حالات الحمل عالية المخاطر: كوني على دراية بالأمور المتوقعة

إذا كان لديكِ حمل شديد الخطورة، فقد تساوركِ أسئلة. هل تحتاجين إلى رعاية سابقة للولادة خاصة؟ هل سيكون طفلكِ على ما يرام؟ احصلي على الحقائق حول تعزيز حمل صحي.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنتِ تعانين من حالة حمل عالية الخطورة، فمن المحتمل أن تكوني أنت أو طفلك أكثر عرضة لمشكلات صحية قبل الولادة أو أثنائها أو بعدها. عادةً، ستحتاجين إلى مراقبة أو رعاية خاصة على مدار فترة الحمل. افهْمي عوامل خطورة الحمل عالي الخطورة وما الذي يمكنكِ فعله للعناية بنفسك وبجنينكِ.

ما هي عوامل الخطورة للحمل شديد الخطورة؟

يُعد أحيانًا الحمل عالي الخطورة نتيجة للإصابة بحالة طبية موجودة قبل الحمل. وفي حالات أخرى، تتسبب الحالة الطبية التي تتطور خلال فترة الحمل إما لديكِ أو لدى طفلكِ في أن يصبح الحمل عالي المخاطر.

تتضمن العوامل المحددة التي قد تساهم في الحمل عالي المخاطر ما يلي:

  • سن الأم المتقدم. تُعد مخاطر الحمل أعلى للأمهات الأكبر من 35 سنة.
  • اختيارات نمط الحياة. يمكن لتدخين السجائر، وشرب الكحول واستخدام العقاقير غير المشروعة أن يعرض الحمل للخطر.
  • التاريخ الطبي. يمكن أن يؤدي تاريخ الإصابة بفرط ضغط الدم المزمن، والسكري، واضطرابات القلب، ومشاكل التنفس مثل الربو الخاضع للسيطرة بشكل سيئ، وحالات العدوى، واضطرابات تخثر الدم مثل خثار الأوردة العميقة إلى زيادة مخاطر الحمل.
  • التاريخ الجراحي. يمكن أن يؤدي تاريخ إجراء عمليات جراحية على الرحم، بما في ذلك الخضوع لعدة عمليات ولادة قيصرية، أو عمليات جراحية متعددة في البطن أو عملية جراحية لاستئصال أورام الرحم (الأورام الليفية)، إلى زيادة إحتمالية حدوث مخاطر في أثناء الحمل.
  • مضاعفات الحمل. كما يمكن أن تشكل المضاعفات المختلفة التي تحدث في أثناء الحمل مخاطر. تشمل الأمثلة وضع المشيمة غير الطبيعي، ونمو الجنين أقل من المئين العاشر لعمر الحمل (نمو محدود للجنين) والتَحْسِيْس من حيث العامل الريسوسي (Rh) — وهي حالة خطيرة محتملة يمكن أن تحدث عندما تكون مجموعة دمك Rh سالب ومجموعة دم طفلك إيجابية.
  • الحمل بأكثر من طفل. وتزيد احتمالية حدوث مخاطر الحمل بالنسبة للنساء اللاتي يحملن بتوأم ثنائي أو توائم متعددة.

ما الخطوات التي أستطيع أن أتبعها لتعزيز حمل صحي؟

سواء كنت تعرفين مسبقًا أن حملك سيكون عالي الخطورة أو تريدين فقط أن تفعلي ما بوسعك لمنع حمل عالي الخطورة، التزمي بالأساسيات. فعلى سبيل المثال:

  • حدد موعدًا قبل الحمل. إذا كنت تفكرين في الحمل، فاستشيري موفر رعايتك الصحية. قد يوصيك ببدء تناول فيتامين ما قبل الولادة يوميًا مع حمض الفوليك والوصول إلى وزن صحي قبل أن تصبحي حاملاً. إذا كنت تعانين من حالة طبية، فقد يكون تعديل علاجك مطلوبًا للاستعداد للحمل. كما أن موفر رعايتك الصحية قد يناقش خطر ولادتك لطفل بحالة وراثية.
  • طلب تلقي رعاية منتظمة قبل الولادة. يمكن أن تساعد زيارات ما قبل الولادة موفر رعايتك الصحية على مراقبة صحتك وصحة طفلك. على حسب الظروف، قد تتم إحالتك إلى أخصائي في طب الحمل والأجنة أو الجينات أو طب الأطفال أو مجالات أخرى.
  • تناول الطعام الصحي. أثناء الحمل، ستحتاجين إلى المزيد من حمض الفوليك والبروتين والكالسيوم والحديد. ويمكن أن يساعد تناول فيتامين ما قبل الولادة يوميًا في سد أي ثغرات. تحدث إلى موفر رعايتك الصحية إذا كانت لديك احتياجات تغذية خاصة بسبب حالة صحية، مثل مرض السكري.
  • يمكنك اكتساب المزيد من الوزن بحكمة. يمكن أن تساعد الزيادة في الوزن بالقدر السليم في تحسين صحة طفلك — ويسهل فقدان الوزن الزائد بعد الولادة. تعاوني مع مقدمة خدمات الرعاية الصحية لتحديد ما هو مناسب لكِ.
  • تجنب تناول المواد المحفوفة بالمخاطر. إذا كنت تدخن، فأقلع عن التدخين. كما أن الكحول والعقاقير غير القانونية غير مسموح بها أيضًا. احصلي على موافقة مقدم رعايتك الصحية قبل أن تبدئي — أو توقفي — تناول أي أدوية أو مكملات.

هل أحتاج إلى إجراء اختبارات خاصة؟

إذا كان حملِك ينطوي على مخاطر شديدة، فقد تفكرين في إجراء اختبارات أو إجراءات متنوعة بالإضافة إلى اختبارات التحري السابقة للولادة الروتينية. استنادًا إلى الظروف، قد يوصي مقدم الرعاية الصحية بما يلي:

  • الموجات فوق الصوتية المتخصصة أو المستهدفة. هذا النوع من الموجات فوق الصوتية الجنينية — أسلوب تصوير يستخدم موجات صوتية عالية التردد لإنتاج صور للطفل في الرحم — يستهدف مشكلة مشكوك في وجودها، مثل التطور غير الطبيعي.
  • بزل السلى. أثناء الإجراء، تُسحَّب من الرحم عينة من السائل الذي يحيط بالطفل ويحميه أثناء الحمل (السائل السلوي). يُجرى بزل السلى عادةً بعد الأسبوع الـ 15 من الحمل، ويمكنه أن يحدد حالات جينية معينة بالإضافة إلى عيوب الأنبوب العصبي — شذوذ خطير في الدماغ أو الحبل الشوكي.
  • اعتيان خلايا المشيمة (CVS). أثناء هذا الإجراء، تُزال عينة من الخلايا من المشيمة. يُجرى إجراء اعتيان خلايا المشيمة عادةً بين الأسابيع الـ 10 والـ 12 من الحمل، ومن الممكن أن يحدد حالات وراثية معيَّنة.
  • البزل القلبي. يُعرف أيضًا باسم اعتيان الدم السري عبر الجلد، وهو اختبار تشخيصي قبل الولادة تُزال فيه عينة من دم الطفل من الحبل السري لاختبارها. بإمكان الاختبار أن يحدد الاضطرابات الوراثية وحالات الدم والعدوى.
  • الموجات فوق الصوتية للطول العنقي. قد يستخدم مقدم الرعاية الصحية لديكِ الموجات فوق الصوتية لقياس طول العنق لديكِ في المواعيد السابقة للولادة لتحديد ما إذا كنتِ تحت خطر المخاض المبكر.
  • الاختبارات المعملية. سيختبر مقدم الرعاية الصحية لديكِ البول وعدوى التهاب المسالك البولية ويفحصِّك للتأكد من عدم وجود أمراض معدية مثل فيروس العوز المناعي البشري والسفلس.
  • الشك الفيزيائي الحيوي. يُستخدم هذا الاختبار السابق للولادة للتأكد من صحة الطفل. قد لا يتطلب سوى الموجات فوق الصوتية لتقييم صحة الجنين أو حسب نتائجها مراقبة سرعة قلب الجنين أيضًا (اختبار عدم الإجهاد).

تنطوي بعض الاختبارات التشخيصية السابقة للولادة — مثل أخذ عينات من زغابات بزل السلى والمشيمة — على مخاطر صغيرة لفقدان الحمل. قرار متابعة الاختبار السابق للولادة يرجع إليكِ ولشريكِك. ناقش المخاطر والفوائد مع موفر الرعاية الصحية لديك.

هل يمكنني الحصول على ولادة في المنزل مخطط لها؟

غالبًا ما يكون من الصعب التنبؤ بحالات الحمل التي قد تصبح عالية المخاطر أو عندما تحدث حالة شديدة الخطورة. ولهذا السبب لا يوصى عادةً بعمليات الولادة في المنزل المخطط لها.

ما الذي يمكنني فعله لتخفيف القلق الذي أعانيه؟

إذا كنتِ حاملاً وحملك عالي المخاطر، فقد تشعرين بالتردد في التفكير بالمستقبل والقلق بشان الزيارات السابقة للولادة — خشية سماعك أخبار سيئة.

مع الأسف، يمكن أن يؤثر القلق في صحتكِ وصحة طفلكِ. استشيري موفر الرعاية الصحية الخاص بكِ حول الطرق الصحية للاسترخاء والهدوء. تشير بعض الدراسات إلى أن أساليب مثل تخيل الأمور أو التجارب السعيدة، أو الاستماع إلى الموسيقى، يمكن أن تقلل القلق في أثناء الحمل.

ما الذي أحتاج إلى معرفته أيضًا عن الحمل المعرض لخطورة عالية؟

استشيري مقدم خدمات الرعاية الصحية بشأن كيفية التعامل مع أي حالات مرضية قد تتعرضين لها أثناء حملك وكيف أن حالتك الصحية سوف تؤثر على المخاض والولادة. واطلبي من مقدم خدمات الرعاية الصحية مناقشة علامات أو أعراض معينة لكي تنتبهي إليها، على سبيل المثال:

  • النزيف المهبلي
  • الصداع الشديد
  • ألم أو تشنج في منطقة أسفل البطن
  • إفرازات مهبلية مائية — متدفقة أو بقطرات قليلة
  • انقباضات منتظمة أو متكررة — شعور بالشد في البطن
  • نقص في نشاط الجنين
  • ألم أو حرقة عند التبول
  • تغير في الرؤية بجانب تشوش الرؤية

حاولي معرفة العلامات أو الأعراض التي تستدعي الاتصال بمقدم خدمات الرعاية الصحية فورًا ومعرفة الوقت الذي تلتمسين فيه الرعاية الطارئة.

قد يتعرض الحمل عالي الخطورة لتقلبات. فابذلي أقصى جهدك للمحافظة على الموقف الإيجابي خلال تنفيذ خطوات تعزيز الحمل الصحي.

27/09/2018