الحمل لدى الأمهات صغيرات السن: مساعدة الأمهات صغيرات السن على التكيف

قد يكون هناك تأثير كبير للحمل على حياة الزوجة صغيرة السن. ساعدي طفلتك على فهم الخيارات والمخاطر الصحية والتحديات التي تواجهها.

By Mayo Clinic Staff

قد يكون الحمل إحدى أصعب التجارب التي تواجهها الفتاة في سن المراهقة. تفهمي كيفية مساعدة ابنتكِ المراهقة في التعامل مع ما تواجه من تحديات.

تقديم الدعم

قد يمثل حمل الزوجة صغيرة السن مشكلة لها ولأسرتها. وقد تتضمن التفاعلات الشائعة الانزعاج والتأفف والغضب. وقد تعاني الزوجة صغيرة السن من القلق والخوف الزائد على نفسها وعلى جنينها. اسألي عما تشعر به ابنتك المتزوجة صغيرة السن ثم تحدثي بشأنه مباشرة. فهي تحتاج لحبك وتوجيهك ودعمك أكثر من أي وقتٍ مضى.

ناقش الخيارات

يُتاح للمراهقة الحامل مجموعة متنوعة من الخيارات للنظر فيها:

  • الاحتفاظ بالطفل. يفضل العديد من المراهقات الحوامل الاحتفاظ بأطفالهن. يختار البعض الزواج من شركائهن وتربية الطفل معًا. وتعتمد أخريات على الدعم من الأسرة لتربية الطفل. على الرغم من أن إكمال المدرسة والحصول على وظيفة جيدة يمكن أن يكون في غاية الصعوبة، إلا أنه يمكن إنجازه من خلال العمل الشاق والمساعدة. إذا كانت ابنتك المراهقة تخطط للاحتفاظ بالطفل، ناقشي معها التحديات والمسؤوليات ذات الصلة.
  • التخلي عن الطفل للتبني. بعض المراهقات الحوامل يتخلين عن أطفالهن للتبني. إذا كانت ابنتك المراهقة تفكر في التبني، قومي باستكشاف الأنواع المختلفة المتاحة. أيضا، قومي بمناقشة التأثير العاطفي على جميع المعنيين.
  • انهاء الحمل. يختار بعض المراهقات الحوامل إنهاء حملهن. إذا كانت ابنتك المراهقة تفكر في الإجهاض الاختياري، قومي بمناقشة المخاطر والتأثير العاطفي. كوني على دراية بأن بعض الدول تتطلب إخطار الوالدين بالإجهاض الاختياري.

بالإضافة إلى التحدث إليك، شجع ابنتك المراهقة على مناقشة الخيارات مع شريكها المراهق أو مقدم الرعاية الصحية أو أخصائي استشارات الحمل. قد يكون من المفيد أيضًا التحدث إلى طبيب نفسي أو أخصائي اجتماعي.

تعزيز الرعاية المناسبة لما قبل الولادة

يبدو أن المراهقات في أثناء الحمل معرضات لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وفقر الدم، والولادة المبكرة، وانخفاض وزن الأطفال عند الولادة، و اكتئاب ما بعد الولادة. يمكنك تشجيع المراهقة على ما يلي:

  • طلب تلقي رعاية ما قبل الولادة. وخلال فترة الحمل، يمكن أن تساعد الزيارات الدورية السابقة للولادة موفر الرعاية الصحية للمراهقة على مراقبة صحة المراهقة وصحة الطفل. وقد تحتاج المراهقات إلى تلقي رعاية متخصصة لما قبل الولادة.
  • الخضوع لاختبارات الكشف عن الإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا (STIs). وإذا كانت المراهقة مصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا (STI)، يكون تلقي العلاج أمرًا أساسيًا.
  • تناول الطعام الصحي. تحتاج المراهقة خلال فترة الحمل إلى المزيد من حمض الفوليك، والكالسيوم، والحديد وغيرهم من العناصر المغذية الأساسية. ويمكن أن يساعد تناول فيتامين ما قبل الولادة يوميًا في سد أي ثغرات.
  • حافظ على نشاطك البدني. يمكن أن تساعد ممارسة النشاط البدني المنتظم في تخفيف الشعور بعدم الراحة وتعزيز مستوى طاقة المراهق. احرص على تشجيع المراهق على الحصول على موافقة موفر الرعاية الصحية قبل بدء أو مواصلة برنامج التمارين الرياضية، وخاصةً إذا كان المراهق يعاني حالة طبية كامنة.
  • يمكنك اكتساب المزيد من الوزن بحكمة. يمكن أن تساعد الزيادة في الوزن بالقدر السليم في تحسين صحة الطفل — ويسهل على المراهقة أن تفقد وزنها بعد الولادة.
  • تجنب تناول المواد المحفوفة بالمخاطر. حيث يحظر تناول الكحول، والتبغ وأي عقاقير غير مشروعة خلال فترة الحمل. وحتى يجب الحذر عند استخدام المكملات الغذائية والأدوية التي تباع بدون وصفة طبية.
  • ويمكنك الانضمام إلى فصول التوعية بالولادة. يمكن أن تساعد هذه الفصول في إعداد المراهقة للحمل والولادة والرضاعة الطبيعية وكيف تصبح أمًا.

إذا كانت المراهقة تفتقر إلى المال أو وسائل النقل لتلقي رعاية ما قبل الولادة — أو تحتاج إلى المساعدة في إنهاء الدراسة — فقد يتمكن أحد المستشارين أو الأخصائي الاجتماعي من تقديم المساعدة لها.

استعد للمستقبل

يؤثر حمل المراهقات تأثيرًا سلبيًا على مستقبلهن. الأمهات المراهقات هن الأقل احتمالاً للتخرج من المدرسة الثانوية والأقل احتمالاً أيضًا في الذهاب إلى الجامعة، والأكثر عرضةً للعيش في فقر ومعرضات لخطر العنف المنزلي.

كما يكون الأطفال من والدين مراهقين أكثر عرضة ليُصابوا بحالات الضعف الصحي والضعف في التعلّم وعلى الأرجح يتم إهمالهم أو استغلالاهم استغلالاً سيئًا. فالفتيات المولودات من والدين مراهقين هن أكثر عرضةً لأن يُصبحن حوامل في مرحلة المراهقة أيضًا.

في حال قررت الفتاة المراهقة أن تستمر في الحمل، تعاملوا مع هذه التحديات بمواجهتها مباشرةً. ناقشوا معها الأهداف بالإضافة إلى كيف يمكنها تحقيقها بصفتها أم. ابحثوا عن البرامج الخاصة بمساعدة المراهقات الحوامل للبقاء في المدرسة أو لإتمام دراستهن من المنزل. شجّعوا الفتاة المراهقة على أخذ دورات في الأمومة وساعدوها على الاستعداد للحصول على دعم مادي وتربية الطفل.

تذكروا أن حبكم ودعمكم قد يساعد الفتاة المراهقة في التعامل مع حملها والتحديات التي ستواجهها.

06/08/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة