نهج للصحة والعافية هي بناء أساس من العادات الجيدة. ويشمل هذا تناول الطعام الجيد، والحفاظ على النشاط البدني، والتحكم في الإجهاد والحفاظ على الأواصر الاجتماعية. في مقالات Mayo على هذا الموقع، ستجد نصائح وإرشادات حول أهمية تطوير العادات الصحية وكيفية إجراء تغييرات مهمة في نمط الحياة. لا تساعد العادات الجيدة فقط على منع المرض ولكن أيضًا يساعد على التعافي بسرعة أكبر وبشكل كامل وإلا تتطور المرض.

بمجرد اكتساب أسس الصحة المناسبة، هناك بعض الخطوات الإضافية يمكنك اتخاذها لتحقيق مستوى مثالي من الصحة والعمل على الشفاء التام. بالاعتماد على العُمر، والصحة العامة، والاحتياجات الغذائية والأدوية التي تتناولها، فقد تستفيد من مجموعة متنوعة من الممارسات الصحية التكاملية مثل العلاجات الخاصة بالاسترخاء للعقل والجسم، والوخز بالإبر، والتدليك وإتباع المكملات الغذائية. يسعى برنامج Mayo Clinic للطب التكاملي إلى دعم الأفراد في تطوير العادات الصحية الجيدة وفي تحديد الوقت الذي قد تكون فيه النُّظُم التكاملية مناسبة للوصول إلى الأهداف الصحية الشخصية.

ونظرا لاحتلال الصحة والعافية دورًا بارزًا في المشهد الوطني للرعاية الصحية، فمن المهم أن يكون لعيادة Mayo Clinic صوت قوي في دمج الممارسات المتكاملة بشكل أفضل، كلما كان ذلك مناسبًا واستخدامه بأمان. بتوجيه من مقدِّم الرعاية الصحية الأولية، استخدم النصائح التي يقدمها خبراء Mayo Clinic لتنشئة النفس بجميع أعضائها، العقل والجسد والروح.

28/06/2019