ما التغيرات الجلدية التي يمكنني توقعها خلال فترة الحمل؟

يمكن للحمل أن يسبب عدة تغيرات في جلدك، وذلك بسبب تقلبات الهرمونات وتدفق الدم لديكِ. على سبيل المثال:

  • التغيرات الصبغية. قد تصير المنطقة المحيطة بحلمتيكِ والجلد في الناحية الداخلية لفخذيكِ وأعضاؤك التناسلية وعنقك أغمق، ويحتمل أن يكون ذلك بسبب التغيرات الهرمونية. قد تلاحظين خطًا داكنًا يمتد من سُرّتك إلى عظم عانتك (الخطوط السوداء). قد تنشأ بقع داكنة في وجهك (كلف الحمل). تفادي التعرض للشمس، فهو يمكن أن يسبب تفاقم كلف الحمل. يستعيد الجلد صبغته الطبيعية عادةً بعد الولادة على مدار عدة أشهر. على أي حال، فإن البقع الداكنة الناتجة عن كلف الحمل قد لا تزول أبدًا.
  • حب الشباب. تعاني بعض السيدات من حب الشباب خلال فترة الحمل. لمواجهة حب الشباب، اغتسلي بمنظف لطيف على البشرة. استخدمي الشامبو بانتظام، ولا تفقئي الآفات المشوّهة وكوني حذرة بخصوص ما يلامس جلدك.
  • الدوالي الوريدية. قد تصابين بتضخم الأوردة في ساقيك (الدوالي الوريدية) لأن رحمك يضغط كثيرًا على تلك الأوردة. قد تؤدي التغيرات الهرمونية أيضًا خلال فترة الحمل دورًا في ذلك. وبوجه عام، تتحسن الدوالي الوريدية التي تحدث أثناء فترة الحمل دون علاج طبي في غضون ثلاثة إلى 12 شهرًا بعد الولادة.
  • علامات التمدد. علامات (خطوط) التمدد يقصد بها الخطوط التي تظهر عادةً على البطن والثديين والوركين والردفين والفخذين. وهي تحدث بسبب تمدد الجلد وتشيع خلال الثلثين الثاني والثالث للحمل. هناك العديد من الكريمات والمراهم والمنتجات الأخرى التي يبدو أنها تمنع أو تعالج علامات التمدد. على أي حال، فإن العلاجات فعالة جزئيًا فقط ولا تزيل علامات التمدد تمامًا.

إذا كنت قلقة بشأن العلامات الجلدية المتبقية، فتحدثي إلى مقدم الرعاية الصحية.

11/06/2019 See more Expert Answers