أطلب الدعم لبلوغ أهدافك

أثناء قيامك بتغييرات صحية في نمط حياتك ستواجهك تحديات. بغض النظر عما تواجهه فإن طلب الدعم يمكنه صنع الفارق بين بلوغ أهدافك — من عدمه.

By إيمي إم شارلاند

من المحتم عند إجرائك تغييرات في نمط حياتك الصحي أن تطرأ بعض التحديات كالمرض أو المرور بضائقة مالية أو التغيرات المهنية أو مشكلات في العلاقات. أو ربما تجد صعوبات في الالتزام بخطتك للأكل الصحي أو الحفاظ على حماسك لممارسة الرياضة. وأيًا كان ما تواجه، فلست مضطرًا لمواجهة اللحظات الصعبة وحدك. فقد يكون الفارق بين تحقيق أهدافك وعدمه طلب المساعدة خلال أوقات محاولتك. فلم لا تطلب المساعدة؟ تلك علامة على القوة، لا الضعف.

يمكن لطلب الدعم أن يفيدك فيما يلي:

  • الحفاظ على طاقتك. يستهلك التغيير الكثير من الطاقة. وقد ينضب مخزونك منها بسهولة إن تحملت كل ما تمر به وحدك. عندما تنخفض طاقتك، فاشحنها مرة أخرى بطلب الدعم. لا تخف من طلب معروف من أحدهم، وخاصةً إن كان ذلك سيساعدك في الاستمرار في طريقك.
  • الحفاظ على اتّقاد حماسك. عندما تواجه عقبة ما في سبيل التغييرات الصحية، فيقد يساورك الشك فيما إذا كان ما تأمل فيه يستحق هذا المجهود بالفعل أم لا. ومن شأن وجود شبكة دعم إيجابية وقوية أن يدفعك إلى المضي قدمًا في تلك الأوقات وأن يذكرك بسبب عملك جاهدًا من أجل التغيير.
  • مشاركة السعادة. تؤدي مشاركة المواهب ومواطن القوة مع الآخرين إلى زيادة شعورك بالسعادة. لذلك أتح الفرصة للآخرين في حياتك لاستخدام مواهبهم لدعمك فسيُشعرهم ذلك بالسعادة كذلك.
  • بناء علاقات مع الآخرين. يرى الباحثون أننا عندما نمنح أنفسنا فرصة للتعبير عن ضعفنا يجعلنا هذا أقرب لبناء العلاقات مع الآخرين. وعندما تطلب الدعم، فإنك بذلك تمنح الآخرين فرصة للوجود في حياتك ومن ثم تبني علاقات معهم. ففطرة الإنسان تدفعه إلى بناء جسور علاقات مع غيره.
  • بلوغ أهدافك. يساعدك طلب الدعم في زيادة مواردك، خاصةً خلال الأوقات الصعبة التي تسهل فيها عرقلتك عن أهدافك. امنح شبكة دعمك الفرصة لإبقائك على المسار الصحيح المؤدي إلى النجاح. وقد يساعدك الاطلاع على الأمر من وجهة نظر خارجية في اكتشاف فكرة لم تفكر فيها من قبل أو منحك الحماس في أكثر أوقات حاجتك له.

والحقيقة أنه لا يوجد من يستطيع فعل ذلك وحده. فجميعنا يحتاج للدعم بين الحين والآخر. ومفتاح ذلك هو معرفة نوع ما تحتاجه من دعم، ومتى ينبغي أن تطلبه، وممن ينبغي أن تطلبه. تذكّر هذا دائمًا وتذكر معه شعورك بالامتنان، وتذكّر أنك ستحصل على الدعم الذي تحتاج له في وقت حاجتك.

التجارب

  1. خذي فترة استراحة لاحتساء القهوة قهوة مع صديقة أو الحديث مع جارة لك أو شخص آخر ترينه باستمرار. فالتواصل مع الآخرين خطوة أولى رائعة للعثور على أشخاص يمكنك الاعتماد عليهم.
  2. اتصلي بأحد أفراد الأسرة أو صديقة تثقين بها وتحترمينها. ثقي بهم ودعيهم يعرفوا كيف يمكنهم دعمك في التحدي الذي تواجهينه. قد تفاجئك ردودهم الصريحة والودودة.
  3. حددي موعدًا مع طبيب أو مستشار أو معالج معتمد للتحدث عن مخاوفك وأوجه قلقك وأهدافك. فطلب الحصول على مساعدة متخصصة شيءٌ لا يُخجل منه.
19/08/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة