هل الاعتناء بأسناني سيساعد في الوقاية من مرض القلب؟

لم يثبت أن الاعتناء بأسنانك طريقة للوقاية من مرض القلب. بينما يبدو أن هناك بعض الارتباط بين الصحة الفموية ومرض القلب، إلا أنه لا يزال هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث لفهم هذا الارتباط بالكامل.

أُثير الجدل بشأن الصحة الفموية السيئة باعتبارها سببا محتملاً لمرض القلب للعديد من السنوات. عام 2012، راجع خبراء من الجمعية الأمريكية للقلب الدليل العلمي المتاح وتوصلوا إلى أنه لم يثبت كون الصحة الفموية السيئة من الممكن أن تتسبب في مرض القلب — وأنه لم يثبت كون علاج مرض اللثة الحالي يقلل من مخاطر الإصابة بمرض القلب.

لا يزال هناك العديد من الدراسات التي أظهرت وجود علاقة بين مرض اللثة (التهاب دواعم السن) وحالات أخرى خطيرة بما فيها مرض القلب. تقترح الأبحاث أن التهاب دواعم السن يقترن بمخاطر متزايدة لظهور مرض القلب وأن الأشخاص المصابين بمرض اللثة المزمن يكون لديهم سُمكًا متزايدًا من الأوعية الدموية في العنق. كما أن هناك علاقة وثيقة بين داء السكري ومرض الوعاء القلبي ودليل على أن الأشخاص المصابين بداء السكري سيتفادون من التنظيف المتخصص للأسنان.

على الرغم من أن الصحة الفموية ليست من الطرق الرئيسية للوقاية من مرض القلب، إلا أنه من المهم الاعتناء بالأسنان واللثة:

  • اغسل أسنانك مرتين على الأقل يوميًا.
  • نظفها بخيط الأسنان يوميًا.
  • استبدل فرشاة أسنانك كل ثلاثة أشهر — أو بمجرد أن تصبح شعيراتها منحنية.
  • حدد موعدًا لإجراء فحوصات منتظمة على الأسنان وتنظيفها.

إذا كان لديك مخاوف بشأن الوقاية من مرض القلب، فاسأل طبيبك على طرق مثبتة لتقليل المخاطر لديك — مثل التوقف عن التدخين والحفاظ على وزن صحي.

27/09/2018 See more Expert Answers