ما مخاطر الإصابة بأمراض القلب المرتبطة بالعلاج بالتستوستيرون؟

بينما اقترحت الدراسات السابقة رابطًا بين العلاج بالتستوستيرون وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، إلا أن الربط غير واضح في الوقت الحالي.

على سبيل المثال، أفادت دراسة أجريت في عام 2014 أن علاج التستوستيرون قد يزيد من خطورة الإصابة بالأزمة القلبية لدى الرجال البالغين 65 سنة وما فوق، وكذلك لدى الرجال الأصغر سنًا الذين لديهم تاريخ من أمراض القلب. وتوصلت دراسة أجريت في عام 2013 إلى وجود زيادة كبيرة في حالات الوفاة ومشكلات القلب لدى الرجال المصابين بمرض الشريان التاجي ممن تلقوا علاج التستوستيرون.

ومع ذلك، لا تظهر الدراسات الحديثة أي زيادة في أمراض القلب والأوعية الدموية لدى الرجال الذين يتلقون العلاج بالتستوستيرون. حتى أن بعض الأبحاث تُظهر انخفاضًا في خطر التعرض للوفاة لدى الرجال الذين يتلقون علاج التستوستيرون مقارنةً بالذين لا يتلقون العلاج. كما أظهرت دراسة كبيرة أجريت عام 2016 على ما يزيد عن 1000 رجل لمدة ثلاثة أعوام أن علاج التستوستيرون لم يتسبب في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية.

هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لتحديد سلامة استخدام علاج التستوستيرون لعلاج كبار السن من الرجال الذين يعانون من حالات تدهور في التستوستيرون مرتبطة بالعمر. في عام 2015، أصدرت إدارة الغذاء والدواء (FDA) مشورة خاصة تنص على أنه، على الرغم من تضارب النتائج يجب أن تنبه ملصقات التستوستيرون المستهلكين إلى احتمالية تزايد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية.

تذكر دائمًا أن علاج التستوستيرون ينطوي على مخاطر عديدة أخرى، من بينها التسبب في انقطاع النفس أثناء النوم وتحفيز النمو غير السرطاني للبروستاتا وتضخّم الثدي وتقييد إنتاج الحيوانات المنوية وتحفيز نمو سرطان البروستاتا الحالي والمساهمة في تكوين جلطات دموية في الأوردة.

في حالة تساؤلك إذا ما كان علاج التستوستيرون مناسبًا لك، تحدث مع طبيبك عن المخاطر والمنافع. في حالة تناولك التستوستيرون، تأكد من أن طبيبك يراقب استجابتك للعلاج من خلال إجراء اختبارات الدم بشكل منتظم.

27/09/2018 See more Expert Answers