هل لديك طفل مبتسر؟ فَهْمُ الاحتياجات الخاصة لطفلك المبتسر

إذا رزقتِ بطفل مبتسر، فافهمي التحديات التي قد يواجهها الطفل، — وتذكري أهمية تلبية احتياجاتك الخاصة.

By Mayo Clinic Staff

إذا ولِد طفلك مبكرًا جدًا، فقد تطغى على معجزة الولادة المخاوف الصحية والتأثيرات المحتملة على المدى الطويل للخداج. ومع ذلك، هناك الكثير مما يمكنك فعله لرعاية طفلك المولود ولادة مبكرة — ونفسك — وأنت تتطلعين نحو المستقبل.

التحديات الخاصة بخديجك

الطفل المولود قبل موعده (خديج) يولد قبل إكمال 37 أسبوعا من الحمل. عموما، كلما ولد الطفل مبكرا كلما ازدادت مخاطر المضاعفات.

في البداية، قد يحتوي جسد طفلك المولود قبل موعده على القليل من الدهون ويحتاج إلى المساعدة للاحتفاظ بحرارة جسده. هو أو هي قد يبكي فقط بهدوء ويعاني من صعوبة في التنفس نظرا لمتلازمة عسر التنفس أو النمو القصبي الرئوي الشاذ. قد يشكل إطعام خديجك تحديا. احتمال اصفرار البشرة (اليرقان)، وهو انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء (أنيميا ما قبل النضج)، وتوقف مؤقت في التنفس (انقطاع النفس) والعدوى. يصاب بعض الخدج بمرض في العين تكون فيه الشبكية غير كاملة النمو (اعتلال الشبكية قبل النضج).

قد يشعر الأطفال الخدج أيضا بضعف في المهارات المعرفية، العيوب الحركية، أو مشاكل سلوكية أو نفسية أو صحية مزمنة.

ضع في اعتبارك أن كل طفل يختلف عن غيره. طبيب طفلك أو فريق الرعاية الصحية الخاص به يمكنهم مساعدتك على فهم مخاوف صحة طفلك.

الاعتناء بطفلك المبتسر

إن الاحتياجات الخاصة لطفلك المبتسر تحتاج لرعاية خاصة، وربما في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة (NICU). في بعض الحالات، يحتاج الطفل المولود قبل الأوان إلى نقله إلى مستشفى حيث يمكنه توفير الرعاية المتخصصة. قد تشعر بالعجز، لكن هناك العديد من الخطوات التي يمكنك اتخاذها لمساعدة طفلك. على سبيل المثال:

  • تعرف على حالة طفلك المبتسر. يمكن أن يكون عدم اليقين مخيفًا — كما هو الحال بالنسبة للشاشات وأجهزة التنفس وأنواع المعدات الأخرى في وحدة العناية المركزة (NICU). اكتب أسئلتك وابحث عن إجابات عندما تكون مستعدًا. كلما عرفت أكثر، سيكون لديك قدرة أفضل للتعامل مع الموقف.
  • شارك ملاحظاتك واهتماماتك. إذا لاحظت تغيرات في حالة طفلك المبتسر، فأخبر الفريق الطبي لطفلك على الفور.
  • قد بتحديد مصدر الحليب. يحتوي حليب الثدي على بروتينات تساعد في مكافحة العدوى وتعزيز النمو. على الرغم من أن طفلك المبتسر قد لا يتمكن من الرضاعة من الثدي أو الزجاجة في البداية، يمكن إعطاء حليب الثدي بطرق أخرى — أو تجميده لاستخدامه لاحقًا. ابدأ الضخ بعد الولادة مباشرة قدر الإمكان. استهدف الضخ بما لا يقل عن ستة إلى ثمانية مرات في اليوم، على مدار الساعة. أيضا، اسأل طبيب طفلك عن حاجة طفلك إلى المكملات — إما في شكل معززات لبن الثدي، أو الفيتامينات التكميلية، أو تركيبة الرضع المبكرة.
  • قضاء بعض الوقت مع طفلك. يمكن أن يساعدك التحدث والقراءة لطفلك على التواصل. عندما يكون طفلك مستعدًا، احمليه بين ذراعيك. احملي طفلك تحت رداءك أو قميصك للسماح بتلامس البشرة بينكما. تعلمي كيفية تغذية طفلك المبتسر وتغيير حفاضته وتهدئته. إذا كنت قلقة بشأن التداخل مع أنابيب IV أو أسلاك الشاشات، فاطلبي المساعدة. فكري في تمييز حاضنة طفلك ببطانية أو صور عائلية.

الاعتناء بنفسكِ

أنت تركزين على طفلكِ الآن لكن تذكري أن لكِ احتياجاتكِ أيضًا. فالاعتناء بصحتك سيساعدك على الحصول على أفضل رعاية لطفلك المولود قبل أوانه.

  • امنحي وقتًا للشفاء. قد تحتاجين إلى مزيد من الوقت للتعافي من قسوة الولادة أكثر مما تتخيلين. تناولي غذاءً صحيًّا وخذي قسطًا من الراحة بأكبر قدر ممكن. عندما يُخبرك مُقدِّم الرعاية الصحية بأنك على ما يرام مارسي الرياضة البدنية أيضًا.
  • أقرِّي بعواطفكِ. توقَّعي أن تشعري بالسعادة، والحزن، والغضب، والإحباط. قد تحتفلين بنجاحات في يوم ما وفد تختبرين نكسات في اليوم التالي. تناولي الأمر تدريجيًّا. تذكَّري أنه قد تتجاوبين أنتِ وشريككِ أو زوجكِ مع الأمر بطريقة مختلفة. دعموا بعضكما البعض طوال هذا الوقت العصيب.
  • خذوا فترة استراحة. إذا خرجتِ من المستشفى قبل الولادة استغلي هذا الوقت في المنزل للاستعداد لوصول طفلكِ. فطفلكِ يحتاج إليكِ لكن من المهم أن توازني بين وقتكِ في المستشفى ووقتكِ مع نفسك ووقتكِ مع عائلتك.
  • كوني صريحة مع أقارب طفلكِ. إذا كان لديك أطفال آخرون قد تشرحين لهم أن أختهم أو أخوهم الطفل مريض وأنكِ قلقة عليه. طمئني أطفالكِ بأن مرض طفلكِ ليس ناجمًا عن خطأ منهم. إذا كان غير مسموح لأطفالكِ رؤية الطفل في وحدة الرعاية المركزة للوليد اعرضي عليهم صوره.
  • اقبلي المساعدة. اسمحي لأصدقائكِ وأحبائكِ تقديم العناية لأطفالكِ الأكبر سنًا أو تنظيف المنزل أو أداء المهام.
  • طلب الدعم. اقضي وقتكِ مع أصدقائكِ وأحبائكِ. تحدَّثي مع الآباء الآخرين في وحدة الرعاية المركزة للوليد. انضمي لمجموعة محلية لدعم آباء الأطفال المولودين قبل أوانهم أو جرِّبي التجمعات الإلكترونية. ابحثي عن المساعدة الاحترافيَّة إذا شعرتِ بالاكتئاب أو إذا كنتِ تُقاومين للتأقلم مع مسؤولياتكِ الجديدة.

جلب الطفل إلى المنزل

عندما يحين الوقت لإعادة الرضيع إلى المنزل، قد تشعرين بالراحة والإثارة والقلق. قد يكون من الصعب أن تترك دعم موقع الفريق الطبي الخاص بطفلك. ضعي في اعتبارك أن قضاء فترة طويلة مع طفلك سيحسن من مستوى فهمك لكيفية تلبية احتياجاته وستزداد علاقتكما قوة.

لتسهيل الانتقال إلى المنزل:

  • تفهمي احتياجات طفلك. تأكدي من أنك تعرفين كيفية تناول الأدوية، واستخدام أجهزة المراقبة في المنزل أو إعطاء طفلك الأكسجين التكميلي أو علاجات أخرى. وحددي مواعيد لزيارات المتابعة مع طبيب الطفل، واعرفي من ستتصلين به إذا كانت لديك مخاوف في الفترة بين هذه الزيارات.
  • واستفسري عن إمكانية استخدام كرسي السيارة لطفلك. وضعي في ذهنك قبل الخروج من المستشفى وجوب مراقبة طفلك في مقعد السيارة، لأن الجلوس بوضع أشبه بالاتكاء في مقعد السيارة يمكن أن يزيد من خطر مشكلات التنفس أو بطء ضربات القلب. عندما يسمح لك الطبيب باستخدام مقعد السيارة، لا تترك طفلك الرضيع وحيدًا دون مراقبة في مقعد السيارة. وبالإضافة إلى ذلك، لا تضعي طفلك في حقيبة تحمل على الظهر أو غيرها من الأجهزة التي تجعل الطفل في وضع عمودي — لأنها تصعب عملية التنفس — حتى تستشيري طبيب الطفل.
  • تعرفي على المزيد عن الموارد المتاحة. قد يكون طفلك عرضة لخطر التأخر في النمو أو الإعاقة. اسأل فريق الرعاية الصحية لطفلك عن الموارد المحلية أو الحكومية أو الفيدرالية التي قد تكون متاحة.

لقياس مقدار نمو طفلك المبتسر، استخدمي عمر الرضيع المُصحح، — وهو عمره بالأسابيع بعد طرح أسابيع الولادة السابقة لأوانها. على سبيل المثال، إذا ولد طفلك مبكرًا بنحو ثمانية أسابيع، فعندما يبلغ عمره 6 أشهر سيكون عمر طفلك المُصحح هو 4 أشهر.

ستتذكرين دائمًا الوقت الذي قضاه طفلك في المستشفى. لذا، استمتعي الآن بفرصة بدء ذكريات في المنزل.

27/09/2018