ما الخيارات العلاجية لقلة السائل الأمنيوسي خلال الحمل؟

تعتبر قلة السائل الأمنيوسي (قلة السائل السلوي المحيط بالجنين) حالة مرضية تكون فيها قياسات السائل الأمنيوسي أقل من المتوقع للعمر الحملي للجنين. لم تثبت فاعلية إحدى طرق العلاج على المدى الطويل. ولكن يمكن تحسين السائل الأمنيوسي على المدى القصير وقد يحدث ذلك في ظروف معينة.

خلال فترة الحمل، يوفر السائل الأمنيوسي وسادة لحماية الطفل من الإصابة ويتيح مساحة للنمو والحركة والتطور. كذلك، فإن السائل الأمنيوسي يحمي الحبل السُري من الانضغاط بين الطفل وجدار الرحم. بالإضافة إلى ذلك، تعكس كمية السائل الأمنيوسي مقدار البول الذي يخرجه الطفل — وهو مقياس مهم للاطمئنان على صحة الطفل.

إذا كنتِ تعانين من قلة السائل الأمنيوسي، فإن ما سيحدث بعد ذلك يعتمد على السبب والخطورة والعمر الحملي لجنينك وصحتك وصحة طفلك.

قد تساهم عدة عوامل في انخفاض السائل الأمنيوسي أثناء الحمل، ومنها:

  • نزول ماء الولادة
  • انفصال المشيمة عن الجدار الداخلي للرحم — قبل الولادة (انفصال المشيمة) — إما بشكل كامل أو جزئي
  • حالات صحية معينة عند الأم، مثل ارتفاع ضغط الدم المزمن
  • استخدام أدوية معينة، مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)
  • حالات صحية معينة عند الطفل، مثل ضعف النمو أو اضطراب وراثي

إذا كنتِ تعانين من قلة السائل الأمنيوسي وكنتِ حاملاً في الأسابيع من الـ 36 إلى 37، فقد تكون طريقة العلاج الأكثر أمانًا هي الولادة. إذا كنت حاملاً في أحد الأسابيع قبل الأسبوع الـ 36، فسيراجع مقدم الرعاية الصحية صحة طفلك، ومناقشة سبب قلة السائل الأمنيوسي ويوصي بمراقبة حملك باستخدام الموجات فوق الصوتية على الجنين. وقد يوصي كذلك بشرب المزيد من السوائل — خاصةً إذا كنتِ مصابة بالجفاف.

إذا كنتِ تعانين قلة السائل الأمنيوسي أثناء المخاض، فقد يفكر مقدم الرعاية الصحية في إجراء يتم فيه وضع السائل في الكيس السلوي (تسريب السائل السلوي). ويتم ذلك عادة أثناء المخاض إذا كان هناك خلل في معدل ضربات قلب الجنين. يتم تسريب السائل السلوي عن طريق إدخال محلول ملحي في الكيس السلوي من خلال قسطرة توضع في عنق الرحم أثناء المخاض.

إن قلة السائل الأمنيوسي خلال فترة الحمل لهي حالة مرضية خطيرة. إذا كانت لديك أية مخاوف بشأن كمية السائل المحيطة بطفلك، فتحدثي مع مقدم الرعاية الصحية.

11/06/2019 See more Expert Answers