عادةً ما يكون للبول رائحةً خاصة لكن تكون هذه الرائحة تحت الظروف العادية خفيفة نسبياً وغير ملحوظة بسهولة. وتؤدي بعض الحالات المرضية إِلى أن تكون رائحة البول غير اعتيادية أو كريهة، وهذا قد يُثير المخاوف بشأن وجود مشكلة صحية أو حالة غير طبيعية.

يتكون البول من الماء بشكل رئيس. وتنجم رائحة البول عن كمية وتركيز منتجات الفضلات المتنوعة التي تفرزها الكليتين.

تتفاوت رائحة البول الذي يتكون من الكثير من الماء والقليل من منتجات الفضلات من رائحة خفيفة إِلى انعدام الرائحة. إذا أصبح البول مركزاً بنسبة عالية — أي يحتوي على مستوى عالٍ من منتجات الفضلات والقليل من الماء— فقد تنبعث من البول رائحة غاز الأمونيا القوية.

ويُمكن أن تُسبب بعض أنواع الطعام كنبات الهليون والأدوية أو بعض الفيتامينات المحددة رائحة مميزة للبول، حتى وإن تم تناولها بتركيزات مخفضة. وفي بعض الأحيان تدل رائحة البول غير الاعتيادية على حالة مرضية أو مرض معين، مثل:

تُعتبر أغلب التغييرات في رائحة البول مؤقتة ولا تشير إِلى إصابتك بمرض خطير خاصةً إِذا كنتَ لا تُعاني من أعراض أُخرى. عندما يُسبب رائحة البول غير الاعتيادية حالة مرضية كامنة تظهر معها أعراض مرضية أُخرى. فإِذا كنت قلقاً بشأن رائحة البول عليك التحدث مع الطبيب.

Jan. 11, 2018