اختبار صحة الطفل: ماذا يجب توقعه أثناء الفحوصات الروتينية

إن فحص صحة الطفل يُعد فرصة ملائمة لمراجعة صحة طفلك ونموه مع طبيبه ومناقشة أي مخاوف لديكِ. إليكِ ما يجب عليكِ معرفته وكيفية الاستعداد.

By Mayo Clinic Staff

تُشكّل فحوصات صحة الطفل طريقة مهمة لمراقبة نمو الطفل وتطوره والتحقق من وجود مشكلات خطيرة. وتتيح أيضًا هذه الفحوصات المنتظمة فرصة لتطوير العلاقة مع طبيب طفلك.

من المرجح أن ينصحك طبيب طفلك بإجراء فحص رعاية الرضع الأول في غضون فترة تتراوح بين ثلاثة وخمسة أيام بعد الولادة. من الضروري إجراء فحوصات رعاية الرضع الإضافية كل بضعة أسابيع وكل بضعة أشهر بعد ذلك في السنة الأولى. وقد يطلب منك الطبيب إجراء فحوصات متكررة في بعض الحالات. وتشمل تلك الفحوصات الإجراءات التالية.

قياسات طفلك

عادةً ما يبدأ اختبار صحة طفلكِ بالقياسات. ستحتاجين إلى خلع ملابس طفلك حتى يمكن قياس وزنه على مقياس الرضع. وسيُقاس طول الطفل عن طريق وضعه على سطح مستوٍ وفرد ساقيه. ويُستخدَم شريط خاص لقياس محيط رأسه.

ثم تُرسَم القياسات في مخطط بياني لنمو الطفل من أجل إنشاء منحنى نموه. وسيساعد هذا الإجراء على تحديد ما إذا كان طفلك ينمو بشكل طبيعي أم لا، ويوضح كيفية نموه مقارنة بنمو أطفال آخرين في الفئة العمرية نفسها.

أجْري فحصًا بدنيًا شاملاً من الرأس حتى القدمين

توقعي فحصًا بدنيًا كاملاً أثناء الفحص الطبي. تحدثي مع الطبيب بشأن مخاوفكِ أو المناطق التي ترغبين منه فحصها. إليك الأساسيات:

  • الرأس. سيفحص الطبيب البقع اللينة (اليافوخ) في رأس طفلك. تُعرف هذه المناطق بأنها الفجوات بين عظام الجمجمة في المكان الذي لا يكون فيه تكوين العظام مكتملاً. عادةً ما تُغلق المنطقة الأصغر في مؤخرة الرأس في سن شهرين إلى 3 أشهر. غالبًا ما تُغلق البقعة الأكبر باتجاه الأمام في سن 18 شهرًا تقريبًا.
  • الأذنان. سيستخدم الطبيب أداة تسمى منظار الأذن للتحقق من وجود سائل أو عدوى في أذنَيّ طفلك. قد يلاحظ الطبيب استجابة طفلك للأصوات المختلفة، بما في ذلك صوتك.
  • العينان. سينظر الطبيب داخل عينيَ طفلك بأداة تسمى منظار العين. عندما يكبر طفلك، قد يجذب الطبيب انتباه طفلك ثم يتتبع حركات عينيه.
  • الفم. قد يفحص الطبيب سقف الفم لدى طفلك بحثًا عن وجود فتحة (تُعرف باسم الحنك المشقوق). قد تكشف نظرة داخل فم طفلك عن علامات مرض السُلاق الفموي، وهو عدوى فطرية شائعة، ويسهل علاجها. عندما يكبر طفلك، قد يسأل الطبيب عما إذا قد لاحظتِ سيلان اللعاب أو المضغ أكثر من المعتاد. غالبًا ما تكون هذه هي المؤشرات الأولى للتسنين.
  • الجلد. يمكن تحديد العديد من الأمراض الجلدية أثناء الفحص، بما في ذلك الوحمات والطفح الجلدي.
  • القلب والرئتان. سيستخدم الطبيب سماعته للكشف عن أي أصوات غير طبيعية للقلب (نفخات) أو إيقاعات أو صعوبات في التنفس. غالبًا ما تكون النفخات القلبية غير ضارة، ولكن في بعض الأحيان يوصى باستشارة اختصاصي.
  • البطن. من خلال الضغط برفق على بطن طفلك، يمكن للطبيب اكتشاف وجود إيلام عند اللمس أو تضخم الأعضاء أو التكتلات غير العادية.
  • الوركان والساقان. قد يحرك الطبيب ساقيّ طفلك للتحقق من وجود خلع أو مشاكل أخرى في مفاصل الورك.
  • الأعضاء التناسلية. من المحتمل أن يفحص الطبيب الأعضاء التناسلية لطفلك بحثًا عن الإيلام أو الكتل أو مؤشرات العدوى. بالنسبة إلى الأولاد، سيتأكد الطبيب من نزول كلا الخصيتين إلى كيس الصفن وفي حالة الختان، سيفحصه الطبيب لمعرفة ما إذا كان القضيب يلتئم بصورة سليمة أم لا.

نمو طفلك

إن مهارات طفلك الحركية ونموه من الأمور المهمة كذلك. وحسب عمر طفلك، كوني على استعداد للإجابة عن أسئلة مثل ما يأتي:

  • هل يلتفت طفلكِ نحو المشاهد أو الأصوات؟
  • هل يبتسم طفلك أو يصدر صوت هديل؟
  • هل يمد طفلك يده للوصول إلى الأشياء؟
  • هل يستجيب طفلك لتعبيرات وجهك ويصنع تعبيرات مقابلة؟
  • هل يقلد طفلك الأصوات التي تصدرينها؟
  • هل يستطيع طفلك دعم رأسه جيدًا؟
  • هل يحاول طفلك التدحرج؟
  • هل يستطيع طفلك الجلوس بمساعدة دعامة؟
  • هل يستطيع طفلك النهوض لوضع الوقوف؟

تطعيمات طفلك

سيحتاج طفلك إلى تطعيمات متنوعة خلال زيارات المتابعة الصحية الخاصة به، بما في ذلك، لقاحات وقاية من التهاب الكبد الوبائي B والدفتيريا والتيتانوس والسعال الديكي وشلل الأطفال والحصبة والنكاف والجديري المائي وغيرها من الأمراض. وفي خلال كل تطعيم، سيرشدك الطبيب إلى طريقة حمل الطفل ومساعدته على البقاء ساكنًا. بعدها احملي طفلكِ وتحدثي مع أو غنِّي له أو أرضعيه أو قدِّمي إليه زجاجة لتساعديه على الاسترخاء.

وقت الحديث

خلال الموعد الطبي، من المرجح أن يسأل طبيب طفلكِ كيف تسير أمورك مع الطفل. كوني مستعدة لوصف يوم عادي في حياة طفلك. على سبيل المثال:

  • كم عدد ساعات نوم طفلكِ أثناء النهار؟ كم عدد ساعات نومه أثناء الليل؟
  • كم عدد مرات إرضاعكِ لطفلكِ؟ إذا كنتِ ترضعين طفلكِ بشكل طبيعي، فهل تواجهكِ أي مشاكل في أثناء ذلك؟
  • كم عدد الحفاضات التي يتبول ويتبرز فيها طفلكِ في اليوم؟
  • ما مدى نشاط طفلكِ؟
  • هل تقومين بإدراج وقت وضع طفلك على بطنه في قائمة أنشطته؟
  • ما الحالة المزاجية لطفلكِ؟

يمكن أن يطرح طبيب طفلكِ أسئلة حول الحياة المنزلية لعائلتكِ وتاريخكِ الطبي. قد يناقش الطبيب أيضًا مشاكل السلامة، مثل وضع طفلك للنوم على ظهره واستخدام مقعد الرضَّع الموجه للخلف في السيارة. على الرغم من أنّ حليب الثدي أو الحليب الاصطناعي سيكونان الجزء الأساسي من نظام طفلكِ الغذائي طوال العام الأول، ستتحدثين أيضًا عن موعد تقديم الأطعمة الصلبة.

بلا شك، ستكون لديكِ أسئلة أيضًا تودين طرحها على الطبيب. فلا تترددي في طرح أي سؤال يطرأ على ذهنك. ضعي في اعتبارك كتابة أسئلتك مسبقًا حتى لا تنسيها أثناء زيارتك للطبيب. إذا لم تتمكني أنتِ وزوجكِ من حضور الزيارة معًا، فاطلبي من أحد الأقارب أو الأصدقاء الحضور معكِ للمساعدة على رعاية طفلكِ أثناء التحدث مع الطبيب.

تذكري أيضًا الحديث عن حالتك الصحية. إذا كنت تشعرين بالاكتئاب أو التوتر أو الإرهاق، فعليكِ وصف ما تشعرين به. ولن يتأخر طبيب طفلكِ عن مساعدتكِ أيضًا.

العودة إلى المنزل

احرصي على معرفة موعد الموعد التالي لزيارة فحص الرضيع — وكيف يمكنك التواصل مع الطبيب ما بين الزيارات. واسألي إذا كانت عيادة الطبيب أو العيادة تقدم خدمة معلوماتية حول رعاية الأطفال على مدار 24 ساعة. فإن التيقن من توفر المساعدة متى احتجتِ إليها يمكن أن يطمئن بالكِ.

31/07/2020 انظر المزيد من التفاصيل الشاملة