المشيمة: وظيفتها، وما حالتها الطبيعية

تؤدي المشيمة دورًا أساسيًا أثناء الحمل. تعرفي على وظيفة المشيمة والمشكلات التي قد تؤثر عليها وكيف يتم إخراجها.

By Mayo Clinic Staff

ربما تتساءلين إن كنتِ حاملاً عن المقصود بالمشيمة والعوامل التي يمكن أن تؤثر عليها. تعرفي على مجموعة من الحقائق بشأن هذا العضو المهم بالنسبة للجنين.

ما الدور الذي تؤديه المشيمة؟

المشيمة عضو ينمو في الرحم أثناء الحمل. ويعمل هذا العضو على توفير الأكسجين والمواد الغذائية للجنين والتخلص من الفضلات الموجودة بدم الطفل. تكون المشيمة ملتصقة بجدار الرحم، ويخرج منها الحبل السُري الذي يصل للطفل. وعادة ما يكون هذا العضو ملتصقًا بأعلى الرحم أو بجانبه أو بالجزء الأمامي أو الخلفي منه. وفي حالات نادرة، قد تلتصق المشيمة بالمنطقة السفلية من الرحم (انزياح المشيمة).

ما الذي يؤثر في صحة المشيمة؟

يمكن للعديد من العوامل أن تؤثر في صحة المشيمة في أثناء الحمل؛ وتكون بعضها قابلة للمعالجة، في حين لا يكون البعض الآخر قابلاً للعلاج. على سبيل المثال:

  • سن الأم. تحدث أنواع معينة من مشكلات المشيمة بشكل أكثر شيوعًا لدى النساء الأكبر سنًا وخاصة بعد سن الأربعين.
  • تمزق الأغشية المبكر. في أثناء الحمل يُحاط طفلك ويُحمى بكيس غشائي مليء بالسائل يُسمَّى الكيس السلوي. إذا انثقب هذا الكيس أو انكسر قبل بدء مرحلة المخاض، يزداد خطر حدوث مشكلات معينة في المشيمة.
  • ارتفاع ضغط الدم. قد يؤثر ارتفاع ضغط الدم في المشيمة.
  • الحمل بتوأم ثنائي أو توائم متعددة. عندما تحمل المرأة بأكثر من طفل واحد، فقد تزداد لديها خطر حدوث مشكلات معينة في المشيمة.
  • اضطرابات تخثر الدم. إن أي حالة من شأنها إعاقة قدرة الدم على التجلط أو تزيد من احتمالية التجلط تعزز بدورها خطر حدوث مشكلات معينة في المشيمة.
  • إجراء جراحة سابقة في الرحم. في حالة إجراء جراحة سابقة في الرحم مثل الولادة القيصرية أو جراحة استئصال الأورام الليفية، يزداد خطر حدوث مشكلات معينة في المشيمة.
  • مشكلات المشيمة السابقة. إذا كنتِ قد عانيت من مشكلة في المشيمة أثناء حمل سابق، فقد تواجهين خطرًا أكبر من التعرض لها مرة أخرى.
  • إدمان المواد المخدرة. تحدث مشكلات معينة في المشيمة بشكل أكثر شيوعًا لدى النساء اللائي يدخنّ أو يتعاطين عقاقير غير مشروعة مثل الكوكايين في أثناء الحمل.
  • التعرض لإصابة في البطن. تزيد الإصابة في البطن — مثل السقوط أو أي نوع آخر من الصدمات — من خطر انفصال المشيمة قبل الأوان عن الرحم (انفصال المشيمة).

ما أكثر مشكلات المشيمة شيوعًا؟

تتضمن مشاكل المشيمة المحتملة خلال فترة الحمل انفكاك المشيمة وانزياح المشيمة والمشيمة الملتصقة. ويمكن لهذه الحالات المرضية أن تسبب نزيفًا مهبليًا حادًا. وفي بعض الأحيان، تكون هناك خطورة حدوث احتباس في المشيمة بعد الولادة. فيما يلي ما تحتاجين إلى معرفته حول الحالات المرضية هذه.

  • انفكاك المشيمة (انفصال المشيمة الباكر). في حالة تمزق المشيمة عن الجدار الداخلي للرحم قبل الولادة، — سواء بشكل كامل أو جزئي — وهي حالة صحية معروفة تحدث لدى الإصابة بانفكاك المشيمة. وهذا قد يحرم الطفل من الأكسجين والمواد الغذائية ويسبب لكِ نزيفًا شديدًا.قد يؤدي انفكاك المشيمة إلى إحدى حالات الطوارئ والتي تتطلب الولادة المبكرة.
  • انزياح المشيمة. تحدث هذه الحالة عندما تغطي المشيمة عنق الرحم - المنفذ إلى الرحم — جزئيًا أو كليًا. يحدث انزياح المشيمة بشكل أكثر شيوعًا في أوائل الحمل وربما تختفي المشكلة من تلقاء نفسها مع نمو الرحم. وقد يتسبب انزياح المشيمة في نزيف مهبلي حاد خلال فترة الحمل أو الولادة. تعتمد إدارة هذه الحالة المرضية على كمية النزيف، وما إذا كان النزيف يتوقف، وكم فات على بداية الحمل، وموضع المشيمة، وصحتك وصحة طفلك.في حالة استمرار انزياح المشيمة في أواخر الأشهر الثلاثة الأخيرة، سينصح مقدم الرعاية الصحية بإجراء ولادة قيصرية.
  • المشيمة الملتصقة. تحدث هذه الحالة المرضية عندما تنمو الأوعية الدموية والأجزاء الأخرى للمشيمة عميقًا بداخل جدار الرحم. عادة ما تنفصل المشيمة عن جدار الرحم بعد الولادة. وعند الإصابة بالمشيمة الملتصقة، يظل جزء من المشيمة أو كلها ملتصقة بشدة إلى الرحم. يمكن أن يسبب هذا فقدانًا حادًا للدم بعد الولادة. سيوصي مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بإجراء ولادة قيصرية تتبعها إزالة للرحم (استئصال الرحم).وفي الحالات الشديدة، تخترق المشيمة عضلات الرحم (المشيمة المنغرسة) أو تنمو عبر جدار الرحم (المشيمة عميقة الانغراس).
  • المشيمة المحتبسة. إذا لم تخرج المشيمة خلال 30 دقيقة بعد الولادة، فهذه الحالة تُعرف باسم المشيمة المحتبسة. قد تحدث المشيمة المحتسبة نتيجة احتباس المشيمة وراء عنق الرحم المنغلق جزئيًا أو لأن المشيمة لا تزال متصلة بجدار الرحم — سواء كانت ملتصقة بشكل مرتخٍ (المشيمة اللصيقة) أو متصلة بشكل محكم (المشيمة الملتصقة).في حالة عدم علاج المشيمة المحتبسة، يمكن أن تحدث عدوى شديدة أو فقدان دم يهدد الحياة.

ما علامات أو أعراض مشكلات المشيمة؟

ينبغي استشارة مقدم خدمات الرعاية الصحية إذا تعرضتِ لما يلي أثناء الحمل:

  • النزيف المهبلي
  • ألم في البطن
  • ألم الظهر
  • انقباضات الرحم

ما الذي يمكنني فعله لتقليل خطر الإصابة بمشكلات المشيمة؟

لا يمكن الوقاية من معظم مشكلات المشيمة مباشرة. ومع ذلك، يمكن القيام ببعض خطوات للحصول على حمل صحي وسليم. على سبيل المثال:

  • قومي بزيارة موفر الرعاية الصحية بانتظام في أثناء فترة حملك
  • تعاوني مع موفر الرعاية الصحية للتحكم في أي مشكلات صحية، مثل ارتفاع ضغط الدم
  • لا تدخني أو تستخدمي عقاقير غير مشروعة
  • تحدَّثي مع طبيبك قبل اتخاذ قرار بشأن السعي إلى الولادة القيصرية الاختيارية

إذا كنتِ تعانين مشكلة المشيمة في أثناء حمل سابق وتخططين لحمل آخر، فتحدثي مع موفر الرعاية الصحية حول وسائل تقليل خطر الإصابة بالمشكلة مرة أخرى. أخبري موفر الرعاية الصحية إذا كنت خضعتي لجراحة في الرحم في الماضي. توقعي مراقبة موفر الرعاية الخاص بك لحالتك طوال فترة الحمل.

كيف يتم إخراج المشيمة؟

إذا كانت ولادتك عبر المهبل، فستخرجين المشيمة أيضًا عبر المهبل — أثناء ما يعرف بالمرحلة الثالثة من الولادة. بعد أن تلدي، سيستمر شعورك بانقباضات بسيطة. قد يعطيك موفر الرعاية الصحية دواء يُسمى أوكسيتوسين (Pitocin) لتقليل نزيف ما بعد الولادة. كما أن موفر رعايتك الصحية قد يدلك بطنك من الأسفل لتحفيز رحمك على الانقباض وطرد المشيمة. قد يُطلب منكِ الدفع مرة أخرى لإنزال المشيمة. إذا أجريت عملية قيصرية، فسيزيل موفر رعايتك الصحية المشيمة من رحمك أثناء العملية.

سيتفحص موفر الرعاية الصحية المشيمة ويتأكد من سلامتها. يجب إزالة أي فضلات من الرحم للوقاية من النزف والعدوى. وإذا كنت مهتمة برؤية المشيمة، فاطلبي رؤيتها. في بعض الثقافات، تدفن العائلات المشيمة في مكان خاص مثل أفنيتهم الخلفية.

إذا كانت لديكِ أسئلة بشأن المشيمة أو مشاكلها أثناء الحمل، فتحدثي إلى موفر الرعاية الصحية الخاص بكِ. يمكن أن يساعدك على التوصل إلى فهم أفضل لدور المشيمة أثناء حملك.

27/09/2018