نظرة عامة

تشتمل معالجة تأنيث الصوت على علاجات لمساعدة النساء المتحوِّلات جنسيًّا (من الرجال والنساء) في مواءمة أصواتهن؛ مما ينتج عنه أنماط تواصل تتوافق مع هويتهن الجندرية. يمكن أن تغيِّر تلك العلاجات الخصائص الصوتية؛ مثل نبرة الصوت وحدَّته، وأنماط التواصل غير اللفظية؛ مثل الإيماءات وتعبيرات الوجه. قد يمكنك إجراء جراحة لرفع حدة الصوت.

الطريقة التي يتحدث بها الناس، ومنها أسلوبهم وصوتهم واختيارهم للكلمات، هي أمور شخصية للغاية. يمكنك اختيار سلوكيات الاتصال التي ترغب في اكتسابها بحيث تتوافق مع هويتك الجندرية. لكن من غير المُفترض أن تقودك المعالجة الصوتية إلى تبنِّي سلوكيات غير مناسبة لك. أيضًا، ضع في الحسبان أن تغيُّر صوتك قد يستغرق سنوات، ويمكن أن تُشعِرك هذه التغيُّرات بعدم الارتياح، أو عدم التصديق في البداية.

تعتمد علاجات تأنيث الصوت على احتياجاتك الخاصة. يمكن للاختصاصي مساعدتك في تحديد أهدافك وإنشاء خطة علاج فردية متخصصة، بالإضافة إلى مساعدتك على التأقلم مع تغيُّر صوتك دون إصابة أحبالك الصوتية.

لماذا يتم ذلك؟

ترغب النساء المتحوِّلات جنسيًّا اللاتي يسعين للحصول على علاج تأنيث صوتي؛ في تكييف أصواتهن والتواصل بطريقة تتوافق مع هويتهن الجندرية. يُمكن أن يقلل هذا من الشعور بالانزعاج أو الضغط النفسي الذي قد يصاحب الاختلاف بين الهوية الجندرية أو الجنس المحدد عند الولادة أو السمات البدنية المرتبطة بالجنس (اضطراب الهوية الجندرية). إن امتلاك صوت لا يتطابق مع هويتك الجندرية قد يؤدي أيضًا إلى حدوث مشكلات تتعلق بالسلامة في ظروف معينة؛ مثل المضايقة.

على الرغم من أن سعي الرجال المتحوِّلين جنسيًّا إلى تعميق الصوت يُمكن تحقيقه عادةً عن طريق المُعالجة بالهرمونات الذكورية، فإن المُعالجة الهرمونية المؤنِّثة ليس لها نفس التأثير على أصوات النساء المتحوِّلات جنسيًّا. مضادات الأندروجينات والإستروجينات ليس لها أي تأثير على الصوت.

علاج تأنيث الصوت ليس مناسبًا لجميع المتحوِّلات جنسيًّا. قد تفضِّل صوتًا غير معياري للتعبير عن هويتك المميزة كمتحوِّل جنسي. القرار متروك لك.

المخاطر

ينطوي تأنيث الصوت على استخدام آلية الإنتاج الصوتي بطريقة جديدة غير اعتيادية. سوف يساعدك اختصاصيو أمراض النطق واللغة على اتقاء إساءة الاستخدام الصوتية والأضرار الصوتية.

تركز العمليات الجراحية لتأنيث الصوت على رفع حِدة الصوت المعتادة عن طريق تقليل القدرة على إنتاج صوت منخفض الحِدة. هذا يعني أن الجراحة ستقلِّص النطاق الكلي لحِدة صوتك. أيضًا، هناك احتمال لأن تجعل الجراحة صوتك مرتفعًا جدًّا أو خشنًا أو أجشَّ أو متوترًا أو كأنه مصحوب بصوت التنفُّس (الخلل الصوتي)؛ مما يجعل التواصل صعبًا. نظرًا لأن جراحة تأنيث الصوت لن تؤدي إلا إلى تغيير حِدة الصوت، فقد تحتاج إلى العمل على سلوكيات صوتية أخرى.

كيف تستعد؟

إذا كنتَ تفكر في معالَجة إضفاء الطابع الأنثوي على الصوت، فاطلبْ من طبيبك أن يُحِيلك إلى خبير أمراض اللغة والنطق. ابحث عن اختصاصي خضع لتدريب في تقييم وتطوير مهارات التواصل لدى العملاء الذين خضعوا لتغيير الجنس والمتحولين جنسيًّا وغير المتوافقين جندريًّا ولديه فَهْم أساسي للمشكلات النفسية والاجتماعية وسُبل علاج وصحة المتحولين جنسيًّا. كما قد يقوم الاختصاصيون مثل المدربون الصوتيون ومعلمو الإشارات وبعض الموارد عبر الإنترنت بدور مفيد.

قد يتحدَّث معك خبير أمراض اللغة والتخاطب الخاص بك حول أهدافك. ما سلوكيات التواصل، الصوتية وغير اللفظية، التي ترغب في اكتسابها؟ إذا لم يكن لديك أهداف محدَّدة، فيمكن لخبير أمراض اللغة والتخاطب توضيح بعض الخيارات.

قد تتوصل أنت والاختصاصي إلى خطة علاج باستخدام هذه المعلومات.

ما يمكن أن تتوقعه

يمكن أن يشمل علاج تأنيث الصوت المعالَجة المقوِّمة للنطق التي تهدف إلى تأنيث صوتك، أو الجراحة الحنجرية مع العلاج قبل وبعد الجراحة.

قد تشمل أهداف علاج تأنيث الصوت ما يأتي:

  • حدة الصوت. متوسط تردد الصوت الأساسي للذكور البالغين يتراوح بين 107 و120 هيرتز، أما في الإناث فيتراوح بين 189 و224 هرتز. لكي يُعَد صوتكِ أنثويًّا، يجب أن يظل تردد الصوت أعلى من 165 هرتز تقريبًا.
  • التَّصاوُت. التَّصاوُت هو لحن الكلام، ويتضمن تغييرات في مستوى الصوت وحِدته وتوتره. يميل الرجال إلى استخدام توتُّر الصوت وعلوِّه للتفخيم، في حين تستخدم النساء غالبًا تغيُّرات حِدة الصوت بصورة أكبر.
  • الرنين الصوتي. يشير هذا المصطلح غالبًا إلى إدراك الاهتزازات عند استخدام الشخص لصوته. لا يعتمد موقع الرنين الصوتي بالكامل على جنسك. قد يكون الرنين حَلْقي؛ حيث تتركَّز الاهتزازات في الحلق أو الصدر، أو صدًى أماميًّا؛ حيث تشعر بالاهتزازات حول الشفاه والأنف. يمكن لاختصاصي اضطرابات النطق واللغة أن يساعدك في اختيار رنين صحي يعكس شخصيتك. يحتاج هذا الأمر إلى الممارسة والاستكشاف وإجراء التجارب على صوتك.

سيتناول العلاج أيضًا ما يأتي:

  • جودة الصوت
  • وضوح الصوت
  • معدل الكلام والصياغة
  • التواصل غير اللفظي؛ مثل التواصل البصري، واستخدام حركات اليد، وتعبيرات الوجه، ووضعية الجسم، وإيماءات الرأس

خلال الجلسة، سوف تتعلمين وتمارسين التقنيات المُختلفة لتأنيث صوتك. يمكن استخدام لوحة مفاتيح أو بيانو لمساعدتك في استهداف حِدة الصوت، ويمكن أن يساعدك برنامج لتتبع الترددات الصوتية في قياس التقدم المحرَز في وقتها، وأيضًا من أجل إعادة التقييم.

يعتمد التردد ومدة العلاج على احتياجاتك. قد يشمل العلاج جلسات فردية أو جماعية.

قد تفكرين أيضًا في إجراء عملية جراحية لرفع متوسط حِدة صوتك في أثناء الكلام. سيشرح لك طبيبك الجرَّاح مقدار التغيُّر المُتوقَع في الصوت بعد الجراحة والمخاطر المحتملة.

جراحة الصوت لا تتطلب إحالة من مقدِّم خدمات الصحة العقلية. مع ذلك، يمكن أن يساعدك التحدث إلى الجرَّاح ومقدِّم خدمات الصحة العقلية في اتخاذ قرار مستنير بشأن توقيت العملية الجراحية وآثارها في إطار تحوُّلك الاجتماعي.

خياران جراحيان يُستخدمان بشكل متكرر لرفع حِدة الصوت؛ وهما:

  • تشكيل الشبكة المزمارية الأمامية. تصنع هذه العملية شبكة أو شريطًا ندبيًّا في الجزء الأمامي من الجزء الشبيه بحرف V من الأحبال الصوتية (الصوار الأمامي). يُقصِّر هذا الأحبالَ الصوتية للمساعدة في رفع حِدة الصوت. يؤثر تشكيل الشبكة المزمارية الأمامية على مدى التردد من خلال تعطيل القدرة على خفض حِدة الصوت. كما يُضيِّق مجرى الهواء إلى حدٍّ ما. نتيجة لذلك، قد تكون هذه الجراحة أقل ملاءمة للمهنيين الصوتيين، وربما للرياضيين الجادين.
  • مُقاربة الحلقية الدرقية (CTA). تُقرِّب هذه الجراحة الغضروف الحلقي من الغضروف الدرقي؛ مما يؤدي إلى إطالة الأحبال الصوتية. ينتج عن هذا ارتفاع حِدة الصوت في أثناء الكلام، ونقص في القدرة على خفض حِدة الصوت. مع ذلك، فقد وَجدتِ الدراسات أن تأثير هذه التقنية لا يكون دائمًا.

بعد الجراحة، سوف تتابع مع اختصاصي أمراض النطق واللغة لتحقيق الاستفادة القُصوى من الجراحة، وحماية صحتك الصوتية، وتعلُّم استخدام صوتك الذي تم تغييره.

ضع في حُسبانك أن جراحة اختزال غضروف الغدة الدرقية أو تفاحة آدم (حف الرُّغامَى) لا تُعَد جراحة تأنيث صوتي.

النتائج

العثور على صوت يطابق هويتك الجندرية والشعور بأنه صوتك حقيقي هي عملية فردية. علاج وجراحة تأنيث الصوت أدوات تساعدك على جعل صوتك أكثر أنوثة.

تعتمد نتائجكِ جزئيًّا على التقنيات المستخدمة، بالإضافة إلى الجهد الذي بذلتِه في التدريب على تغيير صوتك. لكن ضعي في حُسبانِك أن علو حِدة الصوت لا تضمن النظر إليكِ كأنثى؛ خاصة في غياب الدلائل المرئية، مثل التحدث عبر الهاتف.

يفيد بعض الأشخاص أيضًا أنه قد يكون من الصعب الحفاظ على صوتهم الجديد مع الأشخاص الأعزاء أو الأشخاص الذين عرفوهم قبل التحول الجنسي. قد تخشين حتى سماع التعليقات حول صوتك الجديد. حاولي التركيز على الاستمتاع بما تفعلينه لأجلك. يمكن أن يساعدكِ هذا في التغلُّب على مشاعر القلق وإدراك الوعي الذاتي.

العلاج والجراحة لتغيير الصوت إلى طبقة أكثر أنوثة - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

03/03/2020
  1. Coleman, et al. Standards of Care for the Health of Transsexual, Transgender and Gender Nonconforming People. 7th ver. World Professional Association for Transgender Health; 2012. https://www.wpath.org/publications/soc. Accessed March 22, 2019.
  2. Tangpricha V, et al. Transgender women: Evaluation and management. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed March 22, 2019.
  3. Erickson-Schroth L, ed. Trans Bodies, Trans Selves: A Resource for the Transgender Community. Oxford University Press; 2014.
  4. Hancock AB, et al. Transgender voice and communication treatment: A retrospective chart review of 25 cases. International Journal of Language and Communication Disorders. 2013; doi: 10.1111/j.1460-6984.2012.00185.x.
  5. Meister J, et al. Pitch elevation in male-to-female transgender persons — the Wurzburg approach. Journal of Voice. 2017;31:244.
  6. Van Damme S, et al. The effectiveness of pitch-raising surgery in male-to-female transsexuals: A systematic review. Journal of Voice. 2017; doi: 10.1016/j.jvoice.2016.04.002.
  7. Orbelo DM (expert opinion). Mayo Clinic. July 30, 2019.
  8. Mills M, et al. The Voice Book for Trans and Non-Binary People: A Practical Guide to Creating and Sustaining Authentic Voice and Communication. Jessica Kingsley Publishers; 2017.
  9. Song TE, et al. Transgender phonosurgery: A systematic review and meta-analysis. Otolaryngology — Head and Neck Surgery. 2017; doi: 10.1177/0194599817697050.
  10. More E, et al. Comparison of cricothyroid approximation and glottoplasty for surgical voice feminization in male-to-female transsexuals. The Layrngoscope. 2018; doi: 10.1002/lary.27172.

ذات صلة

Products & Services

العلاج والجراحة لتغيير الصوت إلى طبقة أكثر أنوثة