ما فيتامين K؟

فيتامين ك مكمِّل غذائي، قد يوفر بعض الفوائد لصحة العظام وصحة الأوعية الدموية.

فيتامين K

فيتامين K فيتامين قابل للذوبان في الدهون وهو ضروري لعمل العديد من البروتينات التي تسهم في تخثر الدم.* يعد فيتامين K أيضًا أحد المكونات الغذائية المهمة لعملية التمثيل الغذائي للعظام، وللوقاية من تراكم الكالسيوم في الشرايين، ولتعزيز النمو الطبيعي للخلايا.*

فيتامين K هو في الواقع مجموعة من المواد المماثلة التي تشمل:

  • فيتامين K-1 (الفيلوكينون).
  • فيتامين K-2 (الميناكينون)، الذي ينقسم إلى عدة أشكال حسب طول الجزيء. يُسمى الشكل الأكثر شيوعًا لفيتامين K-2 في البشر MK-4، والشكلان المستخدمان في المكملات الغذائية من فيتامين K-2 هما MK-4 وMK-7.
  • فيتامين K-3 (ميناديون)، وهو شكل اصطناعي.

ما المصادر الغذائية لفيتامين K؟

يوجد فيتامين K-1 في الطحالب والنباتات، وخاصة في الخضراوات الورقية. تنتُج أنواع فيتامين K-2 مثل MK-4 عن طريق التخمير البكتيري في الأمعاء، وتوجد في المنتجات الحيوانية مثل اللحوم والأسماك والبيض والجبن. وتنتج أنواع فيتامين K-2 مثل MK-7 عن طريق التخمير البكتيري. والمصدر الأكثر شيوعًا لـ MK-7 أحد منتجات الصويا المخمرة، يسمى الناتو. توصلت إحدى الدراسات إلى أن الزيادة في المدخول الغذائي من فيتامين MK-7 في شكل الناتو أدت إلى زيادة مستويات البروتين الذي يُطلَق عليه أوستيوكالسين المنشط، الذي يمكن أن يساعد في دعم صحة العظام.* تَبيَّن أيضًا أن تناول الأطعمة الغنية بفيتامين K-2 يقلل من خطر تراكم الكالسيوم في الشرايين (تكلُّس الشرايين) الذي قد يؤدي إلى مشكلات في القلب والأوعية الدموية.

تأتي نسبة تسعين في المائة تقريبًا من فيتامين K في النظام الغذائي العادي للأمريكان في شكل K-1، في حين أن نسبة العشرة في المائة الأخرى تأتي في شكل K-2. للحصول على الكميات المناسبة من K-2، غالبًا ما يُوصى باستخدام المكملات الغذائية.

هل ينبغي تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين "ك"؟

يلاحظ الأطباء شيوع نقص فيتامين "ك" في الأطفال وكبار السن. وبالرغم من أن نقص فيتامين "ك" غير شائع في البالغين، يمكن لتناول المكملات الغذائية التي تحتوي عليه أن يدعم صحة القلب والأوعية الدموية والعظام.* في الماضي، كان فيتامين "ك-1" الشكل الوحيد عادةً لفيتامين "ك" في المكملات الغذائية، مثل المنتج متعدد الفيتامينات والمعادن. ومع ذلك، خلال السنوات العشر الماضية، وبناءً على الأبحاث حول الفوائد الصحية المحتملة لفيتامين "ك-2"، أصبح فيتامين "إم ك-4" و"إم ك-7" متوفرين في المكملات الغذائية.

كيف يمكن لمكمل غذائي يحتوي على فيتامين ك أن يؤثر على صحتي؟

يمكن لفيتامين ك الغذائي أن يساعد صحتك بطرق مختلفة وهي:

  • يُعَد فيتامين ك مهمًّا لعملية تجلط الدم الطبيعية
  • يساعد على الحفاظ على صحة العظام، والذي يعد شيئًا ضروريًّا للنساء صغيرات السن ويمارسن الرياضة، حيث إنه توجد نسبة تتراوح من 16–22% من السيدات بالمدرسة الثانوية يعانين من انخفاض كثافة المعادن بالعظام.*
  • يعمل فيتامين ك على الحفاظ على صحة الأوعية الدموية، الذي يساعد على الحفاظ على مرونة الوعاء الدموي.*

ما المقدار الذي ينبغي أن أتناوله من المكمل الغذائي من فيتامين K؟

يعتمد مقدار فيتامين K الذي تتناوله على شكله والغرض الذي تتناوله من أجله. توضح الدراسات أن فيتامين K-2 في شكل MK-7 بجرعات منخفضة تبلغ 180 ميكروغرامًا (مكغم) في اليوم يمكن أن يقدم دعمًا كبيرًا لصحة العظام.* في إحدى الدراسات، حافظ المرضى الذين تناولوا جرعة تبلغ 1.5 مكغم في اليوم من MK-4 لمدة ستة أشهر إلى 12 شهرًا على كثافة العظام بقدر أفضل من مجموعة الدواء الوهمي.*

كما تبين أن جرعات MK-7 المنخفضة التي تبلغ 180 مكغم يوميًا مفيدة لصحة الأوعية الدموية.* في دراسة استمرت ثلاث سنوات على 244 امرأة، أدى تناول مكمل غذائي من فيتامين K إلى تحسن في سلامة الأوعية الدموية في المجموعة التي تتناول فيتامين K بالمقارنة مع المجموعة التي تتناول دواء وهميًا.*

يقترح كثيرون من خبراء التغذية تناول مكمل غذائي من فيتامين K مع تناول فيتامين D في الوقت نفسه لأن فيتامين D يرفع من امتصاص الكالسيوم.* يستطيع فيتامين K أن يساعد في الحفاظ على الكالسيوم في عظامك بدلاً من أن يتجمع في الأنسجة الناعمة مثل الأوعية الدموية والكليتين.* كما تشير الدراسات إلى أن الجمع بين فيتامين D وK يعمل بشكل أفضل على حماية العظام أكثر من أي منهما بمفردهما.

هل هناك آثار جانبية لتناول فيتامين ك مكمِّلًا غذائيًّا؟

لا يزيد فيتامين ك من تجلُّط الدم فوق الكميات الطبيعية، حتى وإن تم تناوله بجرعات مرتفعة للغاية.

هل من الآمن تناول المكملات الغذائية المحتوية على فيتامين K مع الأدوية الأخرى؟

يعمل دواء منع تجلط الدم الوارفارين (Coumadin وJantoven) من خلال التدخل في تأثير تخثر الدم لفيتامين K، ويمكن أن يؤدي تناول كمية بسيطة من فيتامين K لا تتجاوز 1 ملليغرام إلى تقليل فعاليته، ولذلك لا يستحسن عادة استخدام فيتامين K مع الوارفارين في آن واحد.

إذا كنت تفكر في تناول مكمل غذائي يحتوي على فيتامين K، فاستشر اختصاصي الرعاية الصحية أولاً، ولا سيما في حالة الحمل أو الإصابة بمشكلة صحية معينة.

*لم تخضع هذه البيانات لتقييم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. لا يهدف هذا المُنتج إلى تشخيص أي مرض أو علاجه أو الشفاء منه أو الوقاية منه.

28/06/2019