هل صحيح أن حجم الخصر يمكن أن يكون مؤشرًا على متوسط العمر المتوقع؟

توصل الباحثون إلى أن البالغين ذوي الخصر الكبير (محيط الخصر) يواجهون خطر الوفاة المبكرة بدرجة أكبر من أولئك الذين يتمتعون بحجم خصر طبيعي.

في الحقيقة، فقد خلُصت إحدى الدراسات التي بحثت في بيانات 650 ألف من البالغين إلى أن الانخفاض المقدر في متوسط العمر المتوقع لذوي محيط الخصر الأكبر مقارنة بذوي محيط الخطر الأصغر يبلغ 3 سنوات للرجال و5 سنوات للسيدات تقريبًا. وقد أثر ذلك في استقلالية باقي عوامل الخطورة مثل العمر، مؤشر كتلة الجسم (BMI) والنشاط البدني، وتاريخ التدخين لدى الشخص، وتناول الكحوليات.

وقد أظهرت هذه البيانات تحديدًا أن الرجال الذين يبلغ محيط خصرهم 43 بوصة (110 سنتيمترات) تزداد لديهم خطورة الوفاة المبكرة بنسبة 50% أعلى من أولئك الذين يبلغ محيط خصرهم 37 بوصة (94 سنتيمترًا).

أما السيدات، فتزداد لدى اللاتي يبلغ محيط خصرهن 37 بوصة (94 سنتيمترًا) خطورة الوفاة المبكرة بنسبة 80% أعلى من اللاتي يبلغ محيط خصرهن 27.5 بوصة (70 سنتيمترًا).

ويعد محيط الخصر الكبير علامة تحذيرية على ازدياد دهون البطن، والذي يرتبط بالحالات المرضية المرتبطة بالسمنة، على سبيل المثال: داء السكري من النوع الثاني، وارتفاع الكوليسترول، وارتفاع الدهون الثلاثية، وضغط الدم المرتفع، ومرض الشريان التاجي.

هل تعرفين محيط خصرك؟ سنعرض فيما يلي كيفية القيام بذلك:

  • حدد مكان عظمة الفخذ على بطنك.
  • لف شريط القياس حول جسمك عند هذا المستوى. ينبغي أن يكون محكمًا حول جسمك دون ضغط على الجلد.
  • ينبغي أن يكون شريط القياس موازيًا للأرضية التي تقف عليها. استرخ، وتنفس ثم اقرأ ما يشير إليه القياس.

إذا لم يحز القياس على إعجابك، فتشجع. كونك نشيطًا من الناحية البدنية، وتناولك طعامًا جيدًا، ورؤية حصص الطعام المتناول يمكن أن يؤثر تأثيرًا إيجابيًا على خصرك وعلى صحتك بوجه عام. ناقش المخاطر الصحية وأهدافك مع الطبيب المعالج.

09/06/2018 See more Expert Answers