العمل خلال فترة الحمل: ما ينبغي فعله وما لا ينبغي فعله

ليس من السهل دائمًا العمل خلال فترة الحمل. فاعرفي كيفية مقاومة الأعراض، وتظلين بصحة جيدة حالما تؤدي وظيفتك.

By Mayo Clinic Staff

يستطيع معظم النساء مواصلة عملهن أثناء الحمل. بالرغم من ذلك، فقد يفرض الحمل عليك تحديات في مكان العمل. ولكي تظلي متمتعة بالصحة وقادرة على إنجاز العمل، افهمي كيف تخففي من الأمور المزعجة الشائعة أثناء الحمل — واعرفي الحالات التي قد تهدد فيها مهمة العمل حملك.

إزالة الغثيان والقيء

هو يسمى المرض "الصباحي"، لكن الغثيان الحملي يمكنه الظهور في أي وقت. لتخفيف الغثيان في العمل:

  • تجنبي مثيرات الغثيان. هذه القهوة المزدوجة التي كنتي تشتاقين إليها كل صباح قبل الحمل أو رائحة الطعام المسخن في ميكروويف غرفة الاستراحة قد تجعل معدتك الآن تنقلب. تخلصي تماما من أي شيء يثير غثيانك.
  • تناولي وجبات خفيفة باستمرار. البسكويت المملح والأطعمة الأخرى المتعادلة يمكنها أن تكون منقذة عندما تشعرين بالغثيان. احتفظي بمخزون في العمل لوجبة خفيفة سهلة. شراب الزنجبيل أو شاي الزنجبيل يمكنه ان يساعد، أيضا.

العامل مع التعب

قد تشعرين بالتعب لأن جسدِك يعمل لوقتٍ زائد لدعم الحمل — وقد تكون الراحة أثناء يوم العمل أمرًا صعبًا. قد يساعد:

  • تناول الأطعمة الغنية بالحديد والبروتين. قد يكون التعب عرضًا من أعراض الإصابة بأنيميا نقص الحديد، لكن ضبط نظامِك الغذائي من شأنه المساعدة. اختاري الأطعمة مثل اللحوم الحمراء والدواجن والمأكولات البحرية والخضروات ذات الأوراق الخضراء وحبوب الإفطار التي تحتوي على حبوب القمح المعززة الكاملة والبقوليات.
  • خذي فترات استراحة قصيرة متكررة. النهوض والتحرك في الأنحاء لبضعة قائق من الممكن أن يجدِد نشاطِك. قضاء بضعة دقائق من غلق الأنوار وإغلاق عينيكِ ورفع قدميكِ من الممكن أن يساعد أيضًا في مساعدتِك على تجديد الطاقة.
  • اشرب الكثير من السوائل. احتفظ بزجاجة من المياه على مكتبك أو في منطقة عملك واشربها عبر اليوم.
  • تقليل الأنشطة. من الممكن أن يساعدك تقليص الأنشطة على الحصول على المزيد من الراحة عند انتهاء يوم عملك. فكر في إجراء التسوق عبر الإنترنت أو تعيين شخص ما لتنظيف منزلك أو العناية بالفناء.
  • حافظ على روتين اللياقة البدنية الخاص بك. على الرغم من أن التمارين الرياضية قد تكون آخر شيء يخطر ببالك في نهاية يوم طويل، إلا أن النشاط البدني من الممكن أن يساعد في تعزيز مستوى الطاقة لديك - لا سيما ما إذا كنت جالسًا على المكتب طوال اليوم. اذهبي للتمشية بعد العمل أو انضمي لأحد صفوف اللياقة البدنية لما قبل الولادة، طالما أن مقدم الرعاية الصحية لديكِ قال أنه لا بأس بذلك.
  • اذهبي للنوم مبكرًا. استهدفي النوم لمدة ثمانية ساعات على الأقل كل ليلة. الاستلقاء على جانبِك الأيمن سيزيد من تدفق الدم لطفلِك ويخفف من الانتفاخ. للحصول على المزيد من الراحة، ضعي وسائد بين قدميكِ وأسفل بطنِك.

حافظي على الشعور بالراحة

كلما تقدم حملك، قد تصبح الأنشطة اليومية مثل الجلوس والوقوف غير مريحة. هل تتذكرين تلك الفترات القصيرة المتكررة لأخذ راحة كي تقاومي التعب؟ من خلال التجول كل بضعة ساعات، يمكنك أيضًا تخفيف التوتر العضلي والمساعدة على الوقاية من تراكم السائل في الساقين والقدمين. جرّبي هذه الإستراتيجيات الأخرى أيضًا:

  • الجلوس. باستخدام كرسي قابل للتعديل مع دعامة جيدة لأسفل الظهر، يمكنك الجلوس لساعات الطويلة بطريقة أكثر سهولة، لا سيما حين يتغير وزنك ووضعياتك المريحة. وإذا لم يكن كرسيكِ قابلاً للتعديل، فاستخدمي وسادة صغيرة أو مسندًا ليمدك بدعم إضافي لظهرك.ارفعي ساقيك لتقليل التورم.
  • الوقوف. إذا كان يجب أن تقفي لفترات طويلة، فضعِي إحدى قدميكِ على مسند القدمين أو مقعد أو صندوق منخفض. وبدّلي بين القدمين كل حين وآخر، وخذي فترات متكررة للراحة. وارتدي أحذية مريحة مزودة بدعامة مقوسة جيدة.وضعي باعتبارك أيضًا ارتداء جوارب داعمة أو انضغاطية.
  • الثني والرفع. حتى عندما ترفعين شيئًا خفيفًا، فالرفع بالشكل الصحيح يمكن أن يحافظ على سلامة ظهرك. اثني ركبتيكِ وليس خصرك. اجعلي الحمل بالقرب من جسمك وارفعيه معتمدةً على الساقين وليس على ظهرك.وتجنبي انحناء جسمك حال الرفع.

التحكم في الضغط النفسي

إن الضغط النفسي في العمل قد يستنزف الطاقة التي تحتاجينها للعناية بنفسكِ وطفلك. ولتقليل الضغط النفسي في مكان العمل:

  • تحكم بحياتك جهِّزي قوائم المهام اليومية، ورتبي المهام حسب الأولوية. وضعِي باعتباركِ تفويض شخص ما ليقوم ببعض المهام بالنيابة عنك — أو قللي من تلك المهام.
  • عبّري ما بداخلك. شاركي مشاعر الإحباط مع زميل في العمل أو صديق أو شخص عزيز يدعمك.
  • عليك بالاسترخاء. مارسي أساليب الاسترخاء مثل التنفس ببطء أو تخيل نفسك في مكان هادئ. حاولي تلقي درس من دروس اليوجا لمرحلة ما قبل الولادة طالما يُحدد مقدم الرعاية الصحية أنه لا بأس بذلك.

اتخاذ احتياطات العمل المناسبة

قد تزيد بعض ظروف العمل من خطر التعرض للمضاعفات أثناء الحمل وخصوصًا — في حال تعرضكِ لخطر الولادة المبكرة — ويشمل ذلك ما يلي:

  • التعرض لمواد ضارة
  • الوقوف لفترات طويلة
  • رفع أو أغراض ثقيلة أو التسلق
  • الضوضاء المفرطة
  • الاهتزاز الشديد، مثل ذلك الصادر من الماكينات الكبيرة
  • درجات الحرارة المفرطة

إذا كنتِ تعانين من أي من هذه المشكلات، يجب ذكر هذا الأمر لمقدم الرعاية الصحية. بحيث تتمكنا سويًا من تحديد ما إذا كنتِ بحاجة لوصفات طبية خاصة أو تعديل بعض مهام العمل أثناء الحمل.

27/09/2018 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة