الأخطاء الدوائية : قلل خطورة التعرض لها باتباع تلك النصائح

إن الأخطاء الدوائية أمر يمكن منعه. وأفضل دفاع تملكه هو طرح الأسئلة والتعرف على الأدوية التي تتناولها.

By Mayo Clinic Staff

تشير الأخطاء الدوائية إلى أخطاء وصف الأدوية وصرفها وإعطائها. وهي تضر بمئات الآلاف من الأشخاص كل عام في الولايات المتحدة. ومع ذلك، فإن الوقاية من معظم الأخطاء الدوائية ممكنة. كيف يمكنك حماية نفسك وأسرتك؟

إحدى أفضل الطرق للحد من خطر التعرض لأحد الأخطاء الدوائية هو الاضطلاع بدور فعال في الرعاية الصحية الخاصة بك. تعرف على الأدوية التي تتناولها — بما في ذلك الآثار الجانبية المحتملة. لا تتردد أبدًا في طرح أسئلة أو مشاركة مخاوفك مع الطبيب أو الصيدلي أو مقدم آخر للرعاية الصحية.

ما هي بالضبط أخطاء المداواة؟

أخطاء المداواة هي أحداث يمكن الوقاية منها وسببها الاستخدام غير المناسب للأدوية. تسمى أخطاء المداواة التي تسبب الأذى تفاعلات دوائية ضارة يمكن الوقاية منها. إذا حدث خطأ مداواة، ولكن لم يؤذ أحدًا، فإنه يُسمى تفاعل دوائي ضار محتمل.

مثال على أخطاء المداواة هو تناول منتج لا يحتاج إلى وصفة طبية يحتوي على عقار الاسيتامينوفين (تايلينول وغيره) عندما تكون قد تناولت بالفعل دواء لتسكين الألم قد وصف لك من قبل الطبيب وكان يحتوي على نفس المكون بالضبط. قد يتسبب هذا الخطأ في تناولك جرعة أكبر من الموصي بها من عقار الاسيتامينوفين، مما يعرضك لخطر تلف الكبد.

مثال آخر على أخطاء المداواة المحتملة هو تناول دواء لعلاج الاكتئاب يسمى فلوكسيتين (بروزاك، سارافيم) مع دواء للصداع النصفي يسمى سوماتريبتان (إميتريكس). كل من تلك الأدوية يؤثر على مستويات مادة كيميائية في الدماغ تسمى السيروتونين. قد يؤدي تناولهم معًا إلى حالة تهدد الحياة قد تُعرف باسم متلازمة السيروتونين. تشمل أعراض التفاعل الدوائي الخطير الارتباك والتهيج وضربات القلب السريعة وزيادة درجة حرارة الجسم، من بين أعراض أخرى.

كيف تحدث الأخطاء الدوائية؟

يمكن أن يتعرض أي شخص للأخطاء الدوائية في أي مكان، بما في ذلك في منزلك، أو في عيادة الطبيب أو في المستشفى أو الصيدلية أو في مرافق معيشة كبار السن. وعلى وجه الخصوص يكون الأطفال أكثر عرضة لمخاطر الأخطاء الدوائية ذلك أنهم يحتاجون عادة جرعات دوائية مختلفة عن البالغين.

ومعرفة الصعوبات التي قد تواجهها يمكن أن تساعدك على اتخاذ الحذر. والأسباب الأكثر شيوعًا للأخطاء الدوائية هي:

  • ضعف التواصل بين الأطباء القائمين على معالجتك
  • ضعف التواصل بينك وبين الأطباء القائمين على معالجتك
  • أسماء الأدوية والعقاقير التي تبدو متشابهة أو متطابقة
  • الاختصارات الطبية

تعرف على كيفية الوقاية من أخطاء المداواة

المعرفة هي أفضل وسائلك الدفاعية. إذا لم تفهم شيئًا يقوله طبيبك، اطلب الشرح. عندما تبدأ في تناول دواء جديد، احرص على معرفتك إجابات الأسئلة التالية:

  • ما هو الاسم التجاري أو الاسم العلمي للدواء؟
  • ما الذي يفترض بالدواء فعله؟ كم سيمر قبل أن ألمس النتائج؟
  • ما هي الجرعة؟ كم من الوقت ينبغي علي تناوله؟
  • ما الذي ينبغي علي فعله إذا ما فوَّت جرعة؟
  • ما الذي ينبغي علي فعله إذا ما تناولت قدرًا أكبر من الجرعة الموصوفة عن طريق الخطأ؟
  • هل توجد أي أطعمة أو مشروبات أو أدوية أخرى أو أنشطة ينبغي علي تجنبها أثناء تناولي هذا الدواء؟
  • ما هي الآثار الجانبية المحتملة؟ ما الذي ينبغي علي فعله إذا ما أصبت بها؟
  • هل سيتعارض هذا الدواء الجديد مع أدويتي الأخرى؟ إذا كان الأمر كذلك، فكيف؟

يمكن أن يساعد طبيبك في الوقاية من أخطاء المداواة باستخدام الحاسوب لإدخال تفاصيل أي وصفة طبية وطباعتها (أو إرسالها رقميًا) بدلاً من كتابتها يدويًا.

المشاركة في التوفيق بين الأدوية

إن طرح الأسئلة ضروري ولكنه ليس كافيًا. يمكن لموفر الرعاية الصحية اتباع عملية معروفة باسم التوفيق بين الأدوية لتقليل خطر أخطاء المداواة بدرجة كبيرة.

يُعد التوفيق بين الأدوية إستراتيجية سلامة تتضمن المقارنة بين قائمة الأدوية التي لدى موفر الرعاية الصحية حاليًا وقائمة الأدوية التي يتناولها المريض. تحدث هذه العملية لتجنب أخطاء المداواة، مثل ما يلي:

  • تفويت الأدوية (حالات السهو)
  • تكرار الأدوية
  • أخطاء الجرعات
  • تفاعلات الأدوية

ينبغي تنفيذ التوفيق بين الأدوية في كل مرحلة انتقالية من الرعاية حيث تُطلب الأدوية الجديدة أو تُعاد كتابة الطلبات القائمة. تتضمن المراحل الانتقالية في الرعاية التغيرات في المكان (مثل الدخول إلى المستشفى أو الخروج منه)، أو موفر الرعاية الصحية، أو مستوى الرعاية.

إن مشاركة أحدث المعلومات لدى المريض مع موفر الرعاية الصحية تقدم أوضح صورة حول الحالة وتساعد على اجتناب الأخطاء بسبب الأدوية.

فيما يلي ما ينبغي إخبار موفري الرعاية الصحية به:

  • اسم وتركيز كل الأدوية التي يتناولها المريض ووقت تناولها، بما في ذلك الأدوية التي تتوفر بوصفة طبية والأعشاب والفيتامينات والمكملات الغذائية والعقاقير التي تتوفر دون وصفة طبية واللقاحات وأيّ شيء يحصل عليه وريديًا، بما في ذلك العوامل التشخيصية وعوامل التباين والأدوية المشعة والمكملات عبر أنبوب الإطعام ومنتجات الدم
  • وكذلك أيّ أدوية يشعر المريض بالحساسية تجاهها أو سببت له المشاكل في الماضي
  • ما إذا كان لدى المريض مشكلات صحية مزمنة أو خطيرة
  • إذا كانت المريضة حاملاً أو تحاول أن تصبح حاملاً

تجنب هذه الأخطاء

الأخطاء الدوائية التالية حدثت مع بعض الأشخاص. ولذا، لا ترتكب الأخطاء نفسها:

  • الخلط بين قطرات العين وقطرات الأذن. تحقق دائمًا من الملصق. فالدواء المكتوب عليه "otic" (أذني) فهو للأذنين، والدواء المكتوب عليه "ophthalmic" (عيني) فهو للعينين.
  • مضغ ما يجب عدم مضغه. لا تفترض أن مضغ حبة الدواء كابتلاعها من حيث استفادة الجسم بها. فبعض الأدوية يجب عدم مضغها أو تقسيمها أو سحقها أبدًا؛ حيث قد يؤدي ذلك إلى تغيير طريقة امتصاص الجسم لها.
  • تقسيم الأقراص. لا تقسم الأقراص أبدًا ما لم يخبرك الطبيب أو الصيدلي بسلامة ذلك الفعل. فبعض الأدوية يجب ألا تُقسم لأنها تكون مغطاة خصوصًا لتصبح طويلة المفعول أو لحماية المعدة.
  • استخدام ملعقة خاطئة. إن الملاعق الموجودة في درج أدوات المائدة ليست ملاعق قياس. وللحصول على جرعة دقيقة، استخدم محقنة فموية (متوفرة في الصيدليات) أو مكيال الجرعات الذي يأتي مع الدواء.

اجعل السلامة عادة

اجعل توخي الحذر عادتك باتباع النصائح التالية المتعلقة بالأدوية:

  • احتفظ بقائمة محدثة بجميع أدويتك، بما في ذلك العقاقير غير الموصوفة والمكملات الغذائية.
  • خزن الأدوية في عبواتها الأصلية ذات الملصق.
  • احتفظ بالأدوية منظمة باستخدام علبة الأقراص أو موزع الأقراص التلقائي.
  • احتفظ بالنشرات الداخلية التي تأتي مع الأدوية.
  • الجأ للصيدلية نفسها، إن أمكن، لجميع الوصفات الطبية الخاصة بك.
  • عندما تأخذ وصفة طبية، تأكد من أنها الوصفة التي كتبها الطبيب لك.
  • لا تعطِ الأدوية التي وصفها الطبيب لك إلى شخص آخر، ولا تأخذ أدوية الآخرين.

كلمة أخيرة بخصوص الأخطاء في تناول الأدوية

لا تعد سياسة "الكتمان" ذكية أبدًا عندما يتعلق الأمر بالأدوية وبصحتك. لا تتردد في طرح الأسئلة أو إخبار موفري الرعاية الصحية إذا بدا أي أمر على غير ما يرام. تذكر أنك خط الدفاع الأخير ضد أخطاء الأدوية.

إذا واجهتك مشاكل مع الأدوية بالرغم من جهودك المبذولة، فتحدث مع طبيبك أو الصيدلي عما إذا كان ينبغي إبلاغ برنامج MedWatch، — وهو برنامج الإبلاغ عن الأحداث السلبية ومعلومات السلامة الخاص بإدارة الغذاء والدواء. يعد إبلاغ برنامج MedWatch أمرًا سهلاً وسريًا وأمنًا — ويمكن أن يساعد في حماية الآخرين من التعرض للأذى بسبب أخطاء الأدوية.

27/09/2018