كيفية الاستراحة من دوامة الانشغال

وبسبب الضغط لتكون مشغولاً، نسى بعضنا كيفية أن نكون "أنفسنا" ببساطة. لكن زمن التوقف عن العمل مهم لصحتك. بدلاً من إجراء المزيد تلقائيًا، تراجع خطوة للوراء وتحقق من سبب انشغالك. ومن ثم تبنِ قيمة عدم إجراء أي شيء.

أنت مشغول أليس كذلك؟ وإذا لم تكن كذلك، فما مشكلتك؟ في عالم اليوم المتسارع، قد أصبح كون المرء منشغلاً وسامًا للشرف. عندما تعود إلى العمل في صباح الإثنين، قد تشعر أحيانًا أنك في مسابقة لرؤية من الأكثر إنجازًا خلال عطلة نهاية الأسبوع والتحدث عن الوقت القصير الذي قضيته في الراحة. إذا قلت أنك لم تكن مشغولاً، فقد يُحكَّم عليك بكونك كسولاً أو غير كفء.

وبسبب هذا الضغط لتكون مشغولاً، نسى بعضنا كيفية أن نكون "أنفسنا" ببساطة. على الرغم من ذلك يعد وقت التوقف عن العمل امر بالغ الحيوية لسلامتك البدنية والنفسية والروحية. الحصول على الوقت للراحة والاسترخاء دون خطط ولا أهداف معيَّنة من شأنه أن يقلل من الضغط ويجلب شعورًا من الهدوء والتحكم. عندما تتيح لنفسك الفرصة للتوقف لفترة قصيرة، فإنك تجدد جسمك وتعيد شحن عقلك، مما يعطيك المزيد من الطاقة.

هناك 4 أسئلة للطرح والتي ستساعد في كسر دائرة الانشغال

بدلًا من مطالبة نفسك بفعل المزيد، اسأل الأسئلة الأربع هذه لمساعدة نفسك على إبطاء وتيرة يومك المشحون بالأشغال.

1. اسأل نفسك لماذا أنت مشغول للغاية.

ربما هناك العديد من الأسباب. هل يُشعرك هذا بأنك مهم؟ (فقد تعتقد، "لا يستطيع أي شخص القيام بهذا سواي!") هل حضور نشاطات أطفالك يمنحك شعورًا بالفخر؟ هل تساعد الآخرين لأن مساعدة الناس وشعورك بمدى حاجتهم لك هو شعور جيد؟ إن انشغالك الدائم ربما يصرفك عن أفكارك ومشاعرك، مثل ذكرياتك الأليمة أو الخوف من المجهول. أو ربما تستمتع بمجرد البقاء مشغولًا — حيث إنه يلبي رغباتك.

في بعض الأحيان يكون جدول أعمالك تحت سيطرتك، وفي بعض الأحيان لا يكون كذلك. ومع ذلك، فإن الأفكار والسلوكيات غالبًا ما تكون تلقائية. من خلال زيادة وعيك بسبب قيامك بما تفعله، فإنك تمكّن نفسك من تقرير ما إذا كانت هذه في الحقيقة هي الطريقة التي تريد بها قضاء وقتك.

2. اسأل نفسك ماذا يعني وقت التعطل لك.

يعني وقت التعطل شيئًا مختلفًا قليلًا لنا جميعًا. فبالنسبة لك، قد يعني أخذ قيلولة أو قضاء وقت بين مظاهر الطبيعة الخلابة أو الاستماع إلى الموسيقى أو القراءة لطفلك. فكر في ما يغذي روحك، أو ينشطك أو يجلب لك إحساسًا بالهدوء، حتى ولو لفترة قصيرة فقط. ربما يكون وقت التعطل هو ببساطة الوقت الذي تخصصه لنفسك فقط.

وتعتبر ممارسة اليقظة الذهنية الكاملة هي شكل آخر من أشكال وقت التعطل. انتبه بشدة لكل ما يحيط بك، باستخدام كافة حواسك. إذا كنت بالخارج في يوم ربيعي، فاستنشق الهواء المنعش، واشعر بالنسيم المتطاير، وشاهد الزهور والأشجار، ولاحظ العشب الأخضر الجديد الذي ينتشر عبر التربة، واستمع إلى الطيور وهي تزقزق في الفضاء. وعند الاهتمام بهذه الطريقة، فإنه يجعلك مرتبطًا باللحظة التي تعيشها حاليًا، حتى لا تركز على مخاوفك أو قائمة مهامك.

3. اطلب من نفسك أن تقول "لا" معبرة عن رفضها.

فهذا أسهل لبعض الأشخاص مقارنة بالآخرين. هل هناك شيء واحد لا ترغب في القيام به هذا الأسبوع ويمكنك إزالته من قائمتك دون عواقب وخيمة؟ إذا كان الأمر كذلك، تخيل ما قد تشعر به عند قولك لا لهذه المهمة ثم فعلها. يجب الحرص على عدم الالتزام بشيء آخر. افعل شيئًا لنفسك بدلًا من ذلك.

4. اسأل نفسك ما أغلى شيء إليك .

أدرج جميع المهام الخاصة بك للأسبوع وضعها في عمودين. في عمود، أدرج الأشياء التي يجب عليك القيام بها، مثل الذهاب إلى العمل، أو أخذ أطفالك إلى المدرسة أو دفع الفواتير. وفي العمود الآخر، اكتب الأشياء التي تختار القيام بها، مثل الخروج لتناول العشاء مع الأصدقاء أو التسوق لشراء ملابس جديدة.

ولكل مهمة، اكتب قليلاً عن سبب قيامك بها. ولكن قم بإثراء تفكيرك وتجاوز التعبيرات السببية التالية، "بسبب أنه يجب عليّ" أو "بسبب أنني أحب التسوق لشراء الملابس." ابحث عن معنى أعمق. على سبيل المثال، "أنا أذهب للعمل بسبب شغفي بمساعدة الناس. إنني أصطحب ابني إلى تمرين كرة السلة بسبب حبه لذلك ولأن هذا يجعله سعيدًا، وهو ما يجعلني في المقابل سعيدًا. إنني أتسوق لشراء ملابس لأنني أشعر بالرضا عن نفسي وأشعر بمزيد من الثقة عند ارتدائي ملابس جديدة."

إذا كنت لديك مشكلة في إيجاد المعنى في شيء تفعله ويمكنك اختيار ألا تفعله، ففكر في إزالته من قائمتك. ثم اتخذ ذلك الوقت لشحن مخزون طاقتك، حتى تحصل على المزيد من المرونة للأوقات التي لا يمكنك تجنب الانشغال فيها.

تجارب

  1. خذ خمس دقائق وتنفس فقط. يخفف التنفس بعمق من خلال بطنك من القلق ويزيد من اليقظة.
  2. تقيَّل. اجعل مدتها من 20 إلى 30 دقيقة. إذ لم تكن القيلولة، فاذهب إلى الفراش من 15 إلى 30 دقيقة مبكرًا.
  3. خذ فترة راحة مدتها 15 دقيقة بالخارج واستمتع بجمال الطبيعة.
28/09/2018