قد يكون الأكل الاجتماعي صحيًا وممتعًا

قد يشكل الأكل الصحي تحديًا لبعض الناس أو في بعض الحالات الاجتماعية. قد تساعد هذه الإستراتيجيات في الحفاظ على طريقة تفكيرك الصحيحة في اللقاء الاجتماعي التالي.

فكر في آخر مرة خرجت مع أصدقائك. هل اتخذت خيارات تتماشى مع عادات تناول الطعام الصحي؟ إذا قلت لا، فلا تلقي اللوم على نفسك. قد يكون من الصعب اتخاذ اختيارات جيدة - على وجه التحديد فيما يتعلق بالطعام - عندما تكون محاطًا ببعض الأشخاص أو المواقف الاجتماعية. لا يعني ذلك أن تستسلم - إما أن تخرج مع أصدقائك أو تتخذ خيارات صحية عند الخروج.

قد تساعد هذه الاستراتيجيات في الحفاظ على طريقة تفكيرك الصحيحة في اللقاء الاجتماعي التالي.

ضع تخطيطًا

قبل خروجك من الباب، جرب هذه الأفكار التالية:

  • تناول وجبة خفيفة قبل أن تغادر حتى لا تتضور جوعًا عند وصولك إلى الحفلة.
  • اختلط اجتماعيًا أكثر من تناول الطعام
  • مارس التمارين الرياضية أو قم بالمشي قبل الخروج.
  • قبل خروجك، حدد عدد المشروبات التي ستحصل عليها.

ملحوظة عن الكحول: يمد الكحول بسعرات حرارية إضافية دون أي مغذيات، لذلك يمكن أن تضيف السعرات الحرارية بسرعة بناءً على شرابك والكمية المتناولة منه. يمكن للكحول أن يجعلك تشعر أيضًا بالجوع، مما يجعلك تأكل أكثر. عندما تشرب، فكر في مزج الكحول مع المشروبات غير الكحولية، مثل مشروب الصودا أو ماء منشط، للحفاظ على السعرات الحرارية.

كن يقظًا

تظهر الأبحاث أن الدماغ يستغرق 20 دقيقة من أجل إدراك أن معدتك ممتلئة. فإذا أكلت بسرعة، فستأكل كثيرًا. لذا اتبع نهجًا يقظًا قي الأكل يساعدك في إبطاء سرعتك. التركيز على من حولك من الناس إستراتيجية يمكنك اتباعها لتساعدك على إبطاء وتيرتك في الأكل.

كن إستراتيجيًا

فكر في خيارات الطعام الخاصة بك وفي مكان وقوفك (حرفيًا!) في أي حفلة. راجع خيارات الطعام قبل أن تأكل لتتيح لنفسك الفرصة لاختيار خيارات صحية تحتوي على المزيد من الخضراوات أو الحبوب الكاملة. لا تستهلك سعرات حرارية إضافية إلا كمكافأة خاصة تكافئ بها نفسك بين الحين والآخر. قف بعيدًا عن طاولة البوفيه حتى لا يغريك ذلك بالإفراط في الأكل. وفي النهاية، أحضر بعض الفواكه أو الخضراوات، لتعرف أن هناك خيارًا صحيًا متاحًا لك بالفعل.

أطلق العنان لخيالك

كُن ما تريد. فكر بالطرق التي تجعل منك شخصًا اجتماعيًا، بجانب الخروج للأكل والشرب. أخرج برفقة مجموعة من الأصدقاء للتمشية أو للذهاب لممارسة تدريب في الصالة الرياضية. وكتحفيز، أثبتت الأبحاث أن الأشخاص يتدربون بشكل أقوى عندما يكونون في مجموعة مقارنة بما يكونون عليه من قوة حينما يكونون بمفردهم.

وكتعقيب أخير: لا يصيبك الإحباط لمجرد أنك أفرطت ليلة في تناول الطعام. بل عد للطريق الصحيح وواصل السير قدمًا.

28/09/2018