الصحة الجنسية وتقدم العمر: حافظ على الشغف دائمًا

لا تختفي المشاعر الجنسية مع تقدمك في العمر. إليك كيفية الحفاظ على المشاعر متأججة.

By Mayo Clinic Staff

الصحة الجنسية مهمة في أي سن. والرغبة في دوام المودة والعاطفة لا تنتهي. ومع تقدمك في العمر، قد لا تظل القدرة الجنسية كما كانت في العشرينيات من عمرك، ولكنها قد تظل مُرضية لك. تعرف على جوانب الصحة الجنسية التي يرجح أن تتغير مع التقدم في العمر، وكيف يمكنك أنت وزوجتك أن تتعايشا معها.

التواصل هو الحل

للحفاظ على حياة جنسية مُرضية، تحدث مع شريك حياتك. وخصص وقتًا تغلب عليه المشاعر الحسية والجنسية. وفي الوقت الذي تقضيانه معًا في علاقة حميمية، تبادلا أفكارًا عن ممارسة هذه العلاقة. فمن شأن ذلك أن يجعل كلاً منكما يفهم ما يريده من الآخر. وعبّر بصدق عما تشعر به جسديًا وعاطفيًا.

الصحة الجنسية والجنس الآمن

تستطيع النساء الحمل حتى الوصول لسن الإياس الذي يمكن التعرف عليه بانقطاع الدورة الشهرية لمدة 12 شهر على التوالي. وفي حال كون المرأة نشطة جنسيًا، يوصى باستخدام وسائل منع الحمل باستمرار حتى الإياس. ينبغي طلب الإرشاد من مقدم الرعاية الصحية في حالة عدم معرفة وسيلة منع الحمل المناسبة على وجه التأكيد.

وينبغي أن يعلم جميع الأفراد بمختلف أعمارهم كيفية ممارسة الجنس الآمن. وفي حال ممارسة الجنس مع شريك جديد أو مختلف، فيجب دائمًا استخدام عازل. يجب أيضًا الحديث مع الطبيب عن الطرق الأخرى الممكنة للوقاية من الأمراض المنقولة جنسيًا.

وفي حالات العلاقة الطويلة أحادية الزوج وأظهرت فحوص الطرفين للبحث عن الأمراض المنقولة جنسيًا نتيجة سلبية، فلا داعي غالبًا للقلق بشأن الوقاية. لكن حتى التأكد من ذلك، ينبغي استخدام الواقي عند ممارسة الجنس.

الشيخوخة والصحة الجنسية للرجال

يؤدي هرمون التستوستيرون دورًا مهمًا في حياة الرجل الجنسية. وتتقاوت مستويات هرمون التستوستيرون تفاوتًا كبيرًا من رجل إلى آخر. لكن في العموم، يشيع انخفاض مستويات التستوستيرون لدى الرجال الأكبر سنًا أكثر منه في الرجال الأصغر سنًا. تنخفض مستويات التستوستيرون تدريجيًا أثناء مرحلة البلوغ، في المتوسط بنسبة 1% كل عاد بعد سن الثلاثين.

ومع تقدم الرجل في العمر، قد يستغرق القضيب وقتًا أطول للانتصاب، وقد لا تكون عمليات الانتصاب بالثبات الذي كانت عليه. وقد يحتاج الوصول إلى الإثارة الكاملة والنشوة والقذف وقتًا أطول. تشيع كذلك مشكلات ضعف الانتصاب. وهناك العديد من الأدوية المتاحة لمساعدة الرجال في الوصول إلى مستوى الانتصاب المطلوب للعملية الجنسية والحفاظ عليه.

الشيخوخة والصحة الجنسية للمرأة

مع اقتراب النساء من انقطاع الطمث، تنخفض مستويات الإستروجين، ما قد يؤدي إلى جفاف مهبلي وبطء الإثارة الجنسية. يمكن أن تزيد التغيرات العاطفية مشاعر التوتر، وهو ما قد يقلل اهتمام المرأة بالجنس.

وفي حين أن بعض السيدات قد يستمتعن بالجنس أكثر دون القلق بشأن الحمل، فإن التغيرات التي تحدث بشكل طبيعي في شكل الجسم وحجمه قد تجعل الأخريات يشعرن بأنهن غير مرغوبات جنسيًا كما كُنّ في السابق.

الحالات الطبية والأدوية والصحة الجنسية

تستطيع أي حالة طبية لها تأثير على صحتك العامة وعافيتك أن تؤثر أيضًا على صحتك الجنسية. فأمراض القلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع ضغط الدم أو داء السكري أو المشاكل الهرمونية، أو الاكتئاب أو القلق يمكن أن تكون معوقات لممارسة النشاط الجنسي.

يمكن أيضًا أن تتسبب الأدوية التي تستخدم في علاج تلك الحالات المرضية في إعاقة استجابتك الجنسية. فمثلًا قد تؤثر بعض أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم على قابليتك للإثارة الجنسية. وقد تصعّب أدوية أخرى الوصول إلى ذروة النشوة الجنسية.

إذا كنت تعتقد أنك تعاني آثارًا جانبية جنسية لدواء معين، فاستشر طبيبك. فربما يُمكن التحول إلى دواء آخر له آثار جانبية أقل على الناحية الجنسية، أو إضافة دواء آخر يقلل من الآثار الجانبية الجنسية.

الجراحة والصحة الجنسية

قد يكون لأي إجراء جراحي يؤثر على منطقة الحوض والجهاز العصبي المركزي تأثير كبير على استجابتك الجنسية. لكن مع هذا يظل الجسم مطواعًا ومرنًا. يمكن لمعظم الأزواج استعادة قدرتهم على الاستجابة الجنسية مرة أخرى عند توفر وقت كافٍ للشفاء وبعض الاهتمام من الطرف الآخر.

عندما يمرض أحد الزوجين

في حالة الإصابة بالمرض، قد يصبح النشاط الجنسي بالنسبة لك أقل أهمية مؤقتًا من احتياجات أخرى. يمكن أن يطغي شعورك بالألم، وعدم الراحة، والأدوية التي تتناولها أو شعورك بالقلق على شعورك بالرغبة الجنسية. يمكنك التحدث مع شريك حياتك حول إيجاد طرق أخرى للشعور بالحميمية أثناء هذه الفترة.

إذا كنت الطرف المقدِّم للرعاية، فقد تؤثر مطالب العناية بشريك حياتك في رغبتك الجنسية بالسلب. عليك إيجاد طريقة لتجنيب دور مقدِّم الرعاية من وقت لآخر، ولعب دور شريك الحياة بدلاً من ذلك؛ من أجل الشعور بالاسترخاء وبرعاية شريك حياتك لك. وبهذه الطريقة، يمكنك الاستمتاع بشعور من الرضا المتبادل أثناء الاتصال الجنسي.

التعامل مع الاختلافات في الرغبات

الاختلافات في الرغبة الجنسية أمرر شائع بين الأزواج بجميع فئاتهم العمرية. وربما يقتصر الزوجان على نمط محدد يبدأ فيه أحد الطرفين الاقتراب ويتجنبه الآخر. فإذا كنت من يتجنب العلاقة الجنسية عادة، ففكر في تولي مسؤولية بعض المشاركة. وإذا كنت من يبدأ العلاقة الجنسية عادة، فجرّب التحدث مع شريك حياتك عما تريده.

وإذا كنت تخشى إيذاء مشاعر شريك حياتك، فتحدث عن تجربتك باستخدام جمل بضمير المتكلم، مثل "أعتقد أن جسدي يستجيب أفضل عندما..." وفي المقابل حاول فهم احتياجات شريك حياتك ورغباته. وبهذا يمكنكما إيجاد طرق للتوفيق بين احتياجاتكما.

النظر إلى المستقبل لا الماضي

يرغب كثير من الأزواج في معرفة كيفية العودة إلى مستويات الإثارة والنشاط الجنسي التي جربوها في العشرينيات والثلاثينيات وأوائل الأربعينيات من أعمارهم. عليك بدلاً من ذلك إيجاد سبل لتحسين استجابة الجسم للتجارب الجنسية في الوقت الحالي. وكذلك، اسأل نفسك؛ ما الذي يشعركما بالإشباع والقبول المتبادل.

هناك الكثير من الكتب التي تتناول كيفية الحفاظ على حياة جنسية صحية مع تقدم العمر. وكذلك، قد يستفيد الكثير من الأزواج من استشارة الخبراء. قد يتمكن الطبيب أيضًا من تقديم اقتراحات مفيدة أو الإحالة إلى اختصاصي.

01/10/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة