نظرة عامة

العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا هو العلاج الذي يمنع هرمون التستوستيرون الذكوري من أن يُنتج أو يصِل إلى خلايا سرطان البروستاتا.

تعتمِد مُعظم خلايا سرطان البروستاتا على هرمون التستوستيرون لمساعدتها على النمو. يؤدِّي العلاج الهرموني إلى موت خلايا سرطان البروستاتا أو نموها ببطء.

قد يتضمَّن العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا تناوُل الأدوية أو ربما إجراء عملية جراحية لاستئصال الخِصيتين.

يُعرَف العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا أيضًا بعلاج الحرمان من الأندروجين.

لماذا يتم إجراء ذلك

يُستخدم العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا لمنع الجسم من إنتاج هرمون التستوستيرون عند الذكور، الذي يغذِّي نموَّ خلايا سرطان البروستاتا.

قد يُوصي طبيبك بالعلاج الهرموني لسرطان البروستاتا كخيار في أوقاتٍ مختلفة ولأسباب مختلفة أثناء علاج السرطان.

يمكن استخدام العلاج الهرموني:

  • في سرطان البروستاتا المُتقدِّم (النقيلي) لتقليص السرطان وإبطاء نمو الأورام، والتي قد تخفِّف أيضًا من العلامات والأعراض
  • بعد علاج سرطان البروستاتا، إذا كان مستوى مُستضد البروستاتا (PSA) لا يزال مرتفعًا أو يبدأ في الارتفاع.
  • في سرطان البروستاتا الموضعي المُتقدِّم لجعل الحزم الإشعاعية الخارجية أكثر فعالية في الحدِّ من خطر إعادة حدوثه
  • بين أولئك الذين لديهم خطر كبير من تكرار المرض بعد العلاج الأوَّليِّ للحدِّ من هذا الخطر

المخاطر

يمكن أن تتضمن الآثار الجانبية للعلاج الهرموني لسرطان البروستاتا:

  • فقدان الكتلة العضلية
  • زيادة دهون الجسم
  • فقدان الرغبة الجنسية
  • ضعف الانتصاب
  • ترقق العظام، الذي يمكن يؤدي إلى كسر العظام
  • الهبّات الساخنة
  • قلة شعر الجسم وصغر الأعضاء التناسلية ونمو أنسجة الثدي
  • الإرهاق
  • تغييرات في السلوك
  • مشاكل تتعلق بالأيض

الجرعات المتقطعة

لتقليل الآثار الجانبية لأدوية العلاج الهرموني، قد يُوصي طبيبك بتناوُلِها لفترة زمنية مُعينة أو حتى يُصبح المستضد البروستاتي النوعي مُنخفضًا للغاية. قد تحتاج إلى الاستمرار في تناوُل هذه الأدوية في حالة عودة المرض أو تطوُّره.

تُظهِر الأبحاث المُبكرة أن هذه الجرعات المتقطعة من أدوية العلاج الهرموني قد تُقلل من خطر الآثار الجانبية. ومع ذلك، هناك حاجة إلى إجراء دراسات إضافية لتحديد فوائد الاستمرار على المدى الطويل في تناوُل العلاج المُتقطِّع.

قد يقترح طبيبك جرعات مُتقطعة إذا كان لديك مستوى مُرتفع من المستضد البروستاتي النوعي في دمك، ولكن لا يُوجَد دليل آخر على انتشار السرطان.

كيف تستعد

في حالة تفكيرك في العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا، ناقش مع طبيبك الخيارات الممكنة. تتضمن طرق العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا ما يلي:

  • الأدوية التي تُوقف الجسم عن إنتاج هرمون التستوستيرون. تعمل أدوية معينة معروفة باسم ناهضات ومناهضات الهرمون المطلق للهرمون الملوتن (LHRH)، أو الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية، على منع خلايا جسمك من تلقي رسائل إنتاج التستوستيرون. ونتيجةً لذلك تتوقف خصيتاك عن إنتاج التستوستيرون.
  • الأدوية التي تحصر هرمون التستوستيرون من الوصول إلى الخلايا السرطانية. تُعرف هذه الأدوية باسم الأدوية المضادة للأندروجينات، وعادة ما تُعطى بالاقتران مع ناهضات الهرمون المطلق للهرمون الملوتن. ويرجع هذا إلى أن ناهضات الهرمون المطلق للهرمون الملوتن يمكن أن تسبب زيادة مؤقتة في هرمون التستوستيرون قبل خفض مستويات نفس الهرمون.
  • جراحة استئصال الخصيتين. يُقلل استئصال الخصيتين من مستويات هرمون التستوستيرون في الجسم بسرعة وبدرجة كبيرة. ولكن على عكس خيارات الأدوية، فإن جراحة استئصال الخصيتين هي خيار دائم لا رجعة فيه.

ما يمكنك توقعه

ناهضات ومناهضات-الهرمون المطلِق للهرمون الملوتن

تُوقِف الأدوية الناهضة والمُناهضة -للهرمون المُطلِق للهرمون الملوتن جسمك عن إنتاج التستوستيرون.

تُحقَن هذه الأدوية تحت الجلد أو في العضلات شهريًّا، أو كل ثلاثة أشهر، أو كل ستة أشهر. أو يمكن غرسها تحت الجلد فيُفرز الدواء ببطءٍ على مدى فترة طويلة من الزمن.

تتضمَّن تلك الأدوية:

  • ليوبروليد (لوبرون ديبوت، إليجارد، أخرى)
  • غوسريلين (زولاديكس)
  • تريبتوريلين (تريستار)
  • هيستوريلين (فانتاس)
  • ديغاريلكس(فيرماغون)

قد تزيد مستويات هرمون التستوستيرون لفترةٍ وجيزة (تحتدِم) لبضعة أسابيع بعد تلقِّي ناهض للهرمون المُطلِق للهرمون الملوتن. ويُعدُّ دواء ديغاريليكس استثناءً لأنه لا يُسبب احتدام التستوستيرون.

إن تقليل خطر الإصابة بالاحتدام مُهم بشكل خاص إذا كان السرطان يُسبب لك ألمًا أو أعراضًا أخرى لأن الزيادة في هرمون التستوستيرون يمكن أن تُفاقم حدَّة هذه الأعراض. ولتقليل خطر حدوث الاحتدام، قد يُوصي طبيبك بتناوُل مُضادات الأندروجين إما قبل تناوُل ناهضات الهرمون المُطلِق للهرمون الملوتن أو معها.

مضادات الأندروجين

تَمنع الأدوية المضادة للأندروجينات هرمون التستوستيرون من الوصول إلى الخلايا السرطانية. تُوصف هذه الأدوية الفموية عادة بالاقتران مع ناهضات الهرمون المطلق للهرمون الملوتن أو قبل تناول ناهضات الهرمون المطلق للهرمون الملوتن.

تتضمن الأدوية المضادة للأندروجينات ما يلي:

  • بيكالوتاميد (كاسوديكس)
  • النيلتواميد (نيلاندرون)
  • فلوتاميد

استئصال الخصية

سيتم إعطاؤك مخدرًا لتخدير منطقة الأربية. يقوم الجراح بإحداث شق في الأربية وإخراج الخصية بالكامل من خلال الفتحة، ثم يقوم بتكرار الأمر مع الخصية الأخرى. يمكن إدخال خصيتين تعويضيتين إذا اخترت ذلك.

تنطوي كافة العمليات الجراحية على مخاطر تتعلق بالشعور بالألم، وحدوث نزيف والإصابة بالعدوى. عادةً ما يتم إجراء عملية استئصال الخصية كعملية للمرضى المقيمين ولا تحتاج إلى إقامة بالمستشفى. لا يحتاج الأمر عادةً إلى علاج هرموني إضافي بعد عملية استئصال الخصية.

الأدوية الأخرى التي تمنع إفراز الأندروجين

عندما يستمرُّ سرطان البروستاتا أو يتكرَّر حدوثه، يمكن استخدام أدوية أخرى لإيقاف إفراز التستوستيرون في الجسم. كل دواء يستهدِف التستوستيرون في الجسم بطريقة مُختلفة.

تتضمَّن تلك الأدوية الأخرى:

  • إبيراترون (يونسا، أو زيتيجا)
  • الكورتيكوستيرويدات، مثل بريدنيسون
  • انزالوتاميد (زتاندي)
  • كيتوكونازول
  • أبالوتاميد (إيرليدا)

تُستخدَم هذه الأدوية الأخرى بشكلٍ عام عندما لا يستجيب سرطان البروستاتا المُتقدم للعلاجات الهرمونية الأخرى.

النتائج

ستلتقي بطبيب السرطان المعالج لك بانتظام في زيارات المتابعة أثناء تناولك للعلاج بالهرمونات الذي يستهدف سرطان البروستاتا. سيطرح عليك طبيبك أسئلة عن الأعراض الجانبية التي تشعر بها. يمكن السيطرة على العديد من الأعراض الجانبية.

بحسب ظروفك، ستخضع لاختبارات لرصد حالتك الطبية ومراقبة إعادة الإصابة بالسرطان أو تقدمه أثناء العلاج بالهرمونات. يمكن أن تعطي نتائج هذه الاختبارات فكرة لطبيبك عن مدى استجابتك للعلاج بالهرمونات ويمكن تكييف علاجك وفقًا لذلك.

التجارب السريرية

اطلع على الدراسات التي تجريها Mayo Clinic لاختبار العلاجات والتدخلات الطبية والفحوصات الجديدة كوسائل للوقاية من هذا المرض أو تشخيصه أو علاجه أو السيطرة عليه.

07/09/2019
  1. Wein AJ, et al., eds. Diagnosis and staging of prostate cancer. In: Campbell-Walsh Urology. 11th ed. Philadelphia, Pa.: Elsevier; 2016. https://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 4, 2019.
  2. Dawson NA. Overview of the treatment of disseminated castration-resistant prostate cancer. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 4, 2019.
  3. Niederhuber JE, et al., eds. Prostate cancer. In: Abeloff's Clinical Oncology. 5th ed. Philadelphia, Pa.: Churchill Livingstone Elsevier; 2014. https://www.clinicalkey.com. Accessed Feb. 4, 2019.
  4. Lee RJ, et al. Initial systemic therapy for castration-sensitive prostate cancer. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 4, 2019.
  5. Gamat M, et al. Androgen deprivation and immunotherapy for the treatment of prostate cancer. Endocrine-Related Cancer. 2017;24:T297.
  6. Smith MR. Side effects of androgen deprivation therapy. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 4, 2019.
  7. Dawson NA. Alternative endocrine therapies for castration-resistant prostate cancer. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 4, 2019.
  8. Steele GS, et al. Radical inguinal orchiectomy for testicular germ cell tumors. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Feb. 4, 2019.
  9. Prostate cancer. Plymouth Meeting, Pa.: National Comprehensive Cancer Network. http://www.nccn.org/professionals/physician_gls/f_guidelines.asp. Accessed Dec. 13, 2018.

ذات صلة

Products & Services

العلاج الهرموني لسرطان البروستاتا