هل ينبغي أن أقلق من مشروب الصودا لاحتوائه على الزيت النباتي البروميني؟

إجابة من كاثرين زيراتسكي، اختصاصية تغذية مسجلة، واختصاصية تغذية مرخَّصة

الزيت النباتي البروميني هو إحدى الإضافات الغذائية المستخدَمة أحيانًا لتثبيت النكهة الحمضية في الصودا والمشروبات الأخرى. كان الجدل يحيط باستخدام الزيت النباتي البروميني منذ فترة قصيرة. حيث تم حظره بوصفه مضافًا غذائيًّا في أوروبا، ولم يُحظر في الولايات المتحدة.

تنبع المخاوف الصحية حول الزيت النباتي البروميني من أحد مكوناته، وهو البروم. يمكن أن يتسبب البروم في تهيج الجلد والأغشية المخاطية (البطانة الرطبة للأنف والفم والرئتين والمعدة). التعرض الطويل الأجل يمكن أن يسبِّب أعراضًا عصبية مثل: الصداع، وفقدان الذاكرة، وضعف التوازن أو التنسيق. في الماضي، شُوهدت هذه الأعراض مع الاستخدام المزمن لأملاح البروميد بوصفها أدوية للنوم. لحسن الحظ، لم تَعُد هذه الأدوية متاحة على نطاق واسع في الولايات المتحدة.

ومع ذلك، كانت هناك تقارير عن أشخاص يعانون من فقدان الذاكرة ومشكلات بالجلد والأعصاب بعد شرب كميات كبيرة (أكثر من لترين يوميًّا) من الصودا التي تحتوي على الزيت النباتي البروميني BVO. في حين أنه من المحتمل أن يشرب عدد قليل من الأشخاص هذه الكميات الكبيرة، فإن القلق موجود لأن البروم يبدو أنه يتراكم في الجسم.

على الرغم من أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية صنَّفت — في الأصل — الزيت النباتي البروميني على أنه "آمِن بشكل عام"، فإن الوكالة تراجعت عن هذا القرار لاحقًا. تواصل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) السماح باستخدام الزيت النباتي البروميني بكميات صغيرة أثناء إجراء دراسات إضافية لعلم السموم.

ما الذي ينبغي عليك فعله؟ تفقَّدْ ملصقات المكونات، ولا تشرب كميات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على مقادير من BVOالزيت النباتي البروميني. والأفضل من ذلك، اتخاذ خطوة أخرى والامتناع عن جميع المشروبات السكرية. ويمكن أن تختار بدلًا منها مشروبات صحية أكثر، مثل: الماء، والحليب القليل الدسم، والعصائر المصنوعة من الفاكهة بالكامل.

07/09/2019 See more Expert Answers