كيف تساعد الأطعمة النباتية في مكافحة السرطان

قد يساعد تناول المزيد من الفواكه والخضراوات في منع ثلث حالات السرطان. إليك ما نعرفه.

By Mayo Clinic Staff

السرطان هو ثاني سبب رئيسي للوفاة في الولايات المتحدة، لكن التقديرات تشير إلى أنه يمكن الوقاية مما يصل إلى ثلث الحالات عن طريق اتباع نظام غذائي والتغذية وحدها.

ما هي الوصفة؟ يوصي العديد من الخبراء بالأكل من خيرات الأرض. تشير عقود من البحث إلى أن أفضل نظام غذائي للوقاية من السرطان هو كل ما يتضمن النباتات. وهذا يعني الكثير من الفواكه والخضراوات والبقوليات، أو القليل من اللحوم أو غيرها من المنتجات الحيوانية.

ومع ذلك، فإن سلسلة من المقالات الحديثة في مجلة حوليات الطب الباطني تنزل هذا الأمر موضع الشك، حيث تدعي أنه لا يوجد دليل كافٍ على أن تناول كميات أقل من اللحوم يحسن الصحة. كانت ردود الفعل من مجتمع التغذية سريعة، حيث وصفت الدراسات بأنها معيبة، وطلبت من المجلة سحبها.

تقول اختصاصي النُّظم الغذائية في برنامج Mayo Clinic للحياة الصحية أنجي مراد، اختصاصية تغذية مسجلة ومرخصة: إنه على الرغم من أن الدراسات الجديدة قد احتلت العناوين الرئيسية، فإن الجزء الأكبر من البحث لا يزال يدعم تناول كميات أقل من اللحوم. وتقول: "هناك الكثير من الأدلة للتحرك نحو نظام غذائي نباتي".

إليك كيفية اتباع نظام غذائي نباتي يساعد في محاربة السرطان، وكيف يبدو إحداها.

فكّر فيما بعد اللحوم

بالنسبة للعديد من الأمريكيين، تُبنى الوجبات على اللحوم. تقول كل تقارير وزارة الزراعة إن 222 رطلًا من اللحم تُباع للشخص الواحد سنويًّا في الولايات المتحدة.

لكن عندما سأل الباحثون ما يقرب من 70،000 متطوع عن وجباتهم الغذائية، ثم تابعوهم على مدار الزمن، وجدوا أن معدلات السرطان بين الأشخاص الذين لم يتناولوا اللحوم بتاتًا أقل.

في الواقع، يبدو أن النباتيين - الذين لا يتناولون أي منتجات حيوانية بما في ذلك الأسماك أو منتجات الحليب أو البيض - لديهم أدنى معدلات للإصابة بسرطان مقارنة بأي نظام غذائي. بعد ذلك يأتي النباتيون الذين يتجنبون اللحوم ولكنهم قد يأكلون الأسماك أو الأطعمة التي تأتي من الحيوانات، مثل الحليب أو البيض.

لكن من المهم أن نلاحظ أن تناول اللحوم - من عدمه - ليس الفرق الوحيد بين الأشخاص الذين أُصيبوا أو لم يصابوا بالسرطان. الأشخاص المصابون بالسرطان الذين لديهم مؤشر كتلة جسم أعلى، أقل نشاطًا وأكثر عرضة للتدخين.

الوقاية من السرطان بالنبات

السؤال الطبيعي: هل النباتيون أكثر مقاومة للسرطان لأنهم لا يتناولون اللحوم؟ أم أنها بسبب ما يأكلون بدلًا من ذلك؟

إنها أطعمة نباتية حقيقية، مثل الفواكه والخضروات والبقوليات والمكسرات والحبوب الكاملة، مليئة بالتغذية. كما أظهرت الأبحاث أن تناول الكثير منها يرتبط بانخفاض معدلات الإصابة بالسرطان.

تفسير: تنتج النباتات العديد من العناصر الكيميائية النباتية (حرفيًّا، المواد الكيميائية النباتية) التي قد تحمي الخلايا من التلف. يقول مراد إن العناصر الكيميائية النباتية لها العديد من الآثار المفيدة، بما في ذلك أنها مضادة للالتهابات.

هناك طريقة أخرى قد تمنع الأطعمة النباتية بها الإصابة بالسرطان وهي زيادة استهلاك الألياف. كشفت دراسة أن النساء الشابات اللائي تتناولن الوجبات الغذائية الغنية بالألياف كن أقل عرضة بنسبة 25٪ للإصابة بسرطان الثدي في وقت لاحق من الحياة. وجدت أبحاث أخرى أن كل 10 غرامات من الألياف اليومية يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 10 ٪.

أو قد يكون الأمر أبسط من ذلك، كما يقول مراد. "عندما يتغذى الناس على نظام غذائي نباتي، فإنهم يستهلكون بشكل طبيعي سعرات حرارية أقل، مما يساعد على الحفاظ على وزن صحي". النباتيون أقل عرضة لزيادة الوزن، وهو أحد عوامل الخطورة المعروفة.

تأثير اللحوم على معدلات السرطان

إذا كان الأمر كله يتعلق بالتحميل على العناصر الكيميائية النباتية والألياف، فقد يميل عشاق اللحوم إلى الحصول على شريحة لحم وسلطة أيضًا. لكن الأبحاث تشير كذلك إلى وجود صلة بين اللحوم والسرطان.

في بحث واحد، رفعت كل 3.5 أونصات إضافية من اللحوم الحمراء يوميًّا الخطر النسبي للإصابة بالأورام الحميدة في السلائل القولونية بنسبة 2%. رفع فقط نصف هذا القدر من اللحوم المصنعة يوميًّا — مثل اللحوم المشوية أو النقانق — المخاطر بنسبة 29%.

إذن ما هي مشكلة اللحوم؟

تبيَّن أن تناول المزيد منه يزيد من خطر الوفاة من جميع الأسباب. أحد الأسباب الرئيسية: يُعتقد أن المركَّبات الكيميائية التي تُكوَّن عند طهي اللحوم الحمراء تسبِّب السرطان. يبدو أن المركَّبات الموجودة في اللحوم المصنَّعة تسهم في ذلك أيضًا.

كلما قلت كمية اللحوم الحمراء واللحوم المُصنعة التي تتناولها، كانت صحتك أفضل. إذا كنت لا ترغب في تناول الديك الرومي البارد، يقول مراد إن المبدأ التوجيهي الجيد هو تناوُل ما لا يزيد على 12 إلى 18 أونصة من اللحوم الحمراء أو اللحوم المصنَّعة أسبوعيًّا. ثلاث أونصات هو حجم راحة يدك تقريبًا.

إيجاد التوازن

للانتقال إلى نظام غذائي نباتي أكثر ترغب في الالتزام به، يقترح مراد إجراء تغييرات تدريجية. بعض الطرق للقيام بذلك:

  • تجربة مع وجبات اللحم. حدد هدفًا لتجربة وصفة جديدة خالية من اللحوم أسبوعيًا. وهناك ما هو أكثر من "الاثنين بلا لحم" أكثر من الجناس، بحسب مراد. من المحتمل أن تلتزم عادة صحية جديدة في بداية الأسبوع.
  • استخدم البقوليات بكميات كبيرة. قلل من الكمية الإجمالية للحوم في بعض الوصفات بزيادة كمية البقوليات أو العدس أو الخضراوات. المكافأة: "هذه الأنواع من الأطعمة تملأ مساحة أكبر على طبقك، وغالبًا ما نتناولها بأعيننا، لذلك لا تشعر أنك محروم"، يقول مراد.
  • علاج اللحوم مثل البهارات. بدلاً من استخدام اللحم كطبق رئيسي، استخدم قليلًا للنكهة. يقول مراد: "في صفوف الطهي الخاصة ب Mayo، قام الشيف جين ويلبر بدعوة الضيوف إلى تقطيع الديك الرومي المقدد إلى قطع صغيرة جداً ورشهم فوق بيتزا البيتا". يمكنك الحصول على نكهة في كل لدغة دون استخدام الكثير.

تناول نظام غذائي نباتي لا يجب أن يكون كل شيء أو لا شيء. يقول مراد "التغييرات الصغيرة يمكن أن يكون لها تأثير كبير".

03/03/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة