ما السبب في الألم المحيط بالأربطة أثناء فترة الحمل؟

إن الأربطة المدورة هي عبارة عن زوج من هياكل شبيهة بالحبل في منطقة الحوض تساعد على دعم الرحم عن طريق ربط الجزء الأمامي من الرحم بالمنطقة الإربية. إن الألم في موقع الأربطة المدورة أمر شائع أثناء فترة الحمل. ومع تقدم الحمل، تصير الأربطة المدورة أكثر ليونة وقد تتمدد. يُعتقد أن الألم المرتبط بالأربطة المدورة قد يتسبب في شد الأربطة أو تشنجها أو تهيج الألياف العصبية المجاورة.

عادةً ما يُعاني من ألم الأربطة المدورة في الجانب الأيمن من البطن أو الحوض، ولكن يمكن أن يحدث أيضًا عدم شعور بالراحة على الجانب الأيسر أو كلا الجانبين. ويحدث الألم غالبًا عند الاستيقاظ والتدحرج على السرير أو أثناء الحركة السريعة أو النشاط العنيف.

لتخفيف ألم الرباط المدور، قم باستطالة لطيفة وتغيير موضعك. تجنب الحركة السريعة أو المتكررة. إن ثني الأوراك قبل السعال أو العطس قد يخفف الألم أيضًا. وليست هناك حاجة للأدوية. ومع ذلك، قد يساعد تناول أسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى).

إن الألم أسفل البطن قد يكون له أسباب أخرى، أيضًا — بعضها خطير. في حالة المعاناة من ألم مصحوبًا بالحمى أو القشعريرة، أو ألم مع التبول، أو ألم مع نزيف، أو ألم متوسط أو شديد، اتصل على مقدم الرعاية الصحية.

27/09/2018 See more Expert Answers