الفطام: نصائح للأمهات اللائي تباشرن الرضاعة الطبيعية

لا ينبغي أن يكون الفطام أمرًا شاقًا. اكتشفي كيفية اختيار الوقت المناسب وما يمكنك فعله لتسهيل تحول طفلك إلى الزجاجة أو الكوب.

By Mayo Clinic Staff

إذا كنت تقومين بالرضاعة الطبيعية، فقد تساورك الأسئلة الآتية بشأن الفطام. متى يكون الوقت المناسب؟ هل سيزعج الفطام طفلي؟ كيف يمكنني تجنب تَحَفُّل الثَّدْي (امتلاء الثدي باللبن وتمدده اثناء الإرضاع)؟ اطلعي على الحقائق التي تخص الفطام وكيف يمكنك منح هذه العملية مزيدًا من الإيجابية لك ولطفلك.

ما أفضل وقت لبدء الفطام؟

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بالرضاعة الطبيعية فقط في الأشهر الستة الأولى بعد الولادة — ثم الجمع بين الرضاعة الطبيعية والأطعمة الصلب لحين بلوع الطفل سنة واحدة على الأقل. ويُنصح بالرضاعة الطبيعية طالما كانت الأم والطفل يرغبان في الاستمرار عليها. ومع ذلك، لا يزال وقت بدء فطام طفلك قرارًا شخصيًا.

غالبًا ما يكون من الأسهل البدء في الفطام عندما يبدأ طفلك العملية. كثيرًا ما تبدأ التغييرات في أنماط الرضاعة الطبيعية التي تؤدي إلى الفطام في النهاية بداية طبيعية عند بلوغ الطفل 6 أشهر، نموذجيًا عند إنتاج الأطعمة الصلبة. يبدأ بعض الأطفال في التحدث للحصول على أنواع أخرى من التغذية والراحة فيما يقر من عمر سنة واحدة. ببلوغ هذا العمر، يتناول الطعام عادةً مجموعة متنوعة من الأطعمة الصلبة وقد يتمكنون من الشرب من الكوب. قد لا يبدأ أطفال آخرون في الفطام حتى يبدأ في المشي، عندما يكونون أقل استعدادًا للجلوس بثبات خلال الرضاعة الطبيعية.

كما قد تقررين وقت بدء عملية الفطام بنفسِك. قد يكون ذلك أكثر صعوبة من اتباع قيادة طفلك — لكن يمكن إجراؤه بالمزيد من الرعاية والوعي.

في أوقت تختارين فطام طفلك من الرضاعة الطبيعية، اجعلي تركيزِك على احتياجات الطفل بالإضافة إلى احتياجاتِك. قاومي مقارنة وضعِك مع وضع الأسر الأخرى، وخذي في الاعتبار إعادة التفكير في أي مواعيد نهائية قد تكوني وضعتيها عند الحمل أو عندما كان طفلك حديث الولادة.

هل توجد أوقات معينة يكون فيها بدء الفطام تصرفًا غير ذكي؟

فكري في تأخير الفطام في حالة:

  • كانت لديك مخاوف بسبب مثيرات الحساسية. تشير بعض الأبحاث إلى أن الرضاعة الطبيعية الحصرية لمدة ستة أشهر على الأقل— بدلاً من استخدام تركيبة مصنعة من حليب الأبقار— قد تقي من الإكزيما أو تؤخرها، والحساسية من حليب الأبقار، والأزيز في الطفولة المبكرة.
  • لم يشعر طفلك أنه بخير. إذا كان طفلك مريضًا، فأجلي الفطام حتى يشعر بتحسن. قد تفكرين أيضًا في تأخير الفطام في حالة عدم شعورك أنت أنك بخير وعلى ما يرام. من المرجح أن يكون كلاكما أكثر قدرة على التعامل مع هذا التحول جيدًا إذا كنتما بحالة صحية جيدة.
  • يحدث تغيير كبير في المنزل. تجنبي بدء الفطام أثناء وقت حدوث تغيير كبير بالمنزل. في حالة انتقال أسرتك مؤخرًا أو تغيير موقف رعاية طفلك، على سبيل المثال، أجلي الفطام حتى يصبح الوقت أقل ضغطًا ومناسبًا أكثر.

ما هي أفضل طريقة لبدء الفطام؟

خذي الأمر بروية. قللي من مدة وعدد الجرعات التي ترضعين فيها طفلك كل يوم تدريجيًا — وعلى مدار أسابيع أو شهور — سيتسبب ذلك تدريجيًا بنقص إدرار الحليب ومنع الاحتقان. إذا عانيتي من الاحتقان في أثناء عملية الفطام، فقومي بوضع كمَادات باردة على ثدييكِ للمساعدة في تقليل التورم والانزعاج.

يميل الأطفال إلى الارتباط بشكل أكبر بأول وأخر رضاعة في اليوم، عندما تكون هناك حاجة أكبر لمزيد من الراحة. قد تكون تلك الرضعات هي أخر ما سيفطم منه طفلك. وكنتيجة لذلك، قد يكون من الأسهل تفويت جلسة الرضعة الطبيعية في منتصف النهار. إذا كنتِ تقومين بفطام طفل بعمر سنة أو أكبر، تعمدي عدم تقديم تلك الرضعة وتابعي إذا ما طلبها الطفل أو الطفلة أم لا. بعد تناول الأطعمة الصلب، قد يصبح طفلك مهتمًا بنشاط ويستغنى عن جلسة الرضاعة تلك تلقائيًا. بمجرد تفويت رضعة واحدة بنجاح، يمكنك بدء العمل على تفويت واحدة أخرى.

قد تختاري أيضًا فطام طفلك من الرضاعة الطبيعية وتقديم حليب الثدي الذي تم إخراجه في كأس أثناء النهار ولكن واصلي الرضاعة الطبيعية في الليل. تذكري، الأمر يعود لكي ولطفلك.

هل يجب علي رفض الرضاعة أثناء عملية الفطام؟

قد يؤدي رفض الرضاعة الطبيعية عندما يريد طفلك هذا إلى نتائج عكسية وزيادة تركيز طفلك على النشاط. إذا أراد طفلكِ الرضاعة، عليكِ إرضاعه. ثم استمري في العمل لصرف انتباهه عن رغبته في الرضاعة بتقديم الأطعمة الجديدة له، والأنشطة ومصادر الطمأنينة — مثل مى محشوة على شكل الحيوانات المفضلة لديه — في وقت دورات الرضاعة الطبيعية. وقد يساعد تجنب الجلوس في الأماكن التي تجلسي بها في وقت دورات الرضاعة الطبيعية المعتادة مع طفلك خلال هذه الأوقات.

ماذا عن التغذية بعد الفطام؟

بعد فطام الطفل من الرضاعة الطبيعية قبل عمر عام واحد، استخدمي لبن الثدي المسحوب أو الحليب الصناعي المعزز بالحديد. اسألي طبيب الطفل أن يوصي بنوع حليب صناعي معين. لا تعطي طفلك لبن الأبقار حتى يبلغ عامه الأول.

يمكنك فطام طفلك عن طريق جعله يتناول المشروبات في زجاجة الإرضاع ثم الكوب أو إذا كان طفلك يبدو مستعدًا فاجعليه يستخدم الكوب مباشرة. ضعي في اعتبارك أنه في حالة فطام طفلك عن طريق جعله يتناول المشروبات في زجاجة الإرضاع، ستضطرين في النهاية إلى فطامه ليستخدم الكوب.

في حالة تقديم زجاجة إرضاع إلى طفلك لأول مرة، افعلي ذلك في الوقت الذي يكون فيه طفلك غير جائع للغاية وقد يكون لديه مزيد من الصبر. اختاري حلمة زجاجة إرضاع ذات تدفق بطيء في البداية. إذا استخدمت حلمة زجاجة إرضاع ذات تدفق سريع، فقد يتعود الطفل على ذلك ويحبط من معدلات سرعة تدفق الحليب واختلافها في أثناء الرضاعة الطبيعية.

كم يستغرق الفطام؟

اعتمادا على الأسلوب الخاص بك، قد يستغرق الفطام أيام أو أسابيع أو أشهر. تذكر على أية حال، أن التسرع في عملية الفطام قد يزعج طفلك ويتسبب في احتقان الثدي.

الرضاعة الطبيعية نشاط حميم لك ولطفلك. قد يكون لديك مشاعر مختلطة حول التخلي عنها. ولكن من خلال اتخاذ أسلوب تدريجي للفطام — وتقديم الكثير من الحب والعطف — يمكنك مساعدة طفلك على الانتقال السلس إلى زجاجة أو كوب.

27/09/2018