بدءًا من تعزيز نمو طفلك إلى تمهيد السبيل لإنقاص الوزن بعد الحمل، إليكِ الأسباب التي تجعل من زيادة الوزن في أثناء الحمل أمرًا يسترعي الاهتمام.

By Mayo Clinic Staff

سواء أعجبتكِ تلك الحقيقة أم لا، إن تناول طعام يكفي لشخصين ليس رخصة لكِ لتتناولي ضعف كمية الطعام المعتادة. ولذا، اتبعي عادات نمط الحياة الصحي لتسيطري على زيادة وزنك خلال فترة الحمل، وتعززي من صحة طفلك، ويكون من الأسهل لكِ خسارة الوزن الزائد بعد الولادة.

ليس هناك منهاج وزن واحد للجميع أثناء الحمل لزيادة الوزن. زيادة الوزن المناسبة لك تعتمد على عوامل متنوعة، بما في ذلك وزنك قبل الحمل وكتلة جسمك (BMI). تلعب صحتك وصحة طفلك دورا أيضا. تعاوني مع مقدمة خدمات الرعاية الصحية لتحديد ما هو مناسب لكِ.

ضعي الإرشادات العامة التالية لزيادة الوزن أثناء الحمل في اعتبارك:

الوزن قبل الحمل زيادة الوزن الموصى بها
وزن قليل (مؤشر كتلة الجسم < 18.5) 28 إلى 40 رطلاً. (نحو 13 إلى 18 كجم)
الوزن الطبيعي (مؤشر كتلة الجسم 18.5 إلى 24.9) 25 إلى 35 رطلاً. (نحو 11 إلى 16 كجم)
الوزن الزائد (مؤشر كتلة الجسم 25 إلى 29.9) 15 إلى 25 رطلاً. (نحو 7 إلى 11 كجم)
البدانة (مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر) 11 إلى 20 رطلاً. (نحو 5 إلى 9 كجم)

إذا كنت حاملاً بتوأم أو أكثر، فستحتاجين على الأرجح إلى اكتساب المزيد من الوزن. مرة أخرى، يمكنكِ التنسيق مع موفر الرعاية الصحية لتحديد الأنسب لك.

فكري في هذه الإرشادات العامة لزيادة الوزن في حالات الحمل إذا كنت حاملاً بتوأم:

الوزن قبل الحمل زيادة الوزن الموصى بها
الوزن الطبيعي (مؤشر كتلة الجسم 18.5 إلى 24.9) 37 إلى 54 رطلاً. (حوالي 17 إلى 25 كجم)
الوزن الزائد (مؤشر كتلة الجسم 25 إلى 29.9) 31 إلى 50 رطلاً. (حوالي 14 إلى 23 كجم)
البدانة (مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر) 25 إلى 42 رطلاً. (حوالي 11 إلى 19 كجم)

تزيد الإصابة بالسمنة قبل الحمل مخاطر وقوع الكثير من مضاعفات الحمل، بما فيها سكري الحمل واضطرابات ارتفاع ضغط الدم للحمل، شاملة مقدمات الارتجاع وضرورة إجراء عملية ولادة قيصرية. ورغم أنه من المستحسن اكتساب قدر معين من الوزن المتعلق بالحمل قبل وقوعه للنساء ذوات الوزن الزائد أو المصابات بالسمنة، فإن بعض الأبحاث تشير إلى أنه يمكن للنساء المصابات بالسمنة اكتساب قدر أقل من الوزن الذي توصي به الإرشادات. ولكن الأمر يحتاج لمزيد من الدراسة.

لذا تعاوني مع مقدم الرعاية الصحية لمعرفة الأفضل في حالتك، ولإدارة وزنك خلال فترة الحمل.

إذا كنتِ تعانين نقصًا في الوزن قبل الحمل، فمن الضروري اكتساب كمية معقولة من الوزن أثناء الحمل. بدون زيادة الوزن، قد يولد طفلك مبكرًا (ولادة مبكرة) أو يكون حجمه أصغر من المتوقع.

إن زيادة الوزن بشكل مفرط في أثناء الحمل يزيد من مخاطر إصابة طفلك بمشاكل صحية، كأن يكون حجمه أكبر من المتوسط ​​(عملقة الجنين)، والمضاعفات عند الولادة، كأن يصبح كتف الطفل عالقًا بعد ولادة الرأس (عسر ولادة الكتف). زيادة الوزن بشكل مفرط في أثناء الحمل يمكن أن تزيد أيضًا من خطر بقاء الوزن الزائد بعد الولادة.

لنفترض أن وزن الطفل 3 أو 3.6 كيلو جرامات (7 أو 8 أرطال). هذا الوزن يمثل بعضًا من الوزن المكتسب خلال فترة الحمل. ماذا عن الباقي؟ فيما يلي نموذج تحليل:

  • كبر حجم الثدي: 1 إلى 3 أرطال (حوالي 0.5 إلى 1.4 كيلوجرام)
  • كبر حجم الرحم: رطلان (حوالي 0.9 كيلوجرام)
  • المشيمة: حوالي 0.7 كيلو جرام (1 ونصف رطل)
  • السائل الذي يحيط بالجنين رطلان (حوالي 0.9 كيلوجرام)
  • زيادة حجم الدم: حوالي 1.4 إلى 1.8 كيلو جرام (3 إلى 4 أرطال)
  • زيادة حجم السائل: حوالي 0.9 إلى 1.4 كيلو جرام (2 إلى 3 أرطال)
  • تخزين الدهون حوالي 2.7 إلى 3.6 كيلو جرامات (6 إلى 8 أرطال)

في الثلاث شهور الأولى، لا تحتاج معظم السيدات لاكتساب الكثير من الوزن — وهو خبر جيد إذا كنت تعانين من غثيان الحمل.

إذا بدأتِ بوزن صحي أو طبيعي، فإنك تحتاجين إلى اكتساب 1 إلى 4 أرطال (0.5 إلى 1.8 كيلوجرام) في الأشهر القليلة الأولى من الحمل. يمكنك فعل هذا بتناول غذاء صحيا — ليس من الضروري إضافة سعرات حرارية زائدة.

يعد اكتساب الوزن الثابت في مرحلة الشهور الثلاثة الثانية والثالثة — بالأخص إذا بدأتِ عند وزن صحي أو أقل من الطبيعي. وفقا للمعايير، ستكتسبين حوالي رطل (0.5 كيلوجرام) أسبوعيا حتى الوضع. تناول 300 سعر حراري إضافيا يوميا — أي نصف شطيرة وكوب من اللبن منزوع الدسم — قد يكون كافيا لمساعدتك في تحقيق هذا الهدف. فيما يتعلق بالنساء زائدات الوزن أو البدينات، تحدد المعايير زيادة في الوزن تصل إلى حوالي 0.5 رطل (0.2 كيلوجرام) أسبوعيا في مرحلة الثلاث شهور الثانية والثالثة. جرب إضافة كوب من اللبن قليل الدسم أو أوقية من الجبنة ومقدار من الفاكهة الطازجة لغذائك.

سيتابع مقدم الرعاية الصحية وزنك عن قرب. افعلي ما يتوجب عليكِ باتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على زيارات ما قبل الولادة. للحفاظ على الوزن المكتسب خلال فترة الحمل في المستوى المستهدف، فقد يقدم لكِ مقدم الرعاية الصحية الخاص بكِ اقتراحات لزيادة السعرات الحرارية وتقليلها حسب الحاجة.

Sept. 27, 2018