ما السبب في ألم الرباط المدور أثناء فترة الحمل؟

إجابة من إيفون باتلر توباه، (دكتور في الطب)

إن الأربطة المدورة عبارة عن زوج من الهياكل التي تشبه الأوتار في منطقة الحوض، وتساعد على دعم الرحم عن طريق وصل الجزء الأمامي منه بالمنطقة الأُرْبِيَّة. إن الألم في موقع الأربطة المدورة أمر شائع أثناء فترة الحمل. ومع تقدم الحمل، تصير الأربطة المدورة أكثر ليونة وقد تتمدد. يُعتقد أن الألم المرتبط بالأربطة المدورة قد يتسبب في شد الأربطة أو تشنجها أو تهيج الألياف العصبية المجاورة.

عادةً ما تحس الحامل بألم الأربطة المدورة في الجانب الأيمن من البطن أو الحوض، ولكن يمكن أن يحدث الانزعاج أيضًا في الجانب الأيسر أو كلا الجانبين. ويحدث الألم غالبًا عند الاستيقاظ والتقلّب على السرير أو أثناء الحركة السريعة أو النشاط المكثّف.

لتخفيف ألم الرباط المدور، جربي ممارسة حركات الإطالة الخفيفة وتغيير وضعية جسمك. تجنبي الحركات السريعة أو المتكررة. إن ثني الوركين قبل السعال أو العطس قد يخفف الألم أيضًا. وليست هناك حاجة للأدوية. لكن قد تستفيدين من تناول الأسِيتامينُوفين (تايلنول وغيره).

إن ألم أسفل البطن قد يكون ناتجًا عن أسباب أخرى، أيضًا — بعضها خطير. فإذا أصابك ألم مصحوب بالحمى أو القشعريرة، أو ألم مع التبول، أو ألم مع نزيف، أو ألم متوسط أو شديد، اتصلي بمقدم الرعاية الصحية.

With

إيفون باتلر توباه، (دكتور في الطب)

02/04/2020 See more Expert Answers