هل الطعام الخالي من الجلوتين صحي لمن ليس مصابًا بمرض السيلياك أو حساسية الجلوتين؟

يوصى بالطعام الخالي من الجلوتين للمصابين بالسيلياك أو حساسية الجلوتين أو اضطراب البشرة من التهاب الجلد الهربسي الشكل. قد يكون الغذاء الخالي من الجلوتين مفيدًا لبعض المصابين بمتلازمة القولون المتهيج واضطراب تنسيق العضلات العصبي بسبب الجلوتين والنوع 1 من السكري والاعتلال المعوي المصاحب لفيروس نقص المناعة البشرية.

بخلاف هذا، ليس هناك دليل كبير على أن الطعام الخالي من الجلوتين يقدم أي مزايا صحية خاصة. إلا أن الطعام الخالي من الجلوتين يمكن أن يظل طريقة صحية للأكل على حسب الأطعمة الخالية من الجلوتين التي تختارها ومعدل أكلك لها وما إذا كانت اختياراتك الأخرى من الطعام صحية.

تشمل الاختيارات الجيدة الخالية من الجلوتين الأطعمة الخالية من الجلوتين بشكل طبيعي، مثل اللحوم اللينة والألبان قليلة الدسم والخضروات والفاكهة والحبوب الكاملة الخالية من الجلوتين والدهون الصحية.

من المهم عدم استبدال الأطعمة المحتوية على جلوتين بتناول المزيد من اللحوم الحمراء والألبان كاملة الدسم والخضروات الدهنية والحلويات والدهون، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى تناول قدر أكبر من الكولسترول والدهون المشبعة والصوديوم والسعرات الحرارية غير المرغوب فيها.

كما أنه من الجيد التقليل من الوجبات الخفيفة ومنتجات المخبوزات المجهزة تجاريًا الخالية من الجلوتين، والتي تحتوي عادة على قدر كبير من الكربوهيدرات المكررة والدهون والسكر والملح — تمامًا مثل نظيراتها المحتوية على جلوتين.

تشير الدراسات إلى أن الجودة الغذائية للمنتجات المجهزة تجاريًا الخالية من الجلوتين تختلف عن المنتجات المشابهة المحتوية على الجلوتين. في عدة دول مثلاً، تقل المنتجات المجهزة تجاريًا الخالية من الجلوتين في البروتين عن نظيراتها التقليدية.

في الولايات المتحدة، تميل الأطعمة الخالية من الجلوتين إلى أن تكون أقل في الفولات والثيامين والريبوفلافين والنياسين. قد يكون هذا بسبب أنه في هذا البلد تتم إضافة حمض الفوليك والثيامين والريبوفلافين والنياسين والحديد إلى منتجات القمح، بينما منتجات الدقيق والحبوب والخبز بدون جلوتين ليست كذلك عادة.

إلا أن الحبوب الكاملة الخالية من الجلوتين، مثل القطيفة والكينوا والحنطة السوداء والتيف والذرة البيضاء والذرة والأرز، مصادر طبيعية جيدة للفولات والثيامين والريبوفلافين والنياسين والحديد — إلى جانب البروتين والألياف.

27/09/2018 See more Expert Answers