الإخوة الجدد: تهيئة الطفل الكبير

يمكن أن يكون للمولود الجديد تأثير كبير على عائلتكِ. تعرفي على كيفية تهيئة طفلكِ الكبير، وتقديم المولود الجديد والتشجيع على خلق رابطة صحية بين الأبناء.

By Mayo Clinic Staff

وجود المولود الأول في المنزل يختلف عن المولود الثاني. في المرة الأولي، تكونين منهمكة في التعرف على كيفية العناية بالطفل. في المرة الثانية، تتساءلين عن رد فعل طفلك الأكبر تجاه شقيقه الجديد — وكيف تلبين احتياجات كل منهما. نساعدك هنا على التكييف مع الحياة الجديدة.

كيف يمكنني إعداد طفلي الأكبر لقدوم أخ جديد؟

أبدأ بالحديث مع طفلك الأكبر عن قدوم أخيه أو أختها الجديدة. وضح بمصطلحات ملائمة لعمره كيف ينمو الطفل واطلب منه أو منها المساعدة في إعداد غرفة الرضيع. التحق بصف للإخوة في المستشفى والمصمم لتعليم الأطفال والآباء سويا عن معنى أن تكون أخ جديد.

وضح لطفلك الأكبر أن الرضيع سوف يأكل وينام ويبكي أغلب الوقت. لن يكون الرضيع رفيق لعب في الحال.

إذا كان الطفل سيحتاج لتغيير غرفته أو الانتقال من مهده لإفساح مكان للرضيع الجديد فقم بفعل ذلك قبل ولادة الطفل. سيتيح هذا الفرصة لطفلك الأكبر للتعود على الترتيب الجديد قبل التعامل مع قدوم الطفل. حاولي إكمال تدريب طفلك الأكبر على استخدام الحمام قبل ولادة الرضيع أو انتظري مرور عدة أشهر بعد إحضار الطفل للمنزل للبدء في ذلك.

رتبي أمر رعاية طفلك الكبير في فترة تواجدك في المستشفى أو مركز الولادة ودعي طفلك يعلم أنك ستغيبين لفترة محدودة ثم تعودين. إذا أتيحت لك الفرصة فرتبي زيارة لطفلك الأكبر للمستشفى أو مركز الولادة قبل الموعد لإزالة بعض الغموض.

كيف أُقدم طفلي الكبير إلى أخيه أو أخته؟

عندما يأتي المولود الجديد، اطلبي من أحد أفراد عائلتك أو أحد أصدقائك أن يأتي بطفلكِ إلى المستشفى أو مركز الولادة لزيارة سريعة. دعي شخصًا آخر من المقربين منكِ يحمل الرضيع لفترة حتى يمكن لكلا الوالدين تقديم الحنان للطفل الكبير واحتضانه عدة مرات.

ضعي في اعتبارك إعطاء هدية لطفلكِ الكبير من المولود الجديد، كقميص مكتوب عليه الأخ الكبير أو الأخت الكبرى. عندما تعودين للمنزل، اصطحبي طفلكِ الكبير لمكان خاص — مثل ملعبه المفضل — للاحتفال بقدوم المولود الجديد.

ما الذي بإمكاني فعله لمساعدة طفلي الأول في تقبل فكرة وجود أخ له؟

يؤثر عمر الطفل الأكبر ومدى نموه على ردة فعله تجاه وجود أخ جديد. يتحمس الأبناء الكبار عادةً لمقابلة أخ جديد بينما قد يشعر الأبناء الصغار بالارتباك أو الانزعاج. اتبع النصائح التالية لمساعدة طفلك على التأقلم.

  • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين. من المتوقع ألا يستوعب الطفل الصغير معنى أن يكون لديه أخ. تحدث مع طفلك عن التغير الجديد في الأسرة. انظر معه في كتب مصورة عن الأطفال والأسر.
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عامين وأربعة أعوام. يرتبط الأطفال في هذا العمر بآبائهم وقد يشعروا بالغيرة تجاه مشاركة اهتمامك بمولود جديد. وضح لطفلك أن المولود سيحتاج إلى الكثير من الاهتمام وشجع طفلك على أن يكون جزءاً من الحدث بأخذه إلى التسوق لشراء احتياجات المولود. اقرأ لطفلك عن حديثي الولادة والأخوة والأخوات. قدِّم لطفلك دمية لتنمو لديه غريزة العطاء أيضاً. اطَّلع مع طفلك على صوره عند الولادة وأحكِ له قصة ولادته.
  • الأطفال في عمر المدارس. قد يشعر الأبناء الكبار بالغيرة من الاهتمام الكبير الذي يناله المولود الجديد. أخبر طفلك عما يحتاجه المولود الجديد. الفت انتباه طفلك إلى المزايا التي سيحصل عليها بكونه أكبر سناً مثل الخلود إلى النوم في وقت متأخر. اعرض أعمال طفلك الفنية في غرفة المولود الجديد أو اطلب من طفلك المساعدة في الرعاية بالمولود.

بغض النظر عن عمر طفلك، احرص على إعطاء الطفل اهتماماً خاصاً به عند قدوم المولود الجديد. إذا التقطت صوراً أو مقاطع فيديو، فاحرص على ظهوره فيها. التقط له صوراً بمفرده أيضاً. احرص على امتلاك هدايا صغيرة في يدك لتقدمها طفلك في حال تقديم الأصدقاء هدايا للمولود الجديد.

ما الذي ينبغي علي فعله إذا ما بدأ طفلي في التصرف بطريقة تمثيلية؟

طفلك الكبير قد يحاول جذب الانتباه عن طريق كسر القواعد — حتى لو عنى ذلك معاقبته. لإيقاف هذا السلوك، امدح طفلك الكبير عندما يتصرف هو أو هي بصورة جيدة. إذا شككت في أن طفلك يتصرف بصورة سيئة للحصول على الانتباه ففكر في تجاهل السلوك. قد يشجع هذا طفلك على البحث عن طريقة أكثر إيجابية لجذب انتباهك. تحدث مع طفلك الكبير. أسأله أو أسألها عن شعوره نحو الحصول على شقيق جديد. استمع.

ضع في اعتبارك أن الأطفال يميلون أحيانا للانتكاس أو التصرف بشكل أصغر من عمرهم بعد وصول مولود جديد، مثل حوادث التمرين على دخول الحمام أو الشرب من قنينة الرضاعة. هذه ردود أفعال طبيعية للضغط الناشئ مجيء شقيق جديد ويتطلب التسامح بدلا من العقاب. أمنح طفلك الأكبر الحب والطمأنينة خلال فترات الانتكاس.

كيف يمكن أن أشجع طفلي الأكبر أن يكون لطيفًا مع المولود الجديد؟

في بعض الأحيان يقوم الأطفال الأكبر سنًا — بدافع من التغيرات المحيطة بهم — بالتنفيس عن إحباطهم على المولود الجديد. إن كان طفلك الأكبر يحاول الإضرار بالمولود، فقد آن أوان الحديث بخصوص السلوك السليم. أبدي المزيد من الانتباه لطفلك الأكبر كذلك وأشركيه في الأنشطة التي تتضمن المولود، مثل الغناء أو التحميم أو تبديل الحفاضات. امتدحي طفلك الأكبر عندما يتصرف بحب تجاه المولود الجديد.

حتى لو بدا طفلك متأقلمًا مع ما يجري، فالإشراف ضروري. لا تتركي طفلك حديث الولادة وحده في صحبة أحد الأشقاء أو الأشخاص المقربين الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا.

كيف سيستجيب طفلي الأكبر نحو الرضاعة؟

إذا كنتِ تنوين إرضاع مولودك الحديث، فلربما تتساءلين عن استجابة طفلك الأكبر أو عن كيفية إمكانك إبقائه منشغلاً في حين رعاية الصغير. ربما يتردد طفلك الأكبر عند رؤيتك للمرة الأولى أثناء الإرضاع. اشرحي له ما تفعلين وأجيبي عن أي أسئلة قد تكون لديه. إذا كنتِ قد أرضعت الطفل الأكبر، فاشرحي له أنك فعلت الأمر ذاته معه من قبل.

فكري في وضع خطة للإرضاع تشمل الطفل الأكبر. حيث يمكنه تأدية دور مميز، كالمساعدة في تغيير الحفاض قبل الإرضاع أو جلب الوسادة لك. للحفاظ على ترفيه طفلك بينما ترعين الصغير، جهزي بعض الألعاب المميزة أو كتاب أنشطة مسبقًا. شغلي الموسيقى أو النسخ الصوتية من كتب الأطفال. ادعي طفلك الأكبر ليعانقك بينما ترعين الصغير. إذا ما سأل الطفل الأكبر ما إذا كان بإمكانه رعاية الصغير، فالقرار قرارك. يجد أغلب الأطفال الكبار التجربة غريبة إلى حد ما ويفقدون اهتمامهم بها.

كيف أوضح الأمر لطفلي الكبير في حالة وجود مشكلة طبية؟

في حالة تعرض المولود الجديد لمشكلات صحية، فأوضحي لطفلك الكبير مرض أخيه الرضيع وشعورك بالقلق. وفي حالة حاجة مولودكِ إلى المكوث في المستشفى بعد الولادة، فاسألي عن سياسة زيارة الأبناء. كما يمكنك أيضًا التقاط صور للمولود الجديد وعرضها على طفلك الكبير.

ضعي في اعتباركِ أنه في حالة عدم إخبار طفلكِ الكبير عن حالة الرضيع، فمن المحتمل أن يظل يشعر بأن هناك مشكلة ما. وبدلاً عن كتم الخبر عن طفلكِ، أخبريه ببعض المعلومات عن الوضع ووضحي له أنكِ ستكونين متاحة من أجله في كل الأوقات وفي جميع الأحوال.

كيف يؤثر وجود توائم في الأشقاء الأكبر سنًا؟

إذا كان لديك توائم، فإن متطلبات الوقت تكون أكبر بالنسبة للآباء. تجذب التوائم انتباه الأسرة والأصدقاء وحتى الغرباء. وقد يشعر الشقيق الأكبر بالإهمال أو الغيرة.

سيحتاج طفلك الأكبر سنًا إلى وقت خاص معك. يمكنك أيضًا التفكير في طرق لإعطاء طفلك "مكافآت مزدوجة" لمساعدته في رعاية الأطفال.

كيف يمكن إعداد الابن الأكبر/الابنة الكبرى نفسيًا لتقبل أخ/أخت له بالتبني؟

إذا كان لديك أبناء في سن أكبر من طفل رضيع تسعى لتبنيه، فعليك بالإجابة عن أسئلة مختلفة بشأن الأطفال الرضع والعائلات. إن البحث عن الكتب الملائمة للفئة العمرية لأبنائك والتي تتناول التبني من الممكن أن تساعدك على التحدث معهم عن كيفية نجاح إجراءات التبني وكيف سيصبح ابنك الأكبر/ابنتك الكبرى أخًا/أختًا.

إن انتقال الطفل الذي تم تبنيه ليعيش في بيتك في توقيت غير متوقع أمر من الممكن أن يصعب تقبله على أبنائك الأكبر سنًا. فأحيانًا تصبح فترة الانتظار لحين إتمام إجراءات التبني طويلةً إلى حدٍ ما، بينما من الممكن أن ينتقل الطفل الذي يتم تبنيه إلى بيته الجديد سريعًا. إن احتمال الانتظار والعجلة على حدٍ سواء في هذا الأمر ربما يجعل من المرحلة الانتقالية التي يمر بها الأبناء ليصبحوا أخوة عبئًا نفسيًا.

إذا كان ابنك الذي تبنيته حديثًا ليس طفلاً رضيعًا، فستنقضي المرحلة الانتقالية لحين بناء علاقات الأخوة بوتيرة مختلفة. وسيواجه أبناؤك الآخرين تحديات تتعلق بمشاركة الطفل الذي تبنيته لهم ليس في اهتمامك فحسب، بل في لعبهم وأماكنهم في البيت. وربما صعب أيضًا على الأبناء تفهمهم لكم الوقت والاهتمام الذي يحتاجه الأخ بالتبني في بادئ الأمر، حتى لو بدا الطفل الذي يتم تبنيه "كبيرًا بما فيه الكفاية".

إن أخ جديد سيغير من أسرتك بلا شك. لذلك يجب عليك طمأنة ابنك الأكبر/ابنتك الكبرى بشأن ما تكنه لهم من حب، لحين التكيف مع الوضع الجديد. ويجب عليك توضيح أن الابن أو الابنة أصبح لديه حينئذٍ دورًا جديدًا يلعبه في الأسرة أيضًا — إنه دور الأخ الأكبر أو الأخت الكبرى.

27/09/2018