هل بإمكاني تحسين معدل الأيض لإنقاص الوزن؟

قد لا تؤدي تجربة زيادة معدل الأيض إلى إنقاص الوزن، على الأقل ليس بالقدر الذي يؤديه تغيير النظام الغذائي وعادات نمط حياتك.

على سبيل المثال، أظهر الكافيين زيادة بسيطة في معدل الأيض، لكن لم يظهر تأثير بالغ على المدى الطويل لفقدان الوزن. وبالمثل، فإن المكملات التي يُدَّعى أنها تعزز الأيض قد يكون لها فائدة ضئيلة أو معدومة وقد تحتوي على مواد يمكن أن تكون لها آثار صحية خطيرة أو قد يتم حظرها.

مقدار الوزن يعتمد على عدد السعرات الحرارية في نظامك الغذائي ومعدل النشاط البدني الذي تمارسه.

لإنقاص الوزن، ركّز على العوامل يمكنك التحكم بها. فهذا يمكن أن يساعدك في ضبط الوزن وقد يحسن معدل الأيض.

  • السعرات الحرارية. لإنقاص الوزن، قلل عدد السعرات الحرارية في نظامك الغذائي. وضع بعين الاعتبار أنه كلما تقدمت في العمر فربما تحتاج إلى سعرات حرارية أقل. وهذا لأن الكتلة العضلية تميل إلى التضاؤل كلما تقدمت في العمر، مما يؤدي إلى زيادة عامة في الدهون. الأنسجة الدهنية تحرق سعرات حرارية أقل من العضلات.
  • النشاط. ممارسة التمارين الهوائية يمكن أن تساعدك في حرق السعرات الحرارية، كما قد تساعدك ممارسة تمارين القوة (تدريبات المقاومة) في بناء الكتلة العضلية والحفاظ عليها. وجود المزيد من العضلات يسبب لك حرق المزيد من السعرات الحرارية حتى أثناء الراحة (معدل الأيض في وضع الراحة الخاص بك). ضع في اعتبارك أن بناء المزيد من العضلات لحرق السعرات الحرارية هو أصعب بكثير من حرق السعرات الحرارية من خلال الأنشطة الهوائية.

ولا يزداد الوزن بدرجة مفرطة بسبب مشكلة طبية تخفض عملية الأيض إلا في حالات نادرة، مثل متلازمة كوشينغ أو الإصابة بحالة قصور في الغدة الدرقية (قصور الدرقية).

وإذا كنت قلقًا بخصوص وزنك أو كنت تعتقد بأن معدل الأيض بطيء للغاية، فاستشر الطبيب. فبإمكان الطبيب التحقق من الأسباب الطبية ومساعدتك في التكيف على تغيرات صحية في أسلوب الحياة لإنقاص وزنك.

27/09/2018 See more Expert Answers