هل يمكن لتلك المشروبات إمداد الشخص بالطاقة بالفعل؟

تحتوي معظم مشروبات الطاقة على كميات كبيرة من مادة الكافيين، والتي يمكنها إمدادك بدفعة مؤقتة من الطاقة. تحتوي بعض مشروبات الطاقة على السكر والمواد الأخرى. تعد تلك الدفعة قصيرة المدى وقد تصاحبها بعض المشكلات.

فعلى سبيل المثال، قد تساهم مشروبات الطاقة التي تحتوي على السكر في زيادة الوزن — كما أن المشروبات التي تحتوي على مقدار هائل من الكافيين أو المواد الشبيهة به إلى الإصابة بما يلي:

  • العصبية
  • الهياج
  • الأرق
  • سرعة ضربات القلب
  • ارتفاع ضغط الدم

إن خلط مشروبات الطاقة مع الكحول قد يتسبب في حدوث مشكلات أكبر. يمكن لمشروبات الطاقة أن تحجب الشعور بالثمالة، الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث إصابات أكبر متعلقة بتناول المشروبات الكحولية.

لمعظم الأشخاص، تعد مشروبات الطاقة العَرَضية مناسبة، ولكن قد يختلف مقدار الكافيين من منتج إلى آخر. حاول أن تقلل مقدار ما تتناوله من الكافيين بحيث لا يزيد على 400 ميليجرام يومياً من كافة المصادر. ومع ذلك، فإذا كنت تشعر بشكل دائم بالإرهاق أو الإنهاك، فابحث عن الطرق الأخرى الأكثر صحية لتعزيز طاقتك.

احصل على مقدار وافر من النوم وأضف نشاطاً بدنياً في روتينك اليومي واحرص على تناول الوجبات الصحية. إذا لم تبد تلك الاستراتيجيات مفيدة، فاستشر طبيبك. في بعض الأحيان، يكون الإرهاق علامة على وجود حالة صحية كامنة، مثل قصور الغدة الدرقية أو الأنيميا.

وهناك مجموعات قليلة من الأشخاص لا يُنصح عادة بتناولهم لمشروبات الطاقة. حيث قد يرغب المراهقون والحوامل والنساء المرضعات في تجنب أو الحد من استهلاك تلك المشروبات. توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بعدم حصول المراهقين على أكثر من 100 ميليجرام من الكافيين في اليوم. ويتعين على الأطفال الصغار تجنب تناول المشروبات المزودة بالكافيين بشكل منتظم.

إذا كنت تعاني من حالة كامنة مثل أمراض القلب أو ضغط الدم المرتفع، فاستشر طبيبك إذا كانت مشروبات الطاقة قد تتسبب في حدوث أي مضاعفات.

June 11, 2019