نظرة عامة

يُستخدم العلاج بهرمون الذكورة في الحث على التغيرات الجسدية في جسدك التي تسببها هرمونات الذكورة خلال فترة البلوغ (خصائص جنسية ثانوية) لتعزيز مطابقة الهوية الجنسية مع الجسد (التطابق الجنسي). إذا بدأ العلاج بهرمون الذكورة قبل بدء حدوث تغييرات فترة البلوغ للإناث، يمكن تفادي حدوث الخصائص الجنسية الثانوية للإناث، مثل تطور الثديين. كما يُشار إلى العلاج بهرمون الذكورة باسم العلاج بهرمون الجنس الآخر.

أثناء العلاج بهرمون الذكورة، سيتم إعطاؤك هرمون التستوستيرون الذكوري، الذي يقمع دورات الطمس ويخفض إفراز هرمون الأستروجين من المبيضين. قد تكون التغيرات الناتجة عن تلك الأدوية مؤقتة أو دائمة. يمكن إجراء العلاج بهرمون الذكورة بمفرده مع جراحة الذكورة.

ومع ذلك، فإن العلاج بهرمون الذكورة غير مناسب لجميع الرجال المتحولين جنسيًا. يمكن أن يؤثر العلاج بهرمون الذكورة على الخصوبة والوظيفة الجنسية ويسبب مشكلات صحية أخرى. يمكن للطبيب مساعدتك في تقييم المخاطر والفوائد.

أسلوب Mayo Clinic (مايو كلينك)

لماذا يتم إجراء ذلك

يُستخدم العلاج الهرموني الذكوري لتغيير معدلات هرمونك لتتناسب مع هويتك الجنسية.

وعادةً ما يعاني الأشخاص الذين يسعون لتلقي العلاج الهرموني الذكوري الشعور بالضيق بسبب وجود اختلاف بين الجنس الذي يشعر به الشخص أو الجنس الظاهر في تصرفاته والجنس الموصوف به عند الولادة (الديسفوريا الجندرية/اضطراب الهوية الجنسية). لتجنب المخاطر الزائدة، يتمثل الهدف في الحفاظ على مستويات الهرمون في النطاق الطبيعي للنوع المستهدف.

يمكن للعلاج الهرموني الذكوري أن:

  • يجعل اضطراب الهوية الجنسانية أقل حدة
  • يقلل من الضغط النفسي والعاطفي
  • يحسن من الأداء النفسي والاجتماعي
  • يحسن من مستوى الرضا الجنسي
  • يحسن من نوعية الحياة

على الرغم من أن استخدام الهرمونات لعلاج الديسفوريا الجندرية غير معتمد حاليًا من إدارة الغذاء والدواء، فإن الأبحاث تشير إلى أنه يمكن أن يكون آمنًا وفعالاً.

في حالة استخدامه في مرحلة المراهقة، يتم بدء العلاج الهرموني عادةً في سن 16 عامًا. من الناحية المثالية، يبدأ العلاج قبل ظهور الصفات الجنسية الثانوية حتى يتسنى للمراهقين المرور بمرحلة البلوغ بعد تحديد هويتهم الجنسية التي يفضلونها. لا يستخدم العلاج الهرموني عادة مع الأطفال.

ومع ذلك، لا يصلح العلاج الهرموني الذكوري للجميع. قد لا يشجع طبيبك الخضوع للعلاج الهرموني الذكوري إذا:

  • كنت مصابًا بسرطان حساس للهرمونات، مثل سرطان الثدي
  • تعاني مرض الانصمام الخثاري، مثلما هو الحال عندما تتكون جلطة دموية في واحد أو أكثر من الأوردة العميقة بجسمك (التخثر الوريدي العميق) أو يحدث انسداد في أحد الشرايين الرئوية في رئتيك (الانصمام الرئوي)
  • في حالة الحمل
  • تعاني مشكلات كبيرة تتعلق بالصحة العقلية لا يمكن السيطرة عليها

المخاطر

يرجى التحدث مع الطبيب حول التغيرات التي تحدث في جسمك وأي مخاوف ربما تشعر بها. تتضمن مضاعفات العلاج بهرمون الذكورة ما يلي:

  • إنتاج الكثير من خلايا الدم الحمراء بشكل مفرط (كثرة الكريات الحمراء)
  • زيادة الوزن
  • حب الشباب
  • تطوير صلع من النمط الذكوري
  • انقطاع النفس النومي
  • اختبارات وظائف الكبد رفيعة المستوى
  • كمية غير طبيعية من الدهون في الدم (عسر شحميات الدم)، مع خطر أعلى لدى هؤلاء المصابات بمتلازمة المبيضِ مُتَعَدِّدِ الكيسات
  • زيادة سوء حالة هوس أو ذهان مستتر
  • ارتفاع ضغط الدم (فرط ضغط الدم)، والسكري من النوع 2، ومرض القلب والأوعية الدموية عند توافر عوامل الخطورة

تقترح الأدلة عدم وجود خطر متزايد من سرطان الثدي أو الرحم.

الدليل على أن العلاج بهرمونات الذكورة يزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض والرحم ليس قاطعًا. هناك حاجة إلى إجراء المزيد من البحوث.

الخصوبة

نظرًا لأن العلاج بتناول هرمون الذكورة قد يخفض من الخصوبة، فقد تحتاجين إلى اتخاذ قرارات بشأن الخصوبة قبل بدء العلاج. يزيد خطر الإصابة بالعقم الدائم في حالة الاستخدام الطويل للهرمونات، وخصوصًا إذا بدأ العلاج بالهرمونات قبل مرحلة البلوغ. وحتى بعد التوقف عن تناول العلاج بالهرمونات، قد لا تتعافى وظيفة المبيض والرحم بشكل كافٍ يضمن إمكانية الحمل.

إذا كنت ترغبين في الحصول على أبناء بيولوجيين، فتحدثي مع طبيبك بشأن تجميد البويضات (حفظ الخلية البيضية الناضجة بالبرودة) أو تجميد الأجنة (حفظ الأجنة بالبرودة). تذكّري أن تخصيب البويضة يمر بعدة خطوات مثل تحفيز التبويض واسترجاع البويضات وتجميدها. إذا كنتِ ترغبين في تجميد الجنين، فسوف تحتاجين إلى اجتياز خطوة إضافية بعد أن يتم تخصيب البويضة قبل تجميدها.

في الوقت نفسه، وعلى الرغم من أن التستوستيرون قد يقلل من خصوبتك، فإنه لا يزال هناك خطر الحمل قائمًا إذا كان الرحم والمبيضين موجودين. إذا كنت ترغبين في تجنب الحمل، فاستخدمي أحد أشكال وسائل منع الحمل أو جهاز يتم وضعه داخل الرحم.

كيف تستعد

قبل البدء في العلاج بالهرمونات للإذكار، سيقيّم طبيبك صحتك لاستبعاد أو معالجة أي حالات طبية التي قد تؤثر أو تمنع استخدام العلاج. ربما يتضمن التقييم:

  • مراجعة تاريخك الطبي الشخصي والعائلي
  • فحصًا بدنيًا، يتضمن تقييمًا للأعضاء التناسلية الخارجية
  • اختبارات معملية لقياس الشحوم، وسكر الدم، وتعداد الدم، وإنزيمات الكبد، والكهارل، واختبار الحمل
  • مراجعة التطعيمات
  • الفحوص المناسبة للعمر والنوع
  • تعريف وتدبير استخدام التبغ، وإدمان المخدرات، وإدمان الكحول، وفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) وغير ذلك من الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي
  • مناقشة حول منع الحمل ورغبتك في الخصوبة مستقبلاً
  • مناقشة حول استخدام نُهج علاج ضارة محتملة، مثل الهرمونات غير الموصوفة طبيًا أو حقن السيليكون الصناعية القوية

ربما تحتاج كذلك إلى تقييم للصحة العقلية من قبل أحد مقدمي الخدمة الذين يتحلون بالخبرة في مجال صحة مغايري الهوية الجنسانية. ربما يتناول التقييم:

  • الهوية الجنسانية وعدم الرضا
  • تأثير هويتك الجنسانية في العمل، والمدرسة، والمنزل والبيئات الاجتماعية، بما في ذلك المسائل المرتبطة بالتمييز، وإساءة العلاقات والضغوط التي تتعرض لها الأقليات
  • الحالة المزاجية وغير ذلك من مخاوف الصحة العقلية
  • مخاوف الصحة الجنسية
  • سلوكيات تحمل مخاطر، بما في ذلك إدمان المواد المخدرة واستخدام حقن السيليكون غير الطبية، أو علاج بالهرمونات أو مكملات غير معتمدة
  • عوامل الوقاية مثل الدعم الاجتماعي المقدم من قبل العائلة، والأصدقاء والأقران
  • الأهداف، والمخاطر والتوقعات المتعلقة بالعلاج وخطط الرعاية المستقبلية الخاصة بك

كما ينبغي للمراهقين الأصغر من 18 عامًا، برفقة والديهم بالحضانة أو الأوصياء، رؤية أطباء أو موفري الرعاية الصحية العقلية ذوي الخبرة في رعاية المتحولين جنسيًا من الأطفال لمناقشة مخاطر العلاج بالهرمونات، إلى جانب التأثيرات والمضاعفات المحتملة للتحول الجنسي.

ما يمكنك توقعه

في أثناء إجراء العملية

ستبدئين عادة العلاج بالهرمونات المُذكِّرة بتلقي التستوستيرون. يتم إعطاؤك التستوستيرون عن طريق الحقن أو عن طريق وضع رقعة أو هلام على الجلد. يجب عدم استخدام الأدوية التي تعطى عن طريق الفم المحتوية على التستوستيرون أو هرمون الذكورة التخليقي (الأندروجين) نظرًا لآثارها الجانبية المحتملة على الكبد والشحوم.

في حال استمرار تدفق الطمث لديك، قد يوصيك الطبيب بتلقي البروجسترون للتحكم به.

بعد العملية

يبدأ العلاج بهرمون التحويل الذكوري إحداث تغييرات في جسم الشخص خلال أسابيع إلى أشهر. قد يبدو خط المريض الزمني كالتالي:

  • البشرة الدهنية وحب الشباب. يبدأ هذا خلال شهر إلى ستة أشهر بعد العلاج. يحدث الأثر الأكبر خلال سنة إلى سنتين.
  • انقطاع الدورة. يحدث هذا خلال شهرين إلى ستة أشهر بعد العلاج.
  • تعمق الصوت. يبدأ هذا خلال ثلاثة إلى 12 شهرًا بعد العلاج. يحدث الأثر الأكبر خلال سنة إلى سنتين.
  • نمو الشعر في الوجه والجسم. سيبدأ هذا خلال ثلاثة إلى ستة أشهر بعد العلاج. يحدث الحد الأقصى للتأثير خلال ثلاث إلى خمس سنوات.
  • إعادة توزيع الدهون بالجسم. يبدأ هذا خلال ثلاثة إلى ستة أشهر بعد العلاج. يحدث الأثر الأكبر خلال سنتين إلى خمس سنوات.
  • تضخم البظر وضمور المهبل. سيبدأ هذا خلال ثلاثة إلى ستة أشهر بعد العلاج. يحدث الأثر الأكبر خلال سنة إلى سنتين.
  • زيادة كتلة وقوة العضلات. يبدأ هذا خلال ستة إلى 12 شهرًا بعد العلاج. يحدث الأثر الأكبر خلال سنتين إلى خمس سنوات.
  • سقوط شعر فروة الرأس. يحدث هذا خلال 12 شهرًا بعد العلاج.

النتائج

بعد المعالجة بهرمونات الذكورة، ستقابل طبيبك بانتظام. وسوف يقوم أو تقوم بالآتي:

  • قم بتوثيق التغيرات الجسدية التي تحدث لك
  • راقب تركيز الهرمون لديك، واستخدم أقل جرعة ضرورية لتحقيق الآثار الجسدية المطلوبة
  • راقب التغيرات في نسبة الشحوم لديك، ونسبة السكر في الدم الصيامي، وتعداد الدم، وإنزيمات الكبد، والكهارل، والتي ربما تنتج عن العلاج الهرموني
  • راقب مدى استقرار صحتك العقلية

بعد المعالجة بهرمونات الذكورة، ستحتاج أيضًا إلى رعاية وقائية روتينية إذا لم تكن قد خضعت لتدخلات جراحية معينة، وتشمل الرعاية الوقائية الروتينية الآتي:

  • فحص سرطان الثدي بناءً على التوصيات الخاصة بفحص الإناث والسن المناسب للفحص
  • فحص سرطان عنق الرحم بناءً على التوصيات الخاصة بالسن المناسب للفحص
  • التقييم المبكر للنزيف المهبلي المستمر أو المتكرر
  • التقييم للكشف عن انقطاع النفس الانسدادي النومي

عند الخضوع لفحص سرطان عنق الرحم، أحرص على الإفصاح عن كونك تخضع للعلاج بالتستوستيرون وتأكد من التغاضي عن تحديد نوع الجنس في عينتك. يمكن أن يتسبب هذا النوع من العلاج في ترقق أنسجة عنق الرحم (ضمور عنق الرحم)، وذلك قد يحاكي حالة يُعثر فيها على خلايا غير طبيعية على سطح عنق الرحم (خلل التنسج العنقي).

علاج هرمونات الذكورة - الرعاية في Mayo Clinic (مايو كلينك)

31/08/2017
  1. Tangpricha V, et al. Transgender men: Evaluation and management. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed Jan. 19, 2017.
  2. Erickson-Schroth L, ed. Medical transition. In: Trans Bodies, Trans Selves: A Resource for the Transgender Community. New York, N.Y.: Oxford University Press; 2014.
  3. The World Professional Association of Transgender Health. Standards of care for the health of transsexual, transgender and gender nonconforming people, 7th version. http://www.wpath.org. Accessed Dec. 23, 2016.
  4. AskMayoExpert. Feminizing or masculinizing hormone therapy. Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2016.