الروحانيات وتخفيف الضغوط النفسية: احرص على الربط بينهما

إن المضي قدمًا في هذا المسار الذي قل من يسلكه من خلال اكتشاف قدراتك على إيجاد صفاء النفس قد يؤدي إلى وضوح الهدف من الحياة بدرجة أكبر، وإقامة علاقات شخصية أفضل وتحسين مهارات التعامل مع الضغوط.

By Mayo Clinic Staff

قد تكون بعض أدوات التخفيف من الضغط العصبي ذات أثر ملموس جدًا: كالإكثار من ممارسة الرياضة وتناول الأطعمة الصحية والتحدث إلى الأصدقاء. ومن الطُرُق ذات الأثر الأقل وضوحًا — وإن كانت أقل إفادة — اكتشاف التخفيف من الضغط العصبي عن طريق الجانب الروحاني.

ما الروحانية؟

للروحانية العديد من التعريفات، ولكن في أساس أهمية الروحانية هو في أنها تساعد في إعطاء سياق لحياتك. وليس بالضرورة أن تكون مرتبطة بنظام معتقد معين أو حتى بالعبادة الدينية. ولكنها، تنشأ من اتصالك مع نفسك ومع الآخرين، وتطوير نظام قيم شخصية، والبحث عن مغزى الحياة.

وبالنسبة للكثيرين، تأخذ الروحانية شكل الشعائر الدينية، أو الصلاة، أو التأمل، أو الإيمان بقوة سامية. وبالنسبة للآخرين، يمكن العثور عليها في الطبيعة أو الموسيقى أو الفن أو المجتمع العلماني. تختلف الروحانية بالنسبة للجميع.

كيف يمكن أن تساعد الروحانيات في تخفيف التوتر؟

تنطوي الروحانيات على الكثير من المزايا لتخفيف التوتر نفسه والصحة العقلية عمومًا. يمكن أن تساعدك في الآتي:

  • الشعور بالهدف. قد يؤدي الاهتمام بروحانياتك إلى المساعدة في التوصل إلى الأمر الذي يُعتبر الأكثر مغزى في حياتك. عند التوصل إلى الأمر الأكثر أهمية، يمكنك توجيه تركيز أقل إلى الأشياء غير المهمة والتخلص من الضغوط.
  • تواصل مع العالم. كلما زاد شعورك بأن لك هدف في العالم، ربما قل شعورك بالاكتئاب — حتى عندما تكون وحيدًا. يمكن أن يؤدي هذا إلى سلام داخلي كبير القيمة في أوقات صعبة.
  • التحكم في الإفراز. عندما تشعر بأنك جزء من كل أكبر، فقد تدرك أنك لست مسؤولاً عن كل شيء يحدث في الحياة. يمكنك مشاركة عبء الأوقات الصعبة وكذلك متع الحياة مع المحيطين بك.
  • قم بتوسيع شبكة دعمك. سواء كنت تجد الروحانية في كنيسة أو مسجد أو معبد، أو في أسرتك، أو في الجولات في الطبيعة مع صديق، يمكن أن تساعدك هذه المشاركة في التعبير الروحاني على بناء علاقات.
  • عيش حياة أكثر صحة. من يعتبرون أنفسهم روحانيين قد يكونون أفضل في القدرة على التكيف مع الضغوط وقد يشعرون بفوائد صحية.

اكتشاف الروح المعنوية

قد يكشف اكتشاف الروح المعنوية لديك عن بعض اكتشاف الذات. إليك بعض الأسئلة التي يجب أن تسأل نفسك عن اكتشاف ما الخبرات والقيم التي تعرفك:

  • ما علاقاتك المهمة؟
  • ماذا الشيء الأكثر قيمة في حياتك؟
  • بم يمنحك الأشخاص احساسًا بالمجتمع؟
  • ما الذي يلهمك ويمنحك الأمل؟
  • ما الذي يسعدك؟
  • ما الإنجازات التي تفخر بها؟

يمكن أن تساعدك الإجابات على هذه الأسئلة في التعرف على أهم الأشخاص والخبرات في حياتك. استنادًا إلى هذه المعلومات، يمكنك تركيز بحثك على الروح المعنوية على العلاقات والأنشطة في الحياة التي ساعدتك في تعريفك كشخص وتلك التي تستمر في إلهام نموك الشخصي.

زرع قدرات لإيجاد صفاء النفس

تتضمن قدرات إيجاد صفاء النفس أيضًا أن تكون على اتصال بذاتك الداخلية. ومن المكونات الأساسية التأمل الذاتي. جَرِّب النصائح التالية:

  • حاول أن تجد ملاذًا في الصلاة وأساليب التأمل واليقظة الذهنية الكاملة والاسترخاء بما يساعدك على تركيز أفكارك والحصول على راحة البال.
  • احتفظ بسجل ليساعدك على التعبير عن مشاعرك وتسجيل مدى تقدمك.
  • ابحث عن صديق أو مستشار تثق به يمكنه مساعدتك في اكتشاف الأشياء المهمة في حياتك. فقد يتراءى للآخرين ما يمكنك اكتشافه بعدُ.
  • اقرأ القصص أو المقالات الملهمة لتساعدك على تقييم فلسفات الحياة المختلفة.
  • تحدث إلى الأشخاص الذين تشعر بالإعجاب بحياتهم وصفاء نفوسهم. واطرح عليهم أسئلة لتتعرف على الطريق التي سلكوها للحصول على صفاء النفس.

الاهتمام بعلاقاتك

الروحانية أيضًا تغذيها علاقاتك مع الآخرين. لتحقيق ذلك، من الضروري تعزيز العلاقات مع الأشخاص المهمين بالنسبة إليك. هذا يمكن أن يؤدي إلى إحساس عميق بمكانك في الحياة وبالنسبة للصالح العام.

  • اجعل العلاقات مع الأصدقاء والعائلة أولوية. أعط أكثر مما تتلقاه.
  • عليك أن ترى الصالح في الناس وفي نفسك. اقبل الآخرين كما هم بدون حكم.
  • ساهم في مجتمعك من خلال التطوع.

رحلة البحث عن صفاء النفس

إن الاستمرار في التواصل مع روحك الداخلية ومع الآخرين المحيطين بك يعني تحسين جودة حياتك، على المستويين العقلي والبدني. وقد يتغير مفهومك الشخصي لصفاء النفس بتقدم السن وخوض تجارب الحياة، ولكنه يشكل دومًا أساس تمتعك بالعافية، ويساعدك على التكيف مع عوامل الضغط العصبي الكبيرة والصغيرة، ويؤكد على هدفك في الحياة.

27/09/2018