حقائق التحول الجنسي

استكشف مفاهيم الجنس والنوع الجنسي والطرق المختلفة التي يتعامل بها الناس معهما.

By Mayo Clinic Staff

هل تريد أن تفهم بشكل أفضل ما يعنيه أن تكون من مغايري الهوية الجنسية؟ فإليك دليل عن الأساسيات، وكذلك تعريفات المصطلحات الشائعة لوصف الهوية الجنسية.

تعريف المتحول جنسيًا

تتضمن كلمة "المتحول جنسيًا" أكثر مما يمكن ملاحظته. فالكلمة تشمل مجموعة من الهويات الجنسية والتعبيرات التي قد تقع خارج فكرة أنه يمكن تصنيف جميع الأشخاص إلى نوع واحد من النوعين، — ذكر أو أنثى (جنس مزدوج).

يُعد المتحول جنسيًا مصطلحًا يستخدم لشمول نطاق الهوية الجنسية وتنوع التعبير الجنسي. إن الهوية الجنسية تمثِّل الإحساس الداخلي بكون الإنسان ذكرًا أو أنثى أو كليهما أو ليس واحدًا منهما. ويتضمن التعبير الجنسي، — وغالبًا ما يكون امتدادًا للهوية الجنسية، — التعبير عن الهوية الجنسية للشخص من خلال الأدوار الاجتماعية والمظهر والسلوكيات.

تتضمن فئة الأفراد المتحولين جنسيًا ما يلي:

  • الذين لديهم هوية جنسية تختلف عن الجنس المنتمين إليه وقت الولادة
  • الذين يكون تعبيرهم الجنسي — وهو الطريقة التي يقومون من خلالها بإيصال حالتهم الجنسية للآخرين من خلال الملابس والتواصل والتأثير والاهتمامات — وسلوكهم لا يتبع العادات الاجتماعية النمطية للجنس المنتمين إليه وقت الولادة
  • الذين يحددون جنسهم ويعربون عنه كامتداد خارج عن الازدواج الجنسي وهو ما قد ينطوي على العمليات الهرمونية أو الجراحية أو لا

العلاقة بين الهوية الجنسية والتوجه الجنسي

أن تكون متحولًا جنسيًا فإن ذلك لا يُفصح أو يشي بأي شيء عن التوجه الجنسي للشخص — أو الانجذاب البدني والعاطفي أو السلوك الجنسي. التوجه الجنسي هو مكوّن ملازم لكل فرد. لا يمكن افتراض التوجه الجنسي لشخص ما بناءً على الهوية الجنسية أو التعبير الجنسي.

فهم رهاب النوع

رهاب النوع هو الشعور بعدم الراحة أو الضغط النفسي الذي قد يصاحب الاختلاف بين هوية النوع، والجنس المحدد عند الولادة أو السمات البدنية المرتبطة بالجنس. هذا النوع من الضغط النفسي لا يؤثر على كل من هو متحول جنسي.

رهاب النوع مذكور في التصنيف التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5), وهو تصنيف منشور بواسطة الهيئة الأمريكية للطب النفسي لتشخيص الحالات العقلية. رهاب النوع هو تشخيص للأفراد الذين يشعرون بعدم الراحة أو الضغط النفسي نتيجة الاختلاف بين هوية النوع، والجنس المحدد عند الولادة أو السمات البدنية المرتبطة بالجنس.

التعرف على البنود المفيدة

تتضمن البنود الأخرى التي قد تُطرح للنقاش عن مزدوجي الميول الجنسية ما يلي:

  • المتوافق جنسيًا. يُستخدم هذا المصطلح لوصف الأفراد الذين تتطابق هويتهم وميولهم الجنسية مع السمات الاجتماعية النمطية المتعلقة بالجنس عند الميلاد.
  • ارتداء ملابس الجنس الآخر. يتضمن هذا ارتداء ملابس تشبه ملابس الجنس الآخر للتسلية أو الترفيه. ارتداء ملابس الجنس الآخر لا يدل بالضرورة على هوية الشخص الجنسية أو توجهه الجنسي. وكذلك ارتداء ملابس الجنس الآخر ليس علامة على اضطراب الهوية الجنسية.
  • السيولة الجنسية. يعبر هذا المصطلح عن حب استعراض التنوع في الهوية والميول الجنسية. لا يتقيد المصابون بالسيولة الجنسية بالعادات والتوقعات الاجتماعية المتعارف عليها وربما يعرفون ويعبرون عن أنفسهم على أنهم ذكور أو إناث أو مخنثين، ويحتمل أن يتفاوت ذلك بمرور الوقت.
  • عدم الانصياع للهوية الجنسية. يحدث هذا المرض عندما يختلف التعبير الجنسي أو الأدوار الجنسية أو كلاهما عن الأعراف والتوقعات الاجتماعية لجنس الفرد المحدد عند الميلاد.
  • الدور الجنسي. يشير هذا المصطلح إلى الأعراف والتوقعات الاجتماعية التي تصاحب تحديد جنس الفرد عند الميلاد.
  • الضغط العصبي للأقلية الجنسية. يرتبط هذا الضغط العصبي بوصمة العار والتحامل والتفرقة من المجتمع تجاه الأفراد ذوي الهويات والميول الجنسية المتنوعة.
  • الرجال والنساء المتحولون جنسيًا. يُستخدم هذان المصطلحان – بطريقة مزدوجة الجنسية – لوصف الميول والهوية الجنسية لدى الفرد المتحول جنسيًا. على سبيل المثال، يستخدم مصطلح "المرأة المتحولة" لوصف فرد تحدد جنسه عند الميلاد على أنه ذكر ولكن هويته الجنسية أنثوية. ولكن، لا يستخدم جميع المتحولون جنسيًا هذه المصطلحات لوصف أنفسهم.

إذا كانت لديك أي أسئلة عن الهوية الجنسية، فاحرص على مراجعة الموارد مثل معهد فيناوي (Fenway Institute) أو مركز التميز لصحة المتحولين جنسيًا (Center of Excellence for Transgender Health) بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو.

28/09/2018