الحمل والسمنة: تعرفي على المخاصر

لديكي قلق بشأن الحمل والسمنة؟ يجب استيعاب مخاطر السمنة في أثناء فترة الحمل — بالإضافة إلى الخطوات التي تعزز من فترة الحمل الصحية.

By Mayo Clinic Staff

البدانة خلال الحمل من الممكن أن يكون لها تأثير رئيسي على صحتِك وصحة طفلِك. تعرفي على المضاعفات المحتملة والتوصيات لاكتساب الوزن وما يمكنكِ فعله لتعزيز الحمل الصحي.

متى يصبح الوزن الزائد سمنة؟

تُعرف السمنة بأنها زيادة مفرطة في كمية الدهون بالجسم. وغالبًا ما تُستخدم معادلة قائمة على الطول والوزن — يُطلق عليها مؤشر كتلة الجسم (BMI) — لتحديد ما إذا كان الشخص يعاني من السمنة.

(BMI) حالة الوزن
أقل من 18.5 نحافة
18.5 - 24.9 طبيعي
٢٥-٢٩,٩ زيادة الوزن Overweight
٣٠- ٣٤,٩ سمنة (من الدرجة الأولى)
٣٥-٣٩,٩ سمنة (من الدرجة الثانية)
40.0 أو أكثر سمنة مفرطة (من الدرجة الثالثة)

هل تؤثر السمنة على قدرتي على الحمل؟

يمكن أن تسبب السمنة ضررًا لخصوبة المرأة من خلال تثبيط الإباضة الطبيعية. حتى لدى النساء ذوات الإباضة المنتظمة، فكلما زاد مؤشر كتلة الجسم (BMI)، طالت المدة اللازمة للحمل على ما يبدو. يمكن أن تؤثر السمنة أيضًا على نتائج الإخصاب في المختبر (IVF). فكلما زاد مؤشر كتلة الجسم الخاص بك، زادت مخاطر فشل عملية الإخصاب في المختبر.

كيف قد تؤثر البدانة في الحمل؟

إن البدانة في أثناء الحمل تزيد من خطر مضاعفات الحمل المختلفة، بما في ذلك:

  • خطر الإجهاض وولادة طفل ميت والإجهاض المتكرر
  • السكري الحملي
  • أحد مضاعفات الحمل التي تتميز بارتفاع ضغط الدم وعلامات التلف في جهاز آخر، وغالبا ما تكون الكلى (تسمم الحمل)
  • ضعف القلب
  • انقطاع النفس النومي
  • ولادة مهبلية صعبة
  • الحاجة إلى الولادة القيصرية ومخاطر مضاعفات الولادة القيصرية، مثل عدوى الجروح

كيف يمكن للسمنة أن تؤثر على طفلي؟

يمكن أن تسبب السمنة أثناء الحمل العديد من المشكلات الصحية للطفل، بما في ذلك:

  • الزيادة الكبيرة في حجم الجنين عن المتوسط (عملقة الجنين) والزيادة في بدانة جسمه أكثر من المعتاد، وهو ما قد يزيد من خطر متلازمة التمثيل الغذائي والسمنة في مرحلة الطفولة
  • الإصابة بعيوب خلقية — والسمنة تجعل من الصعب الكشف عن هذه الحالات من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية

كم من الوزن ينبغي أن أزيد خلال فترة الحمل؟

يتم تحديد الوزن الذي يجب أن تزيده المرأة أثناء الحمل وفقًا لجميع العوامل التالية؛ وهي وزن المرأة ومؤشر كتلة جسمها قبل الحمل وصحتها وصحة الطفل أيضًا. لذا تعاوني مع مقدم الرعاية الصحية لمعرفة الأفضل في حالتك، ولإدارة وزنك خلال فترة الحمل.

يمكنكِ البدء بالنظر في هذه الإرشادات العامة حول زيادة الوزن والسمنة أثناء الحمل:

  • الحمل بجنين واحد. إذا كنتِ تعانين من السمنة وتحملين جنينًا واحدًا، فالزيادة في الوزن الموصى بها تتراوح من حوالي 11 إلى 20 رطلاً (5 إلى 9 كجم).
  • حمل التوائم المتعددة. إذا كنتِ تعانين من السمنة وتحملين توأمًا أو أكثر، فالزيادة في الوزن الموصى بها حوالي 25 إلى 42 رطلاً (11 إلى 19 كجم).

بالنسبة للنساء اللاتي يعانين من السمنة المفرطة، فإن الزيادة الأقل من الموصى بها في الوزن أو فقده خلال الحمل قد يقلل مخاطر إنجاب طفل يزن أكثر 90 مئيني في عمر الحمل (كبير بالنسبة لعمر الحمل) وهي الحالة المعروفة باسم عملقة الجنين. ومع ذلك، تشير الأبحاث إلى أن فقد الوزن أو اكتساب قليل جدًا منه أثناء فترة الحمل يزيد أيضًا من مخاطر الولادة المبكرة وإنجاب طفل يقل وزنه عن 10 مئيني من عمر الحمل (صغير بالنسبة لعمر الحمل).

وبدلًا من التوصية بأنك تكتسبي قدر محدد من الوزن أثناء الحمل، ربما يحثكِ مقدم خدمات الرعاية الصحية على مراعاة تجنب الزيادة المفرطة في الوزن أثناء فترة الحمل.

هل أحتاج إلى رعاية خاصة أثناء الحمل؟

إذا كنتِ تعانين من السمنة، فسيلجأ مقدم الرعاية الصحية المتابع لحالتك إلى متابعة حملك بعناية كبيرة. وربما ينصحكِ بما يلي:

  • الخضوع المبكر لفحوصات سكر الحمل. وغالبًا ما تخضع السيدات المعرضات بدرجة متوسطة لخطر الإصابة بسكر الحمل لاختبار للكشف عن المرض يُسمى اختبار تحدي الجلوكوز في الفترة بين الأسبوعين 24 و28 من الحمل. وإذا كنتِ تعانين من السمنة، فربما ينصحك مقدم الرعاية الصحية المتابع لحالتك بالخضوع للاختبار الخاص بالكشف عن المرض في أولى زيارات متابعة الحمل. فإذا كانت نتائج الاختبار تشير إلى حالة طبيعية، فمن المحتمل أن تكرري الخضوع لاختبار الكشف عن المرض بين الأسبوعين 24 و28 من الحمل. فإذا كانت النتائج تشير إلى حالة غير طبيعية، فسوف تحتاجين إلى الخضوع لمزيد من الاختبارات. ويمكن أن يزودك مقدم الرعاية الصحية المتابع لحالتك بالمعلومات اللازمة عن متابعة مستوى السكر في الدم والسيطرة عليه.
  • تغيرات في تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية. عادةً ما يتم التصوير المعتاد للجنين بالموجات فوق الصوتية في الفترة بين الأسبوعين 18 و20 من الحمل، وذلك لتقييم نمو الطفل من الناحية التشريحية. وبالرغم من ذلك، نظرًا لصعوبة اختراق الموجات فوق الصوتية للنسيج الدهني بالبطن، يمكن أن تمثل السمنة أثناء الحمل عائقًا يحول دون تحقيق الآثار الفعالة لتصوير الجنين بالأشعة فوق الصوتية. وربما تحتاجين إلى الاستعانة بأخصائي يتمتع بخبرة في التصوير بالموجات فوق الصوتية، أو تكرار الفحص، أو فحص بالموجات فوق الصوتية يعتمد على أجهزة أكثر تطورًا.
  • فحص للكشف عن انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم. إن هذه الحالة عبارة عن اضطراب خطير من اضطرابات النوم ويتسبب في توقف التنفس بشكل متكرر وتظهر هذه الحالة أثناء النوم. وتتعرض النساء اللاتي يعانين من انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم في فترة الحمل إلى درجة أكبر من خطورة الإصابة بتسمم الحمل وغير ذلك من المضاعفات. وربما تخضعين للفحص في أولى زيارات متابعة الحمل. وإذا اشتبه مقدم الرعاية الصحية في إصابتك بانقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم، فربما يحيلك إلى أخصائي في طب النوم لتقييم الحالة ووصف العلاج الممكن لها.

ما الخطوات التي يمكنني اتخاذها لتعزيز الحمل الصحي؟

يمكنكِ أن تقللي من تأثير السمنة على الحمل والمساعدة في ضمان صحتكِ وصحة طفلكِ. على سبيل المثال:

  • حدد موعدًا قبل الحمل. في حالة كنتِ تعانين من السمنة وتفكرين في الإنجاب، فيجب عليك التحدث مع مقدم خدمات الرعاية الصحية الخاص بها. ومن جانبه، قد يوصيكِ بتناول فيتامينات قبل الحمل يوميًا ويحيلكِ إلى مقدمي خدمات رعاية صحية آخرين — مثل اختصاصي تغذية معتمد أو اختصاصي في السمنة — والذين في إمكانهم مساعدتكِ في الوصول إلى وزن صحي قبل الحمل.
  • طلب تلقي رعاية منتظمة قبل الولادة. يمكن للزيارات ما قبل الولادة مساعدة مقدم خدمات الرعاية الصحية في متابعة صحتك وصحة طفلك. يجب أن تخبري مقدم خدمات الرعاية الصحية بأي حالة مرضية تعانين منها — مثل داء السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو انقطاع النفس أثناء النوم — وتتناقشين فيما يمكنكِ فعله للسيطرة على هذه الحالات.
  • تناول الطعام الصحي. ينبغي أن تعملي مع مقدم خدمات الرعاية الصحية أو اختصاصي تغذية معتمد للحفاظ على نظام غذائي صحي وتجنب الزيادة المفرطة في الوزن. يجب التنويه إلى أنه خلال فترة الحمل، تحتاج المرأة لكمية أكبر من حمض الفوليك والكالسيوم والحديد والمواد المغذية الضرورية الأخرى. ويمكن أن يساعد تناول أحد فيتامينات ما قبل الولادة على أساس يومي في تعويض أي نقص في التغذية. استشيري مقدم خدمات الرعاية الصحية في حالة كنت بحاجة إلى تغذية من نوع خاص بسبب ظروف صحية ما مثل داء السكري.
  • مارس النشاط البدني. استشيري مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن الطرق الآمنة للبقاء نشيطة بدنيًا خلال فترة الحمل، مثل المشي أو السباحة أو التمارين الهوائية منخفضة الصدمات.
  • تجنب تناول المواد المحفوفة بالمخاطر. في حالة كنتِ من المدخنين، فاسألي مقدم خدمات الرعاية الصحية أن يساعدكِ على الإقلاع. كما يحظر تناول الكحوليات أو الأدوية غير المشروعة أيضًا. احصلي على موافقة مقدم خدمات الرعاية الصحية قبل البدء أو التوقف عن تناول أي أدوية أو مكملات غذائية.

يمكن أن تؤدي السمنة خلال فترة الحمل، إلى زيادة خطر حدوث المضاعفات لكِ ولطفلكِ. استعيني بمقدم خدمات الرعاية الصحية للتخفيف من القلق الذي تعانين منه؛ حيث يمكنه مساعدتكِ في تجنب الزيادة المفرطة في الوزن والسيطرة على أي حالة مرضية ومراقبة نمو الطفل وتطور نموه.

27/09/2018