ما أسباب فرط در اللبن خلال فترة الرضاعة الطبيعية؟

فرط در اللبن— الإفراز المفرط — قد يكون له أسباب عديدة، منها:

  • عدم تنظيم الرضاعة الطبيعية
  • زيادة مفرطة في هرمون البرولاكتين المنبه لإنتاج اللبن في الدم (فرط برولاكتين الدم)
  • استعدادات خِلقية
  • الأدوية التي تزيد من إنتاج اللبن

يحدث فرط در اللبن في وقت مبكر من الرضاعة الطبيعية ويسبب تسريبا كاملاً في الثدي حيث يلين بشكل ملحوظ بعد الرضاعة. من الشائع حدوث آلام في الثدي واحتقان حاد وخروج مؤلم للبن.

كما قد يسبب الإفراز المفرط للبن الثدي صعوبة في الرضاعة الطبيعية. قد يكون اندفاع اللبن أثناء الرضاعة قويًا جدًا، مما يؤدي إلى اختناق الرضيع والسعال. قد يسبب فرط در اللبن في زيادة وزن الرضيع. كما قد يقل وزن الرضّع بشكل ملحوظ إذا كانوا يحصلون على الكثير من اللبن الغني بالكربوهيدرات وليس لديهم ما يكفي من اللبن الغني بالدهون. قد يعاني الأطفال من تعسّر في بداية الرضعات، ويواجهون صعوبة في الاحتفاظ بالثدي ويتصرفون بلا مبالاة خلال الرضعات. كما قد تكون هناك غازات.

في حالة الاشتباه في فرط در اللبن، تحدثي إلى استشاري الرضاعة. حيث قد يوصِي بالرضاعة الطبيعية من جانب واحد في كل جلسة وتقديم نفس الثدي لمدة ساعتين على الأقل، حتى جلسة الإرضاع الكامل التالية. إذا أصبح ثديكِ الآخر ممتلئًا بشكل غير مريح، فاعصريه بيدك أو اضغطي عليه لبضع لحظات.

احملي طفلك بوضع بحيث يساعد إبطاء الجاذبية من تدفق اللبن. حاولي التراجع للخلف أثناء الرضاعة الطبيعية. أيضًا، ساعدي طفلك على التجشؤ بشكل متكرر واسمحي له بترك الثدي عند الحاجة.

عادة ما يتوقف فرط در اللبن خلال بضعة أسابيع. إذا استمرت المشكلة، فقد يتحقق مقدم خدمات الرعاية الصحية لديك لمعرفة ما إذا كانت الغدة الدرقية تلعب دوراً أم لا.

11/06/2019 See more Expert Answers