الحمل والربو: التحكم في الأعراض التي تعانين منها

قد يسبب الربو خلال فترة الحمل مخاطر صحية لكِ ولطفلكِ. اعرفي كيفية تجنب المحفزات واستخدام الدواء على نحو آمن.

By Mayo Clinic Staff

الربو مرض مزمن يصيب الرئة. إذا كنتِ حاملاً، فقد يكون للربو تأثير على صحتك وصحة طفلك. تعرّفي على ما يلزمك معرفته عن الربو والحمل.

لماذا يعد الربو خلال فترة الحمل مسألة مقلقة؟

إذا كنتِ تتلقين علاجًا فعالاً للربو وتتم السيطرة على حالتك جيدًا خلال فترة الحمل، فليس هناك سوى خطر محدود أو لا يوجد أي خطر لحدوث مضاعفات متعلقة بالربو. ورغم ذلك، فالإفراط بالسلب أو الإيجاب في محاولة السيطرة على حالة الربو أثناء الحمل قد يزيد من خطر حدوث مشكلات عديدة تتضمن:

  • إحدى مضاعفات الحمل التي تتسم بارتفاع ضغط الدم وعلامات على حدوث تلف في أي جهاز عضوي آخر غالبًا ما يكون الكلى (تسمم الحمل)
  • نموًا محدودًا للجنين
  • الولادة المبكرة
  • الحاجة إلى إجراء ولادة قيصرية

في الحالات الشديدة، قد تكون حياة الجنين معرضة للخطر.

هل يمكن للحمل أن يجعل حالة الربو أسوأ؟

الربو مصنف إلى أربع فئات عامة بدايةً من الفئة الأقل شدة إلى الفئة الأعلى شدة. مع أن الحمل قد يؤدي إلى تفاقم أو تحسن أو عدم تغير الربو، فهناك أبحاث تبين أن شدة الربو أثناء الحمل ترتبط بشدته قبل الحمل. من المرجح بشدة أن تتفاقم أعراض الربو لدى المصابين بالربو الشديد.

وإذا تحسنت حالة الربو إلى أفضل مما كانت عليه، يكون التحسن تدريجيًا عامة كلما تقدم الحمل. وإذا ساءت حالة الربو، تتفاقم الأعراض بشكل ملحوظ أثناء الثلث الأول والثلث الثالث من الحمل.

قد تتعرض بعض النساء إلى تفاقم علامات الربو وأعراضه في مرحلة مبكرة من الحمل بسبب توقفهن عن تناول أدويتهن بعدما أصبحن حوامل. كما أن أي تغييرات تُحدثينها على نظام تناول الدواء قد تؤثر على شدة حالة الربو لديكِ.

هل من الآمن تناول دواء الربو أثناء الحمل؟

أي دواء تتناولينه أثناء الحمل من المحتمل أن ينطوي على مخاطر. أُثيرَّت بعض المخاوف بشأن استخدام جلوكوكورتيكويد المجموعي — نوع من السترويد — أثناء الحمل. فقد رُبِّطت بزيادة مخاطر الإصابة بالفلح الفموي ومقدمات الارتعاج والسكري الحملي والوزن المنخفض عند الولادة والمشكلات الكظرية. لكن، من الممكن استخدام أغلب أدوية الربو بأمان خلال الحمل.

أيضًا، تناول أدوية الربو خلال فترة الحمل أكثر أمانًا من المعاناة من أعراض الربو أو الإصابة بنوبة ربو. إذا كنتِ تعانين من مشكلات في التنفس، فقد لا يتمكن طفلِك من الحصول على القدر الكافي من الأكسجين.

إذا كنتِ بحاجة إلى دواء للتحكم في أعراض الربو أثناء الحمل، فسيقوم موفر الرعاية الصحية الخاص بكِ بوصف أكثر الأدوية أمانًا بالجرعة الأنسب بالنسبة لكِ. تناول الأدوية حسب الوصفة. لا تتوقفي عن تناول الدواء أو تعدلي الجرعة من تلقاء نفسكِ. حسب نوع الدواء الذي تتناولينه والأعراض لديكِ، من الممكن أن يتمكن موفر الرعاية الصحية من مراقبة التحكم في الربو لديكِ خلال زيارات ما قبل الولادة. في حالات أخرى، قد تحتاجين إلى استشارة طبيب الأسرة أو أخصائي الربو طوال فترة الحمل.

هل يمكنني تناول حقن التطعيم أثناء الحمل؟

إذا ما بدأت دورة من حقن الحساسية قبل الحمل يمكنك استكمال الحقن أثناء الحمل. لكن لا ينصح ببدء دورة من حقن الحساسية أثناء الحمل. يمكن لحقن الحساسية التسبب في ردود فعل حساسية خطيرة معروفة باسم الحساسية المفرطة — خاصة في بداية دورة العلاج. الحساسية المفرطة أثناء الحمل يمكنها أن تكون قاتلة لكل من الأم والجنين.

هل سأحتاج لإجراء فحوصات خاصة؟

إذا كنت تعانين من الربو الحاد أو البسيط أو الربو الذي يصعب السيطرة عليه، أو كنتِ في طور التعافي من نوبة ربو، يمكن أن ينصحكِ الطبيب بإجراء سلسلة من الأشعة فوق الصوتية التي تبدأ من الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل لرصد نمو الجنين ونشاطه.

ويمكن أن ينصحكِ الطبيب أيضًا بإيلاء انتباهٍ كبير لمستوى نشاط الجنين.

ما الذي يتعين علي القيام به من أجل الاستعداد للحمل؟

إذا كنت تعانين من الربو، فحددي موعدًا لفحص ما قبل الحمل مع موفر الرعاية الصحية الذي سيتعامل مع حملكِ، وكذلك مع طبيب الأسرة وأخصائي الربو. وسيقومون بتقييم مدى جودة إدارتكِ للربو والنظر في أي تغييرات في العلاج قد تحتاجين إلى إجرائها قبل بدء الحمل. ونظرًا لأن أعراض الربو قد تزداد في أثناء الحمل، فإن فريق الرعاية الصحية الخاص بكِ سيراقب حالتكِ عن كثب.

ما الذي يمكنني فعله للوقاية من المضاعفات؟

الاعتناء بنفسك جيدًا هو أفضل وسيلة للاعتناء بطفلك الصغير. على سبيل المثال:

  • الحفاظ على مواعيد مراجعة الطبيب ما قبل الولادة. زيارة مقدم الرعاية الصحية بانتظام في أثناء فترة حملك. وعليكِ مشاركة أي أسئلة أو مخاوف لديكِ.
  • تناول الأدوية كما هو محدد في الوصفة الطبية. إذا كانت لديكِ مخاوف بشأن الأدوية التي تتناولينها، فاستشيري مقدمة الرعاية الصحية الخاصة بكِ.
  • امتنع عن التدخين. إذا كنتِ من المدخنين، فاسألي مقدم خدمات الرعاية الصحية أن يساعدكِ على الإقلاع. فقد يفاقم التدخين الربو، وقد يسبب التدخين أثناء الحمل مشكلات صحية لكِ ولطفلكِ.
  • تجنبي المحفزات وتحكمي بها. تجنبي التعرض للتدخين السلبي وأي مثيرات محتملة أخرى، مثل الغبار ووبر الحيوانات.
  • التحكم في مرض ارتجاع المريء (GERD). إن مرض ارتجاع المريء (GERD) — هو حالة مرضية مزمنة في الجهاز الهضمي تُسبب ارتجاع الحمض وحرقة في فم المعدة — مما قد يفاقم أعراض الربو. وإذا أُصبتِ بهذا الداء، فيمكنِك أن تقلّلي من الأعراض لديك عن طريق رفع رأسِك على سريرِك، وتناول وجبات الطعام بكميات قليلة، والانتظار لمدة ثلاث ساعات على الأقل بعد الأكل وقبل الاستلقاء، وتجنبي الأطعمة التي تبدو أنها محفزة لحدوث حرقة في فم المعدة.
  • التعرف على العلامات التحذيرية. تأكدي من معرفة العلامات والأعراض المبكرة لتفاقم الربو، مثل السعال والشعور بضيق في الصدر أو ضيق في التنفس أو أزيز. وتحدثي إلى مقدمة الرعاية الصحية بشأن العلاجات المنزلية ومتى تطلبين المساعدة الطبية.

ماذا عن المخاض والولادة؟

لا تتعرض معظم النساء إلى أعراض الربو الخطيرة أثناء المخاض والولادة. وإذا كنتِ تتناولين دواءً للربو، فاستمري في تناوله أثناء المخاض والولادة.

هل سأكون قادرة على إرضاع طفلي رضاعة طبيعية؟

يتم تشجيع معظم النساء المصابات بالربو على الرضاعة الطبيعية — حتى لو كنتِ تتناولين علاجًا.

هل سيعاني طفلي من الربو؟

يُعتقد أن هناك عددًا من العوامل التي تزيد من فرص إصابة الشخص بالربو بما في ذلك إصابة أحد الوالديْن أو الأشقاء بالربو ولديهم أم كانت تدخن أثناء الحمل. تأكدي من التحدث إلى طبيب طفلك عن أي أمور مقلقة يمكن أن تهمك بشأن صحة طفلكِ.

27/09/2018