طفل مريض؟ متى تطلب الرعاية الطبية

حين يمرض طفل سليم، لا تفزع. افهم متى تتصل بالطبيب ومتى تطلب رعاية الطوارئ لطفلك.

By Mayo Clinic Staff

وعندما تضعين مولودك، فلا بد من وقوع العدوى والحمى العارضة. ولكن حتى الآباء ذوو الخبرة في الأطفال المرضى قد يواجهون صعوبة في التفرقة بين الانزعاج الطبيعي والمرض الخفيف وبين المشكلات الخطيرة. ها هي الحالات التي ينبغي فيها الاتصال بالطبيب — وطلب الطوارئ — من أجل الطفل المريض.

وقت الاتصال بطبيب الطفل

عادةً ما يكون المرض الموسمي أمر هيِّن لا يستدعي القلق فيما يخص أي شيء آخر بخلاف الطفل السليم — إلا أنه أحيانًا ما يكون من الأفضل الاتصال بالطبيب. ابحثي عن هذه العلامات والأعراض:

  • التغييرات في الشهية. إذا رفض طفلك العديد من الوجبات المتتالية أو كان يأكل على نحوٍ قليل، فاتصلي بالطبيب.
  • التغييرات في السلوك. إذا كان من الصعب إيقاظ الطفل أو كان نائم على نحوٍ غير معتاد، فأخبري الطبيب على الفور. أخبري طبيبك إذا كان الطفل مرتخٍ على نحوٍ شديد أو كان يبكي أكثر من المعتاد أو كان من الصعب التحكم فيه.
  • السرة أو القضيب الطري. اطلبي الطبيب إذا أصبحت المنطقة السرية لدى طفلك أو قضيبه أحمر على نحوٍ مفاجئ أو بدأ في النز أو النزيف.
  • حمى. إذا كان طفلك أصغر من ثلاثة أشهر فاتصلي بالطبيب للتحقق من عدم وجود أي حمى.

    إذا كان طفلك يبلغ من 3 إلى 6 أشهر ودرجة حرارته تصل إلى 102 فهرنهايت (38.9 مئوية) ويبدو أنه مريض أو كانت درجة حرارته أعلى من 102 فهرنهايت (38.9 مئوية)، فاتصلي بالطبيب.

    إذا كان طفلك يبلغ من 6 إلى 24 شهرًا وكانت درجة حرارته أعلى من 102 فهرنهايت (38.9 مئوية) وكانت تستمر لأكثر من يوم واحد دون أن تظهر عليه أي علامات أو أعراض، فاتصلي بالطبيب. إذا كان طفلك أيضًا لديه علامات أو أعراض أخرى — مثل البرد أو السعال أو الإسهال — يمكنك الاتصال بالطبيب في وقتٍ قريب استنادًا إلى حدة هذه الأعراض.

    إذا كان طفلك مصابًا بالحمى المستمرة لأكثر من 3 أيام، فاطلبي الطبيب.

  • الإسهال. اتصلي بالطبيب إذا كان براز طفلك رخو أو مائي على نحوٍ خاص.
  • القيء. يعد القشط بين الحين والآخر أي التدفق السلس لمحتويات معدة الطفل عبر فمه أمر طبيعي. ويحدث التقيؤ عندما يكون التدفق مندفعًا — أي متطايرًا بقوة على بُعد بوصات وليس مجرد تقطير من الفم. اتصلي بالطبيب إذا كان طفلك يتقيأ عن قصد بعد الرضاعة أو لم يكن طفلك قادرًا على الاحتفاظ بالسوائل لمدة ثماني ساعات.
  • الجفاف. اتصلي بالطبيب إذا كان طفلك يبكي بدموع أقل، أو كانت حفاضاته أقل رطوبة على نحو ملحوظ أو كان فمه جافًا. اتصلي أيضًا بالطبيب إذا كانت البقعة الناعمة لدى الطفل تبدو غائرة.
  • الإمساك. إذا كانت حركة الأمعاء لدى طفلك أقل من المعتاد لبضعة أيام وكان يبدو أنه يجاهد أو غير مرتاح، فاتصلي بالطبيب.
  • البرد. اتصلي بالطبيب إذا كان طفلك مصابًا بالبرد الذي يتداخل مع تنفسه، أو كان لديه مخاط أنف يستمر أطول من 10 إلى 14 يومًا، أو كان لديه ألم في الأذن أو سعال يستمر لأكثر من أسبوع.
  • الطفح الجلدي. اتصلي بالطبيب إذا كان الطفح الجلدي يبدو مصابًا بعدوى أو إذا ظهر لدى طفلك فجأة طفح جلدي دون سبب — لا سيما ما إذا كان مصحوبًا بالحمى.
  • خروج إفرازات من العين. إذا كانت أحد العينين أو كلتاهما حمراء اللون أو تسرب مخاط، فاتصلي بالطبيب.

إذا كنت تعتقدين أن عليك الاتصال بالطبيب، فافعلي ذلك. بعد ساعات، قد تتمكنين من استخدام خط تمريض على مدار الـ 24 ساعة مقدَّم من خلال مكتب الطبيب أو شركة التأمين الصحي التي تتبعينها.

متى تطلب رعاية طارئة

أطلب الرعاية الطارئة من أجل:

  • لا يمكن إيقاف النزيف
  • التسمم
  • النوبات التشنجية
  • زيادة صعوبة التنفس
  • أي تغيير في الوعي، وجود تشوش، صداع حاد في الرأس أو القيء عدة مرات بعد حدوث جرح بالرأس
  • عدم الوعي أو التصرّف بغرابة أو الانسحاب بصورة أكبر أو ضعف التيقظ
  • وجود جروح كبيرة أو عميقة أو حروق أو استنشاق دخان
  • ازرقاق البشرة أو الشفتين، أو تحوّلهما إلى اللون الأرجواني أو الرمادي
  • زيادة أو حدة الألم المستمر
  • وجود إصابات كبيرة في الفم أو الوجه
  • مُوشك على الغرق

استعدي لحالات الطوارئ مسبقًا من خلال سؤال طبيب طفلكِ خلال الفحص ماذا تفعلين وأين تذهبين إذا احتاج طفلكِ رعاية طارئة. تعلمي أساسيات الإسعافات الأولية، بما يشمل إنعاش القلب والرئتين، وابقي أرقام هواتف وعناوين الطوارئ في متناول يديكِ.

استعدي للإجابة على الأسئلة

كن مستعداً لمساعدة الطاقم الطبي على فهم ما يحدث مع طفلك. توقعي أسئلة حول:

  • أعراض طفلك. ما الذي حثك لطلب الرعاية الطبية لطفلك؟ ما مخاوفك على وجه التحديد؟
  • التاريخ الطبي لطفلك. هل يعاني طفلك من أي نوع من أنواع الحساسية المعروفة؟ هل حان وقت تحصينات طفلك؟ هل يعاني طفلك من أي أمراض مزمنة؟ استعدي لمشاركة أية تفاصيل حول الحمل وميلاد طفلك.
  • التغييرات الحادثة في طرق إطعام طفلك وحركة الأمعاء. هل لاحظتِ تغيرات في أنماط أكل أو شرب طفلك أو عدد الحفاضات الرطبة أو عدد حركات الأمعاء أو حجمها أو تماسكها؟
  • التغييرات في درجة حرارة طفلك. ما درجة حرارة طفلك؟ كيف قمتِ بقياسها وفي أي وقت؟
  • العلاجات والأدوية المنزلية. هل جربتِ أية علاجات منزلية أو قمتِ بإعطاء طفلك أية أدوية بدون أو بوصفة طبية؟ إذا كان الأمر كذلك، فما تلك الأدوية وما مقدارها ومتى تناولها طفلك؟ إذا كنتِ تشتبهين في ابتلاع طفلك للسموم أو الأدوية، فأحضري الزجاجة معك.
  • التعرض المحتمل. هل يوجد أي شخص مريض من أفراد الأسرة، أو في مركز الرعاية بالطفل إذا كان ذلك وثيق الصلة بالأمر؟ هل سافرتِ مع طفلك مؤخراً؟

قبل الاتصال بطبيب طفلك، كوني مستعدة لتدوين أية إرشادات بسرعة. وقومي بتجهيز معلومات الاتصال بالصيدلية أيضاً.

إن الاستعداد الجيد سيوفر لكِ ولطبيب طفلك الوقت أثناء إجراء أية المكالمة الهاتفية أو زيارة المكتب أو أي موقف طارئ.

28/06/2019 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة