نظرة عامة

التوليد بالملقط هو نوع من الولادة المهبلية المُساعَدَة. وقد تكون لازمة في بعض الأحيان أثناء الولادة المهبلية.

في التوليد بالمِلْقط، يضع مزود الرعاية الصحية رأس الوليد بين طرفي مِلْقط — وهو أداة تشبه زوجًا من الملاعق الكبيرة أو ملاقط السلطة — لمساعدة توجيه خروج الوليد عبر قناة الولادة. وعادة ما يتم ذلك أثناء الانقباض بينما تحاول الأم الدفع داخليًا.

قد يُوصي مزود الرعاية الصحية المختص بكِ بالولادة بالملقط خلال المرحلة الثانية من المخاض — أثناء دفعك للوليد — في حالة عدم إحراز أي تقدم أو إذا كانت سلامة الطفل تعتمد على الولادة الفورية.

ورغم أنه قد يوصى بالولادة بالملقط أثناء ولادتك لطفلك، فقد تنطوي على بعض المخاطر. إذا فشلت الولادة بالملقط، فقد تكون هناك حاجة إلى الولادة القيصرية.

لماذا يتم إجراء ذلك

قد تؤخذ الولادة بالملقط في الاعتبار إذا ما كانت عملية ولادتك مستوفية لاعتبارات معينة— عنق الرحم لديك متسع تمامًا، تمزقت الأغشية لديك، وانتقل طفلك إلى قناة الولادة برأسه أولًا، لكنك لا يمكنك دفع الطفل للخارج. الولادة بالملقط ملائمة فقط في مركز للولادة أو مستشفى حيث يمكن إجراء جراحة قيصرية، إذا تطلب الأمر.

قد يوصي مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بالولادة بالملقط في حالة:

  • إذا كنت تدفعين، لكن الولادة لا تتقدم. إذا طالت مدة الولادة عن حد معين إذا لم يتم إحراز أي تقدم بعد فترة زمنية محددة.
  • إذا أوحى نبض طفلك بوجود مشكلة. إذا كنت متوسعة تمامًا، والطفل بالأسفل في قناة الولادة، ومقدم الرعاية الصحية الخاص بك قلق بشأن التغيرات في نبض قلب طفلك، فإن الولادة الفورية قد تكون ضرورية. في هذه الحالة، يمكنه أو يمكنها التوصية بالولادة بالملقط.
  • إذا كان لديك مشاكل صحية. إذا كان لديك مشاكل صحية معينة— مثل مرض بالقلب أو ارتفاع في ضغط الدم— فقد يحد مقدم الرعاية الصحية الخاص بك من الوقت الذي تقومين بالدفع فيه.

قد يعارض مقدم الرعاية الصحية الخاص بك الولادة بالملقط إذا:

  • إذا كان طفلك لديه حالة تؤثر على قوة عظامه أو عظامها، مثل تكون العظم الناقص، أو لديه اضطراب نزفي، مثل الناعور
  • لم تتجاوز رأس طفلك نقطة المنتصف في قناة الولادة بعد
  • وضع رأس طفلك غير معلوم
  • أكتاف طفلك أو ذراعيه يقودان الطريق عبر قناة الولادة
  • قد لا يتمكن طفلك من المرور عبر حوضك نظرًا لحجمه أو حجمها أو حجم حوضك أنت

المخاطر

من المحتمل أن تُشكِّل الولادة بالملقط خطر الإصابة لكل من الأم والطفل.

تتضمن المخاطر المحتملة ما يلي:

  • ألمًا في منطقة العجان — الأنسجة بين المهبل وفتحة الشرج — بعد الولادة
  • تمزقات في الجهاز التناسلي السفلي
  • صعوبة في التبول أو إفراغ المثانة
  • سلس البول أو البراز قصير أو طويل الأجل (التبول أو التغوط اللاإرادي) في حال حدوث تمزق حاد
  • إصابات في المثانة أو مجرى البول — وهو الأنبوب الذي يربط المثانة بخارج الجسم
  • تمزق الرحم — عند تمزق جدار الرحم، الذي قد يسمح بدفع الطفل أو المشيمة داخل تجويف بطن الأم
  • ضعف العضلات والأربطة التي تدعم أجهزة الحوض، مما يؤدي إلى انخفاض أعضاء منطقة الحوض للأسفل (تدلي أعضاء الحوض)

بينما تصاحب معظم هذه المخاطر الولادات المهبلية بصفة عامة، إلا أنها أكثر احتمالية في حالة الولادة بالملقط.

كما قد تضطر مقدمة الرعاية الصحية إلى إجراء شق العجان — وهو إحداث شق في الأنسجة الواصلة بين المهبل والشرج — قبل وضع الملقط.

تتمثل المخاطر المحتملة لطفلك — وإن كان ذلك نادرًا — فيما يلي:

  • إصابات طفيفة في الوجه بسبب ضغط الملقط
  • ضعفًا مؤقتًا في عضلات الوجه (شلل الوجه)
  • صدمة عين خارجية طفيفة
  • كسر الجمجمة
  • النزيف داخل الجمجمة
  • النوبات التشنجية

يعدّ وجود علامات طفيفة على وجه طفلك بعد الولادة بالملقط أمرًا طبيعيًا ومؤقتًا. والإصابات الخطيرة للرضيع بعد الولادة بالملقط أمر نادر.

كيف تستعد

قبل أن يفكر مقدمو الرعاية الصحية في الولادة بالملقط ربما يجربون طرقًا أخرى لتنبيه تقدم المخاض. على سبيل المثال، قد يعدلون جرعة المخدر لتنبيهكِ على الدفع بفاعلية أكثر. لتنبيه الانقباضات الأكثر قوة، ربما يكون هناك خيار يتمثَّل في الدواء الوريدي —نسخة تركيبية عادة من هرمون الأوكسيتوسين (Pitocin).

كما يمكنكِ السؤال عن بدائل الولادة بالملقط، بما في ذلك الولادة بجهاز شفْط الجنين، أو إجراء الولادة القيصرية.

إذا لم تتلقي مخدرًا موضوعيًا، فمن المرجح أن يعطيكِ مقدِّم الرعاية الصحية مخدرًا فوق الجافية أو في العمود الفقري إذا لم يتم تنفيذ الإجراء لسبب طارئ (انخفاض ضربات قلب الجنين). سيضع أحد أفراد الفريق الطبي قسطرة في مثانتكِ لتفريغ البول. ربما يُحدِث مقدِّم الرعاية الصحية شقًّا في النسيج الموجود بين المهبل وفتحة الشرج (بضع الفرج) للمساعدة في تيسير عملية ولادة الطفل.

ما يمكنك توقعه

أثناء الإجراء

أثناء الولادة بالملقط، ستتمددين على ظهرك مع الميل قليلاً والمباعدة بين قدميك. قد يُطلب منك الإمساك بمقبضين على كلا جانبي مائدة الولادة للدعم أثناء الدفع.

وبين انقباضات الرحم، سيضع مقدم رعايتك الصحية إصبعين أو أكثر داخل مهبلك وبجانب رأس وليدك. ثم سيمرر برفق جزءًا من الملقط بين يده ورأس الوليد ثم يضع الجزء الآخر من الملقط على الجانب الآخر من رأس طفلك. سيتم إغلاق الملقط ليحتضن رأس وليدك.

أثناء انقباضات الرحم القليلة التالية، ستقومين بالدفع وسيستخدم مقدم رعايتك الصحية الملقط ليوجه وليدك برفق عبر قناة الولادة.

إذا كان رأس وليدك متجهًا لأعلى، فقد يستخدم مقدم رعايتك الصحية الملقط لتدوير رأس وليدك بين انقباضات الرحم.

إذا كانت ولادة الطفل مؤكدة، فسيفتح مقدم رعايتك الصحية الملقط ويخرجه قبل أن يمر الجزء الأعرض من رأس وليدك عبر قناة الولادة. أو يمكن لموفر رعايتك الصحية الإبقاء على الملقط في مكانه ليتحكم في مسار رأس وليدك.

عمليات الولادة بالملقط ليست ناجحة دائمًا. إذا لم تنجح الولادة بمساعدة الملقط، فقد يوصي مقدم رعايتك الصحية بقطع قيصري للولادة. وقد يوصي أيضًا باستخدام كوب متصل بمضخة شفط ليخرج وليدك (الاستخراج بالتفريغ) كبديل. سيضع مقدم رعايتك الصحية تقييمًا لوضع ولادتك ويتخذ قرارًا بشأن الخيار — الملقط أو الاستخراج بالشفط — الأنسب لك.

إذا استخدم مقدم رعايتك الصحية الملقط لكنه غير قادر على تحريك وليدك، من المرجح أن يكون القطع القيصري هو الخيار الأمثل.

بعد الإجراء

بعد الولادة، ستفحصك مقدمة الرعاية الصحية بحثًا عن أي تمزقات قد تكون ناجمة عن استخدام الملقط. وسيتم علاج أي تمزقات. وسيخضع طفلك للمراقبة بحثًا عن أي علامات على المضاعفات.

بعد العودة إلى المنزل

إذا كنت قد تعرضت لشق العجان أو تمزق مهبلي أثناء الولادة، فقد يستغرق التئام الجرح بضعة أسابيع. وقد يستغرق التئام التمزقات الشديدة وقتًا أطول من ذلك.

وخلال فترة التعافي، توقعي الشعور بتوجع يتحسن تدريجيًا. تواصلي مع مزود الرعاية الصحية الخاص بكِ إذا اشتدَّ الألم أو أُصبتِ بالحمى أو لاحظتِ ظهور مؤشرات للعدوى.

وإذا كنتِ غير قادرة على التحكم في التغوط (سلس البراز)، فاستشيري مزود الرعاية الصحية الخاصة بكِ.

02/07/2019
References
  1. Gabbe SG, et al. Operative vaginal delivery. In: Obstetrics: Normal and Problem Pregnancies. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 9, 2018.
  2. American College of Obstetricians and Gynecologists (ACOG) Committee on Practice Bulletins — Obstetrics. ACOG Practice Bulletin No. 154. Operative vaginal delivery. Obstetrics and Gynecology. 2015;126:1. Reaffirmed 2018.
  3. Wegner EK, et al. Operative vaginal delivery. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 9, 2018.
  4. Frequently asked questions. Gynecologic problems FAQ192. Assisted vaginal delivery. American College of Obstetricians and Gynecologists. https://www.acog.org/~/media/For%20Patients/faq026.ashx?dmc=1&ts=20111213T1052571310. Accessed July 9, 2018.
  5. Handa VL. Effect of pregnancy and childbirth on urinary incontinence and pelvic organ prolapse. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 17, 2018.
  6. Toglia MR. Repair of perineal and other lacerations associated with childbirth. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 9, 2018.
  7. Berkowitz LR. Postpartum perineal care and management of complications. https://www.uptodate.com/contents/search. Accessed July 9, 2018.
  8. Gabbe SG, et al. Postpartum care and long-term health considerations. In: Obstetrics: Normal and Problem Pregnancies. 7th ed. Philadelphia, Pa.: Saunders Elsevier; 2017. https://www.clinicalkey.com. Accessed July 9, 2018.
  9. AskMayoExpert. Female urinary incontinence and voiding dysfunction (adult). Rochester, Minn.: Mayo Foundation for Medical Education and Research; 2017.
  10. Butler Tobah YS (expert opinion). Mayo Clinic, Rochester, Minn. Sept. 5, 2018.

التوليد بالملقط