إنقاص الوزن: 6 استراتيجيات للنجاح

يُنصح باتباع هذه الاستراتيجيات المُثبتة لإنقاص الوزن وتحسين الصحة.

By Mayo Clinic Staff

تَعِد المئات من الوجبات الغذائية المُبتَدَعة وبرامج إنقاص الوزن والحيل الصريحة بإنقاص الوزن بشكل سهل وسريع. ومع ذلك، فإن أساس فقدان الوزن الناجح يظلُّ نظامًا صحيًّا يتحكَّم في السعرات الحرارية على أن يكون مقرونًا بزيادة الأنشطة البدنية. من أجل إنقاص الوزن بنجاح على المدى الطويل، يتوجَّب عليكَ إجراء تغييرات دائمة في أسلوب حياتكَ وعاداتكَ الصحية.

كيف يُمكنكَ إجراء تلك التغييرات الدائمة؟ انْظُرْ في اتباع هذه الاستراتيجيات السِّتِّ لإنجاح إنقاص الوزن.

1. تأكد من استعدادك للأمر

يستغرق فقدان الوزن على المدى الطويل وقتًا وجهدًا، والتزامًا طويل الأجل. بينما لا تريد تأجيل فقدان الوزن إلى أجل غير مسمى، يجب عليك التأكد من استعدادك لإجراء تغييرات دائمة على عادات الأكل والنشاط. اسأل نفسك الأسئلة التالية لمساعدتك في تحديد مدى استعدادك:

  • هل أنا متحمس لفقدان الوزن؟
  • هل أنا مشتَّت للغاية بسبب الضغوط الأخرى؟
  • هل أستخدم الطعام كوسيلة للتغلب على التوتر؟
  • هل أنا مستعد للتعلُّم أو استخدام إستراتيجيات أخرى للتغلب على التوتر؟
  • هل أحتاج إلى دعم آخر — سواء من الأصدقاء أو المهنيين — لإدارة التوتر؟
  • هل أنا على استعداد لتغيير عادات الأكل؟
  • هل أنا على استعداد لتغيير عادات النشاط؟
  • هل لدي الوقت لأقضيه في إجراء هذه التغييرات؟

تحدث إلى طبيبك إذا كنت بحاجة إلى مساعدة في معالجة الضغوطات أو العواطف التي تبدو عقبةً أمام استعدادك. عندما تكون مستعدًّا، ستجد أنه من الأسهل تحديد الأهداف والحفاظ على الالتزام وتغيير العادات.

2. ابحث عن دوافعك الداخلية

لا أحد يستطيع أن يجعلك تفقد الوزن. يجب أن تُجري تغييرات على النظام الغذائي والتمارين الرياضية لتُرضي نفسك. ما الذي سوف يمنحك دافعًا قويًا للتمسك بخطة إنقاص الوزن ؟

اعمل قائمة بما هو مهم بالنسبة لك لمساعدتك على الحفاظ على حماسك وتركيزك، سواء كانت عطلة قادمة أو صحة عامة أفضل. ثم ابحث عن طريقة للتأكد من أنه يمكنك استمداد العزيمة من العوامل التحفيزية الخاصة بك خلال لحظات الإغراء. قد ترغب في وضع ملاحظة مُشجعة لنفسك على باب خزانة المؤونة أو البرّاد، على سبيل المثال.

بينما يتعين عليك تحمل المسؤولية عن سلوكك الخاص لفقدان الوزن بنجاح، من الممكن أن تستفيد إذا حصلت على دعم مناسب. اختر الأشخاص الداعمين لك ممن سوف يشجعونك بطرق إيجابية، دون خجل أو إحراج أو تثبيط.

من الناحية المثالية، ابحث عن الأشخاص الذين يستمعون إلى مخاوفك ومشاعرك، ويقضون وقتًا في التمرين معك أو في إنشاء قوائم طعام صحية، ويشاركونك الأولوية التي وضعتها لتطوير نمط حياة أكثر صحة. يمكن أن تَشعر بالمساءلة بانضمامك لمجموعة دعم ، مما يمنحك دافعًا قويًا للالتزام بأهداف إنقاص الوزن.

إذا كنت تفضل الحفاظ على خصوصية خطط إنقاص الوزن الخاصة بك فكن مسؤولًا عن نفسك من خلال إجراء قياس مُنتظِم للوزن وتسجيل تقدم نظامك الغذائي وتمارينك الرياضية في دفتر أو تتبع تقدمك باستخدام الأدوات الرقمية.

3. ضْع أهدافًا واقعية

قد يبدو واضحًا ضرورة وضع أهداف واقعية لإنقاص الوزن. ولكن هل تعرف حقًّا ما هو واقعي؟ على المدى الطويل، من الأفضل أن تهدف إلى خسارة 1 إلى 2 رطل (0.5 إلى 1 كيلوغرام) في الأسبوع. عمومًا أن تخسر 1 إلى 2 رطل أسبوعيًّا، تحتاج إلى حرق 500 إلى 1000 سعر حراري أكثر مما تستهلكه يوميًّا، من خلال اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية وممارسة الأنشطة البدنية بشكل مُنتظَم.

حسب وزنك، قد يكون 5٪ من وزنك الحالي هدفًا واقعيًّا، على الأقل كهدف أولي. إذا كان وزنك 180 رطلًا (82 كيلوغرامًا)، فهذا يعني 9 أرطال (4 كيلوغرامات). حتى هذا المستوى من فقدان الوزن يمكن أن يساعد في تقليل خطورة حدوث مشاكل صحية مزمنة، مثل مرض القلب والسكري من النوع الثاني.

عندما تحدد الأهداف، فكر في كل من أهداف كل من العملية والنتائج. "المشي كل يوم لمدة 30 دقيقة" هو مثال على هدف العملية. "خسارة 10 أرطال" هو مثال على هدف النتيجة. ليس من الضروري أن يكون لديك هدف نتيجة، لكن يجب عليك تحديد أهداف العملية؛ لأن تغيير عاداتك يُعد عاملًا أساسيًّا في فقدان الوزن.

4. تناول طعامًا صحيًا أكثر

يجب أن يشمل الأسلوب الجديد لتناول الطعام بهدف فقدان الوزن - خفض إجمالي السعرات الحرارية. لكن تخفيض السعرات الحرارية لا يعني التخلي عن الطعم أو الشبع أو حتى سهولة إعداد الوجبة.

من طُرق تقليل السعرات الحرارية تناوُل المزيد من الأطعمة النباتية والفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. احرص على التنوع لتحقق أهدافك دون التخلي عن الطعم أو التغذية.

ابدأ خطة إنقاص الوزن باتباع هذه النصائح:

  • تناوُل أربع حصص على الأقل من الخضروات وثلاث حصص من الفواكه يوميًّا.
  • استبدل الحبوب المكررة بالحبوب الكاملة.
  • استخدام كميات متواضعة من الدهون الصحية، مثل زيت الزيتون والزيوت النباتية والأفوكادو والمكسرات وزبدة الجوز وزيوت الجوز.
  • قلل من السكر قدر الإمكان، باستثناء السكر الطبيعي الموجود في الفاكهة.
  • اختر مشتقات الحليب قليلة الدسم واللحوم والدواجن خفيفة الدهن بكميات محدودة.

5. حافظ على نشاطك

في حين أنه يمكنك إنقاص الوزن دون التمرن، فإن الأنشطة البدنية المُنتظَمة مع تحديد السعرات الحرارية قد يساعدانك على إنقاص الوزن. قد تساعد التمارين الرياضية على حرق السعرات الحرارية الزائدة التي لا يمكنك فقدها بالنظام الغذائي وحده.

للتمرين أيضًا العديد من الفوائد الصحية، ومنها تحسين مزاجك وتقوية نظام القلب والأوعية الدموية وتقليل ضغط الدم. قد تساعد ممارسة الرياضة كذلك في الحفاظ على فقدان الوزن. تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يحافظون على فقدان الوزن على المدى الطويل يقومون بأنشطة بدنية مُنتظَمة.

عدد السعرات الحرارية التي تحرقها مُعلّق على تكرار أنشطتك ومدتها وشدتها. من أفضل الطرق لخسارة دهون الجسم هي ممارسة التمارين الهوائية الثابتة مثل المشي السريع، لمدة 30 دقيقة على الأقل معظم أيام الأسبوع. قد يحتاج بعض الأشخاص إلى أنشطة بدنية أكثر من ذلك لإنقاص الوزن والحفاظ على هذا الوزن.

أي حركة إضافية تساعد على حرق السعرات الحرارية. فكر في الطرق التي يمكنك من خلالها زيادة نشاطك البدني طوال اليوم إذا لم تتمكن من ممارسة التمارين في يوم معين. على سبيل المثال، يمكنك صعود الدَّرَج ونزوله عدة مرات بدلًا من استخدام المصعد أو يمكنك الوقوف في آخر ممر التسوق.

6. غير وجهة نظرك

لا يكفي تناوُل أطعمة صحية وممارسة الرياضة لبضعة أسابيع أو حتى أشهر إذا كُنتَ ترغب في إدارة طويلة الأجل وناجحة للوزن. يجب أن تُصبح هذه العادات نمط حياة. تبدأ تغييرات نمط الحياة بإلقاء نظرة صادقة على أنماط الأكل والروتين اليومي الخاصين بك.

بعد تقييم تحدياتكَ الشخصية لفقدان الوزن، جَرِّبْ وَضْع استراتيجية لتغيير العادات والمواقف التي خرَّبَتْ جهودكَ الماضية تدريجيًّا. ثم تجاوَزْ مُجرَّد إدراك التحدِّيات التي تُواجهكَ - خَطِّطْ لكيفية تعامُلكَ معها إذا كُنتَ ستنجح في خسارة الوزن مرة واحدة وإلى الأبد.

من المُحتمَل أن يكون لديكَ انتكاسة في بعض الأحيان. ولكن بدلًا من الاستسلام تمامًا بعد الانتكاسة، ما عليكَ سوى البَدْء من جديد في اليوم التالي. وتذكَّرْ أنكَ تُخطِّط لتغيير حياتك. وكل ذلك لن يَحدُث فجأة. تمسَّكْ بنمط حياة صحي، فالنتائج تستحقُّ منكَ هذا.

18/12/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة