يشعر كل شخص تقريباً بالإِنهاك وضغط العمل من وقت لآخر. ويمكن تحديد السبب وراء أمثلة الإرهاق المؤقت هذه ومن المحتمل وجود علاج لها.

ومن جانب آخر يستمر الإنهاك الشديد لفترة أطول ويكون معمقاً أكثر ولا يمكن التخفيف عنه عند الراحة. وهو حالة من الوهن المستمر تقريباً، وينشأ بمرور الوقت فيُقلل من طاقتك وحماسك وتركيزك. ويؤثر الإرهاق عند هذا المستوى أيضاً على سلامتك الانفعالية والنفسية.

قد يعود سبب الشعور بالإرهاق إِلى اتباع عادة واحدة أو أكثر أو إِلى أنماط معينة لاسيِّما عدم ممارسة الرياضة. ومن الشائع أن يرتبط الإرهاق بالاكتئاب. ويُعد الإرهاق في بعض الحالات عرضاً يشير إِلى حالات مرضية كامنة تستلزم المعالجة الطبية.

اتصل بالإسعاف على الرقم 911 أو بوحدة الطوارىء المحلية

اِسعَ إِلى تلقي المساعدة الطارئة إِذا كان الإرهاق يرتبط بمشاكل الصحة العقلية وتضمنت الأعراض أيضاً ما يلي:

  • التفكير بإيذاء نفسك أو القدوم على الانتحار
  • قلق بشأن إيذاء شخص آخر

اِسعَ إِلى تلقي العناية الطارئة إِذا كان الإرهاق لديك يترافق مع أي من الأعراض الآتية:

  • ألم في الصدر
  • صعوبة في التنفس
  • عدم انتظام نبض القلب أو تسارعه
  • الشعور وكأنك على وشك الإغماء
  • ألم شديد في البطن أو الحوض أو الظهر

اِسعَ إِلى تلقي الرعاية الطبية الفورية

اطلب من شخص معين توصيلك إِلى وحدة الطوارىء أو إِلى وحدة العناية المركزة إِذا ترافق الإرهاق مع الأعراض التالية:

  • نزف الدم غير الطبيعي بما في ذلك نزف الدم من المستقيم أو الإقياء المصحوب بخروج الدم
  • صداع شديد

حدد موعد لمراجعة الطبيب

اتصل لطلب موعد طبي إِذا استمر الشعور بالإرهاق لديك لمدة أسبوعين أو أكثر رغم سعيك للحصول على الراحة وتقليل الإجهاد النفسي واختيار الأطعمة الصحية وشرب الكثير من السوائل.

Jan. 11, 2018