الأيض وإنقاص الوزن: كيفية حرق السعرات الحرارية

اكتشف كيف يؤثر الأيض على الوزن، والحقيقة وراء بطء الأيض، وكيفية حرق المزيد من السعرات الحرارية.

By Mayo Clinic Staff

ربما تكون قد سمعت الأشخاص يلقون باللائمة في وزنهم على بطء عملية الأيض، لكن ما الذي يعنيه هذا؟ هل الأيض هو السبب حقًا؟ وإذا كان الحال كذلك، فهل من الممكن أن تزيد معدل الأيض لديك لحرق المزيد من السعرات الحرارية؟

صحيح أن الأيض يرتبط بالوزن، لكن على نقيض الاعتقاد الشائع، فبطء عملية الأيض نادرًا ما يكون سببًا لاكتساب الوزن الزائد.

فرغم أن الأيض يؤثر في احتياجات جسمك الأساسية من الطاقة، فإن كمية ما تتناوله من طعام وشراب ومقدار النشاط البدني الذي تبذله، هي الأمور التي تحدد في نهاية المطاف وزنك.

الأيض: تحويل الغذاء إلى طاقة

الأيض هو العملية التي يحوّل فيها جسمك ما يتناوله من طعام أو شراب إلى طاقة. وفي خلال هذه العملية المعقدة، تقترن السعرات الحرارية الموجودة في الطعام والشراب بالأكسجين لإنتاج الطاقة التي يحتاج إليها جسمك للعمل.

وحتى عندما تكون في حالة راحة، يحتاج جسمك إلى الطاقة لأداء كل وظائفه الخفية، مثل التنفس وتدوير الدم وتعديل مستويات الهرمونات والنمو وإصلاح الخلايا. يُعرف عدد السعرات الحرارية التي يستخدمها جسمك لأداء هذه الوظائف الأساسية بمعدل الأيض الأساسي، أو ما يمكنك أن تطلق عليه الأيض.

وتحدد العديد من العوامل معدل أيضك الأساسي، ومنها:

  • حجم جسمك وتكوينه. يحرق الأشخاص الأكبر في الحجم أو أصحاب الكتلة العضلية الأكبر كمية أكبر من السعرات الحرارية حتى في وقت الراحة.
  • النوع. عادة ما يكون لدى الرجال كمية أقل من دهن الجسم وكمية أكبر من العضلات مما عند النساء في ذات السن وممن لهن ذات الوزن، ما يعني أن الرجال يحرقوت كمية أكبر من السعرات الحرارية.
  • عمرك. مع تقدمك في العمر يغلب على كمية العضلات أن تأخذ في الانخفاض وتأخذ الدهون في تشكيل كمية أكبر من وزنك، ما يؤدي إلى إبطاء حرق السعرات الحرارية.

مع هذا تظل احتياجات وظائف جسمك الأساسية من الطاقة ثابتة إلى حد ما ولا تتغير بسهولة.

وعلاوة على معدل أيضك الأساسي، هناك عاملان يحددان كمية السعرات الحرارية التي يحرقها جسمك في كل يوم:

  • معالجة الطعام (توليد الحرارة). يستهلك هضم الطعام الذي تستهلكه وامتصاصه ونقله وتخزينه أيضًا سعرات حرارية. يُستخدم نحو 10 في المائة من السعرات الحرارية التي تتناولها من الكربوهيدرات والبروتين في عملية هضم الطعام والعناصر المغذية وامتصاصها.
  • الأنشطة البدنية. النشاط البدني والتمارين الرياضية، مثل لعب التنس والمشي إلى المتجر والركض وراء الكلب وغير ذلك من الحركات، وتشكل بقية السعرات الحرارية التي يحرقها جسمك في كل يوم. وما زال النشاط الدني حتى الآن العامل الأكثر تغيرًا في تحديد كمية السعرات الحرارية التي يحرقها جسمك كل يوم.

ويطلق العلماء على النشاط الذي تؤديه كل يوم مما لا يعتبر نشاطًا رياضيًا مقصودًا: توليد الحرارة من الأنشطة غير الرياضية. ويشمل هذا النوع من النشاط المشي من غرفة إلى الأخرى، وأنشطة أخرى مثل رعاية حديقة المنزل، بل حتى التململ في جلستك. ويحرق توليد الحرارة من الأنشطة غير الرياضية ما بين 100 و800 سعر حراري كل يوم.

الأيض والوزن

قد تشعر برغبة في اتهام عملية الأيض في جسمك بالتسبب في زيادة الوزن. لكن لأن الأيض عملية طبيعية، فإن جسمك يتبع آليات عديدة تنظمها بحيث تلبي احتياجاتك الفردية.

ولا يزيد الوزن بدرجة مفرطة بسبب مشكلة طبية تؤدي إلى إبطاء الأيض إلا في حالات نادرة مثل متلازمة كوشينغ أو الإصابة بضعف نشاط الغدة الدرقية (قصور الدرقية).

زيادة الوزن عملية معقدة للأسف. فمن المرجح أن تكون نتيجة لمجموعة متكاملة تشمل التكوين الجيني والضوابط الهرمونية وطبيعة النظام الغذائي وتأثير البيئة على نمط حياتك بما في ذلك النوم والنشاط البدني والتوتر.

وتؤدي تلك العوامل جميعها إلى الإخلال بتوازن معادلة الطاقة في الجسم. يزداد وزن الجسم عندما يدخله سعرات حرارية أكثر مما يحرقه أو يكون عدد السعرات الحرارية التي يحرقها أقل مما تأكله.

من الطبيعي أن يكون هناك بعض الأشخاص قادرين على فقدان الوزن أسرع وأسهل من غيرهم، إلا أن الجميع يفقدون الوزن عندما تحرق أجسامهم سعرات حرارية أكثر مما يأكلون. ولكي ينقص وزنك، لا بد أن تضع خطة لاستنفاد الطاقة عن طريق تناول عدد أقل من السعرات الحرارية أو زيادة عدد السعرات الحرارية التي تحرقها من خلال الأنشطة البدنية أو الشيئين معًا.

نظرة فاحصة على النشاط البدني والأيض

بينما لا يمكنك السيطرة بدرجة كبيرة على سرعة أيضك الأساسي، فإن بإمكانك التحكم في عدد السعرات الحرارية التي تحرقها عن طريق مستوى نشاطك البدني. وكلما زاد نشاطك، زاد عدد السعرات الحرارية التي تحرقها. وفي الواقع، يحتمل أن يكون بعض الأشخاص الذين يقال إنهم أصحاب أيض سريع أكثر نشاطًا، وربما أكثر تململاً من غيرهم.

وتعد التمارين الهوائية الطريقة الأكثر فعالية لحرق السعرات الحرارية، وتشمل أنشطة مثل المشي وركوب الدراجات والسباحة. حدد هدفًا عامًا تخصص بموجبه 30 دقيقة على الأقل من روتينك اليومي للنشاط البدني.

إذا كنت ترغب في فقدان الوزن أو الوصول إلى أهداف لياقة معينة، فربما تحتاج إلى زيادة الوقت الذي تخصصه للنشاط البدني. إذا لم تتمكَّن من تخصيص مدة زمنية أطول للتمارين الرياضية، فجرّب ممارسة الأنشطة على فترات مدة كل منها 10 دقائق على مدار اليوم. وتذكر أنه كلما زاد مستوى نشاطك، زادت الفوائد التي تجنيها.

يوصي الخبراء أيضًا بممارسة تمارين القوة، مثل رفع الأثقال، مرتين أسبوعيًا على الأقل. وتُعد تمارين القوة مهمة للأسباب التالية: يحرق النسيج العضلي سعرات حرارية أكثر مما يحرقه النسيج الدهني.

أي حركة إضافية تساعد على حرق السعرات الحرارية. ابحث عن طرق للمشي والحركة في الأماكن المجاورة لك لبضع دقائق أكثر كل يوم من اليوم السابق له. ومن الطرق البسيطة لحرق المزيد من السعرات الحرارية، الصعود على السلالم وإيقاف السيارة في مكان بعيد عن المتجر. وحتى الأنشطة مثل العناية بالحديقة وغسل سيارتك وأداء الأعمال المنزلية تحرق سعرات حرارية وتسهم في إنقاص الوزن.

لا توجد وصفة سحرية

لا تنظر إلى المكملات الغذائية كوسيلة لحرق السعرات الحرارية أو إنقاص الوزن. فالمنتجات التي تدعي أنها تحفز عملية الأيض في جسمك غالبًا ما تكون عاملاً معوقًا أكثر من كونها عاملاً مساعدًا، وبعضها قد يسبب آثارًا جانبية غير مرغوبة بل خطيرة أحيانًا.

لا تشترط إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على مصنّعي المكملات الغذائية إثبات سلامة منتجاتهم وفعاليتها، ولذلك ينبغي التعامل مع هذه المنتجات بحذر. وأخبر طبيبك دائمًا بأي مكملات غذائية تتناولها.

ليست هناك طريقة سهلة لإنقاص الوزن. وما زال المبدأ الأساسي لإنقاص الوزن هو النشاط البدني والنظام الغذائي. فعندما تدخل جسمك كمية أقل من السعرات الحرارية، ينقص وزنك.

توصي الإرشادات العذائية للأمريكيين بتقليل السعرات الحرارية بمعدل من 500 إلى 700 سعر حراري في اليوم كي تفقد ما بين 0.5 كغم و0.7 كغم من وزنك. وإذا أمكنك أن تضيف إلى برنامج يمكنك شيئًا من النشاط البدني، فسوف تتمكن من بلوغ أهدافك من إنقاص الوزن أسرع.

Get the latest health information from Mayo Clinic’s experts.

Sign up for free, and stay up to date on research advancements, health tips and current health topics, like COVID-19, plus expertise on managing health.

To provide you with the most relevant and helpful information, and understand which information is beneficial, we may combine your email and website usage information with other information we have about you. If you are a Mayo Clinic patient, this could include protected health information. If we combine this information with your protected health information, we will treat all of that information as protected health information and will only use or disclose that information as set forth in our notice of privacy practices. You may opt-out of email communications at any time by clicking on the unsubscribe link in the e-mail.

29/07/2021 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة