الضغط النفسي الواقع على مقدّم الرعاية: لا تنسَ العناية بنفسك

يحاول مقدمو الرعاية من العائلة عادةً القيام بكل شيء بأنفسهم. ولكن لتكون مقدم رعاية جيدًا، فيجب أن تعتني بنفسك أولًا.

By جيمي إل فريند

قد تريد أيضًا رعاية زوجك في مراحله الأولى من مرض ألزهايمر. أو كنت تميل لرعاية احتياجات أمك حيث شُخِّصت إصابتها بمرض السرطان. من الممكن أن يكون قد وُلِّد بحالة طبية مستمرة مدى الحياة تتطلب رعاية مخصصة.

أيًا كانت الظروف، يميل مقدمي الرعاية من العائلة إلى أن يكون لديهم أمر واحد على الأقل مشتركًا: ينسون العناية بأنفسهم.

بينما تُعَّد رعاية من تحب أمر مهم، وقد يكون هادفًا، إلا أن تقديم الرعاية عمل مجهد. قد يكون الأمر مرهقًا بدنيًا وعاطفيًا. إذا لم تعتنِ بنفسك جيدًا، فلن يكون لديك طاقة للاعتناء بالآخرين.

الاحتراق النفسي لدى من يعتني بالمريض

إن العناية بمريض مقرب إليك لفترات طويلة من الممكن أن يؤثر عليك بطرق مختلفة، تشمل ما يلي:

  • عدم الحصول على القدر الكافي من النوم. إن ما يعانيه مريض مقرب إليك في منتصف الليل من ضغط نفسي أو قلق أو حاجته إلى تناول العلاج من الممكن أن يحول دون حصولك على القدر الكافي من الراحة أثناء الليل.
  • ضعف القدرة على التركيز. ربما يؤدي تزايد الأعباء والمسؤوليات التي يجب عليك تحملها إلى صعوبة التركيز. وإن تشوش الدماغ يزيد من صعوبة كل المهام.
  • التغيرات المزاجية. ربما تعاني من تغيرات طفيفة في الحالة المزاجية. فربما تشعر بالغضب في لحظة ما وبعد ذلك بالحزن وقلة الحيلة في لحظات تالية. ويشيع أيضًا في هذه الحالة سرعة الغضب.
  • الاكتئاب. يشعر الكثير ممن يعتنون بالمرضى بالوحدة والعزلة وعدم القدرة على تحمل الأعباء.
  • ضعف الجهاز المناعي. يعاني من يقع تحت ضغط نفسي من الأفراد الذين يعتنون بالمرضى من زيادة احتمال التقاط العدوى، أيًا كان نوعها سواء كانت فيروس البرد أو الإنفلونزا الذي تنتشر الإصابة به.

احصل على مزيد من المساعدين

لست متأكدًا من كيفية تخفيف الحمل لديك؟ عندما يسأل الناس عما يمكنهم فعله لمساعدتك، انتهز الفرصة وليكن لديك قائمة جاهزة من الراغبين في المساعدة. في حين أن العديد من مهام تقديم الرعاية قد تكون أشياء تريد القيام بها بنفسك، إلا أن هناك الكثير من المهام التي يمكن أن يتولاها أشخاص آخرون، مثل:

  • التسوق في محل البقالة
  • البستنة
  • الطهي
  • التنظيف
  • اصطحاب الشخص إلى موعده الطبي التالي

أحيانًا يكون من الصعب قبول المساعدة. تذكر جيدًا أن مساعدة الآخرين تُشعر الناس بالسعادة. عندما تكون على استعداد لقبول المساعدة من الأصدقاء والعائلة، فأنت بالفعل تمنحهم فرصة للشعور بالرضا عن أنفسهم.

حتى مجرد وجود شخص ما يجلس مع أحد أفراد عائلتك بينما تأخذ استراحة يمكن أن يعطيك بعض الوقت لشحذ طاقتك. العديد من المجتمعات لديها خدمات رعاية المسنين أو خدمات الرعاية المؤقتة، والتي يمكنها أن توفر لك بعض الوقت لقضائه مع نفسك.

ويقدم العديد من مقدمي الرعاية رعايتهم على مدار الأربع والعشرين ساعة وعلى مدار الأسبوع. يمكنك حضور درس يوغا ثلاث مرات أسبوعيًا، أثناء وقت راحتك، والذي يمكن أن يكون له مردود إيجابي على صحتك وعافيتك.

نصائح الرعاية الذاتية

للحفاظ على صحتك البدنية، اتبع هذه النصائح:

  • تناول طعامًا صحيًا.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم.
  • اذهب في نزهة يوميًا.
  • تناول الأدوية حسب الوصفة.
  • حافظ على مواعيد الزيارات الطبية الوقائية.
  • قم بزيارة الطبيب إذا كنت مريضًا.

من أجل صحتك العاطفية، قم بإعداد قائمة بالأشياء الصغيرة والبسيطة التي تجلب لك المتعة والطاقة. ثم حاول القيام بأحد هذه الأشياء على الأقل كل يوم. ستكون قائمة كل شخص مختلفة عن الآخر، ولكن إليك بعض الأمثلة للبدء:

  • الاتصال بالأصدقاء.
  • الاستماع إلى الموسيقى التي تبعث الهدوء والنشاط.
  • اللعب مع الأطفال أو الحيوانات الأليفة.
  • رعاية حديقة.
  • العمل على إثقال هواية.
  • الاسترخاء مع التأمل.

إذا كنت تعتقد أنك تعاني اكتئابًا، فتحدث إلى طبيبك. المساعدة متوفرة.

اعثر على إحدى مجموعات الدعم

يمكن لمجموعات الدعم، وخاصةً تلك التي يرأسها اختصاصيون طبيون، أن تساعدك في الشعور أنك أقل وحدة بينما تعمل أنت على إدارة وقتك وطاقتك وصبرك. يعرف الأشخاص الآخرون ضمن مجموعة الدعم ما تمر به تمامًا، لذلك قد تتعلم بعض الإستراتيجيات الجديدة للمساعدة فيما يخص مسؤوليات تقديمك للرعاية.

لا أحد يستطيع القيام بكل شيء وحده. تواصل مع الأشخاص ودعهم يساعدوك، لتصير مقدم رعاية أفضل كثيرًا للشخص المقرب إليك.

07/09/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة