هناك 3 تغييرات رئيسة في نشرة القيم الغذائية الجديدة

تخضع نشرة القيم الغذائية لتحديث مهم لأول مرة منذ 25 عامًا. ربما آن الأوان لتحديث خيارات الطعام الخاصة بكَ أيضًا؟

انتبهوا، أيها المستهلكون الأمريكيون: تخضع نشرة القيم الغذائية لتحديث مهم لأول مرة منذ استحداثه في عام 1994. يوجد الملصق المألوف على جميع الأغذية المعبأة، وعبوات المشروبات في الولايات المتحدة ويتيح لك معرفة عدد السعرات الحرارية التي تستهلكها.

وتتعمق تفاصيل الملصق لما أبعد من ذلك. كما تحلل محتوى الدهون، والكربوهيدرات، والبروتين، وتبين مقدار الصوديوم، والكوليستيرول، وبعض العناصر المغذية. ولكن الأبحاث المستندة إلى الأدلة قد عززت فهم التغذية، وقد عكست الملصقات الجديدة تلك المعرفة.

ووفقًا لكريستين فري، اختصاصية حمية ونظم غذائية مسجلة معتمدة، في برنامج Mayo Clinic للحياة الصحية، بإمكان الملصق الجديد مساعدتك على اتخاذ خيارات صحية ومستنيرة بثلاث طرق أساسية.

  1. الحد من استهلاك السكريات المضافة. في حين أن الملصق القديم قدم عددًا لإجمالي محتوى "السكريات"، فقد أظهر الملصق الجديد "السكريات المضافة" أيضًا. وذلك نظرًا لأن خبراء التغذية مثل فري أقل اكتراثًا لشأن السكريات الطبيعية التي نستهلكها في صورة الفواكه، والخضراوات، ومشتقات الحليب. فعادةً ما تُدرج السكريات المضافة — في ملصقات تعريف المكونات باعتبارها رحيق صبار صحي، أو عسلًا، أو عصير فواكه مركَّز، أو شراب الأرز البني، بالإضافة إلى سكر المائدة (السكروز) — التي لا بد من الحد منها.

    توصي جمعية القلب الأمريكية البالغين بتناول ما لا يزيد عن ستة إلى تسعة ملاعق صغيرة من السكر المضاف يوميًّا، ولكن الأمريكيين يستهلكون فعليًّا ما يزيد عن نحو 17 ملعقة صغيرة يوميًّا. يأمل فري أن تساعد الملصقات الجديدة الأشخاص في تقليل استهلاكهم للسكر المضاف.

  2. الحد من الدهون غير الصحية. في التسعينيات، وعندما ظهر الملصق الأصلي لأول مرة، كانت الوجبات الغذائية قليلة الدسم هي الموضة الشائعة. لكن الأبحاث أظهرت أن التغذية الجيدة تهتم أكثر بنوعية الدهون التي نتناولها مقارنة بكمية الدهون التي نتناولها، لذا حُذف سطر "السعرات الحرارية الناتجة عن الدهون".

    يستمر الملصق الجديد في مساعدتك على مراقبة تناولك للدهون غير الصحية عن طريق إدراج الكميات المحددة لكل من الدهون المشبعة (الموجودة في الأطعمة مثل اللحوم الدسمة، وجلد الدواجن، والزبد) والدهون المتحولة (الدهن النباتي، والأطعمة المقلية، وقوالب السَّمن الصناعي، مثلًا).

  3. الحصول على ما يكفي من العناصر المغذية الأساسية. بينما شجع الملصق القديم على تناول الفيتامينين أ وج، حُذفت تلك السطور وظهر محتواهم في المنتج على الملصق؛ إذ تبين أن القليل من الأمريكيين لديهم اليوم نقص في فيتاميني أ أو ج.

    بالمقابل، تُظهر الاستبيانات أن الكثير من الأشخاص لديهم نقص في فيتامين D والبوتاسيوم. يدرج الملصق الجديد كلًا من الكميات الفعلية للعناصر المغذية المهمة التي يحتويها المنتج، إضافةً إلى النسبة المئوية التي تمثلها من الاحتياج اليومي.

ويضيف فريه: "نعتقد أن هذا الملصق الجديد يمكن أن يساعد الناس حقًّا في تحديد خيارات أطعمة أفضل". "ونظرًا لأن عدد (السعرات الحرارية) سيكون أكبر وأكثر جرأة، ما يمكِّن من مساعدة الأشخاص على التحكم في أوزانهم أيضًا"

يشترط القانون الفيدرالي أن تظهر الملصقات الجديدة على منتجات الشركات الكبيرة بحلول الأول من كانون الثاني/يناير 2020، بينما تعطي الشركات الصغيرة مهلة حتى 1 كانون الثاني/يناير 2021، للامتثال.

وأخيرًا، تذكر أنه لا يُشترط وضع الملصق على الفواكه والخضراوات الطازجة؛ حتى تبقى بعض أفضل خياراتك الغذائية الصحية بلا ملصقات، وذات قيمة غذائية عالية.

07/09/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة