مارست الرياضة بانتظام لسنوات. والآن باعتباري حاملاً، هل يجب عليّ الحد من سرعة القلب أثناء ممارسة الرياضة؟

إجابة من إيفون باتلر توباه، (دكتور في الطب)

إذا كنت تمارسين الرياضة بانتظام قبل الحمل، فليس هناك حاجة للتركيز على سرعة القلب لممارسة الرياضة أثناء الحمل.

يوصي الخبراء منذ سنوات بسرعة قلب لا تزيد عن 140 نبضة في الدقيقة لممارسة الرياضة أثناء الحمل. الآن لا يُفرض عادةً الحد من سرعة القلب أثناء الحمل. للسيدات الأصحاء، يوصي قسم الصحة والخدمات البشرية بإجراء نشاط هوائي معتدل الكثافة يبلغ 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع — يُفضَّل أن يكون ذلك منتشرًا على مدار الأسبوع— دون تحديد أي حد لسرعة القلب. تنصح هذه التوصية أيضًا أنه يمكن للسيدات الحوامل اللاتي كنّ يشتركن من قبل في نشاط هوائي شديد الكثافة أو ذوات النشاط المفرط بمواصلة نشاطهن، بشرط أن يظللن أصحاء ويتحدثن مع مقدمي الرعاية الصحية بشأن أي تعديلات لازمة على النشاط على مدار الوقت.

ولا يزال اتخاذ التدابير المعقولة لممارسة الرياضة أثناء الحمل أمر مهم. احصلي على موافقة مقدم الرعاية الصحية لديكِ لممارسة الرياضة أثناء الحمل. لهذا الأمر أهمية خاصة لا سيما إذا كانت لديكِ أحوال أو مخاطر طبية معروفة بما فيها:

  • تاريخ من المخاض المبكر
  • عنق قاصر (قصور عنقي)
  • مشيمة منزاحة — عندما تغطي مشيمة طفلك العنق — أثناء الأثلوث الثالث
  • مرض القلب
  • ارتفاع ضغط الدم
  • النوع الأول من داء السكري الذي يصعب السيطرة عليه

زيدي من سرعتك كما ينبغي. ينبغي، بشكلٍ عام، أن تتمكني من إجراء محادثة أثناء ممارسة الرياضة. إذا لم تتمكني من التحدث طبيعيًا أثناء ممارسة الرياضة، فعلى الأرجح أنكِ تبالغين فيما تبذلين من مجهود.

أثناء ممارسة الرياضة، حافظي على رطوبتِك وتجنبي التمارين الرياضية التي تتطلب منكِ الاستلقاء مستوية على ظهرِك لفترات مطوَّلة من الوقت وتوقفي إذا ما ظهرت عليكِ علامات أو أعراض غير عادية مثل النزيف المهبلي أو ألم في الصدر أو الانقباضات المؤلمة. استشيري مقدم الرعاية الصحية إذا كانت لديكِ أي أعراض تثير مخاوفِك أثناء ممارسة الرياضة.

With

إيفون باتلر توباه، (دكتور في الطب)

11/06/2019 See more Expert Answers