صورة الجسم الصحي: نصائح إرشادية للفتيات

تمثل صورة الجسم الصحي جزءًا مهمًا من تقدير الفتاة المراهقة لذاتها. افهمي ما الذي يمكنك فعله لمساعدة ابنتك على الشعور بالراحة تجاه جسمها.

By Mayo Clinic Staff

تواجه الفتاة ضغطًا كبيرًا لتبدو بمظهر مقبول بين بنات جنسها. ومع ذلك، قد يمثل البحث عن جسم مثالي أو مظهر مقبول عبئًا ثقيلاً. تعرفي على ما يمكنك فعله لمساعدة ابنتك على إيجاد صورة جسم صحي والحفاظ عليها فضلاً عن تقدير الذات.

أسباب صورة الجسم السلبية

قد يكون من الصعب الحفاظ على صورة جسم صحي خلال فترة المراهقة؛ فهي فترة حدوث تغيرات بدنية وعاطفية كبيرة. والعوامل التي قد تضر بصورة جسم الفتاة تتضمن ما يلي:

  • زيادة الوزن الطبيعية والتغيرات الأخرى التي تصاحب البلوغ
  • ضغط الأقران حتى تظهر الأنثى بمظهر معين
  • صور وسائل الإعلام التي تعزز فكرة أن جسم الأنثى المثالي هو الجسم النحيف
  • فرط اهتمام الأم بوزنها أو بوزن ابنتها أو مظهرها

تفيد الأبحاث أن مشاهدة المواد التي تجعل من الفتيات موضوعًا لأغراض جنسية — حيث تظهر الفتاة كشيء لاستخدام الآخرين جنسيًا بدلاً من ظهورها بمظهر شخص مستقل مفكر — قد يكون لها أيضًا تأثير مضر.

عواقب صورة الجسم السلبية

يمكن أن تؤثر صورة الجسم في كيفية شعور الفتاة بنفسها. إذا كانت ابنتك لا ترقى إلى صورة جسمها المثالية، فإنها قد تبدأ بالشعور بعدم الرضا والخجل من جسمها. وهذا يمكن أن يزيد من خطر تدني احترام الذات والاكتئاب واضطرابات الأكل.

ويمكن أن تضر صورة الجسم السلبية بتغذية الفتيات، مما يؤدي إلى تخطي وجبات الطعام أو تناول أقراص الحمية. وقد تحاول بعض الفتيات التحكم في وزنهن عن طريق التدخين أو تغيير مظهرهن عن طريق شراء منتجات التجميل أو إجراء جراحة تجميلية. وقد يؤثر وجود صورة سلبية للجسم على راحة الفتاة في حياتها الجنسية أو وظائف الجسم التناسلية، مثل الحيض أو الرضاعة الطبيعية، عندما تتقدم في السن.

كما أن قضاء بعض الوقت في القلق بشأن أجسامهن وكيفية الارتقاء بها يمكن أن يحد أيضًا من قدرة الفتيات على التركيز على ممارسة أنشطة أخرى.

التحدث عن صورة الجسم

قد يساعد التحدث مع بنتك عن صورة الجسم أن تشعر بثقتها في نفسها. عندما تناقش صورة الجسم، يمكنك:

  • شرح تأثير المراهقة.التأكد من فهم ابنتك أن زيادة الوزن جزء طبيعي من نمو جسمها، لا سيما أثناء المراهقة.
  • التحدث حول رسائل وسائل الإعلام. قد تقوم برامج تلفزيونية وأفلام ومقاطع فيديو ومواقع ويب ومجلات وحتى بعض اللعب بإرسال رسالة تؤكد على أن هناك نوعًا معينًا فقط من الأجسام هو المقبول وأن الحفاظ على مظهر جذاب هو الهدف الأكثر أهمية. فتحققي مما تقرؤه ابنتك أو تشاهده وناقشيها حوله.وشجعيها على أن تسأل عما تراه أو تسمعه.
  • راقب استخدام الإنترنت. يستخدم المراهقون مواقع التواصل الاجتماعي وخدماتها لمشاركة الصور وتلقي الملاحظات. فقد يؤدي الاهتمام بأحكام الآخرين إلى زيادة شعور المراهقين بالذات فيما يتعلق بمظهرهم.ضعي حدودًا لاستخدام بنتك في مرحلة المراهقة للإنترنت وتحدثي معها حول ما تنشره وتعرضه.
  • ناقش صورة الذات. حاول طمأنة الفتاة بأن شكل الجسم الصحي يختلف من شخص لآخر. واسألها عما تحب أن يكون عليه مظهرها ووضح لها أيضًا ما تحب أنت أن تراه عليه.فقبولك واحترامك لها قد يساعدها في بناء تقديرها لذاتها ومرونتها.
  • استخدم اللغة الإيجابية. بدلاً من التحدث عن "السمنة" و"النحافة"، شجع ابنتك على التركيز على اتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على النشاط البدني.وحاول إثناء الأسرة والأصدقاء عن استخدام الألقاب المؤذية والسخرية من الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.

الاستراتيجيات الأخرى لتعزيز صورة الجسم الصحية

بالإضافة إلى التحدث إلى ابنتك عن صورة الجسم الصحية، يمكنك:

  • التعاون مع طبيب العائلة. يمكن أن يساعد طبيب العائلة ابنتك في وضع أهداف حقيقية لمؤشر كتلة الجسم والوزن بناءَ على تاريخ الوزن الشخصي والصحة بشكل عام.
  • المساعدة في وضع عادات طعام صحية. تقديم وجبات ووجبات خفيفة صحية.
  • التصدي للرسائل الإعلامية السلبية. تعريف ابنتك بالنساء التي تشتهر بإنجازاتها — وليس بمظهرها. على سبيل المثال، قراءة الكتب أو مشاهدة أفلام عن نساء ملهمات.
  • مدح الإنجازات. مساعدة ابنتك في تقييم ما تفعله، فضلاً عمّا تبدو عليه. البحث عن فرص لمدح جهودها، ومهاراتها، وإنجازاتها.
  • تعزيز النشاط البدني. إن المشاركة في الرياضة وغيرها من الأنشطة البدنية — وخاصةً تلك التي لا تركز على وزن أو شكل جسم معين — يمكن أن تساعد في تعزيز تقدير الذات الجيد والصورة الإيجابية عن الجسم.
  • التشجيع على تكوين صداقات جيدة. يمكن للأشخاص الذين يقبلون المراهق ويدعمونه أن يكون له تأثير صحي.
  • تحديد مثال يحتذى به. تذكير ابنتك بأن ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي من أجل صحتها، وليس من أجل ما يجب أن تبدو عليه بطريقة معينة. فكِّر أيضًا في ما تقرأه وتشاهده بدلاً من المنتجات التي تشتريها والرسائل المختار إرسالها.

متى تستشير الطبيب

إذا كانت ابنتك تعاني شكلاً سيئًا لجسدها، ففكر في استشارة أحد المهنيين. قد يعطي الدعم الإضافي لابنتك الأدوات التي تحتاجها لمواجهة الضغوط الاجتماعية والشعور بالرضا عن جسدها.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة