هل تتساءلين عن كيفية تحميم الطفل الصغير؟ إليكِ بدليل مُفصَّل خطوة بخطوة لمساعدتك على إتقان الأساسيات.

By Mayo Clinic Staff

قد يكون استحمام الطفل حديث الولادة ببشرته الملساء تجربة محطمة للأعصاب، وربما لا يفضلها الرضيع أيضًا. ولكن مع قليل من الممارسة، سوف تبدآن في الشعور براحة أكبر في وقت الاستحمام. ابدئي بتعلم أساسيات استحمام الرضيع.

ليست هناك حاجة لأن يستحم طفلك حديث الولادة كل يوم. قد تكفي ثلاث مرات كل أسبوع حتى يصير رضيعك أكثر قدرة على الحركة. قد يؤدي الإفراط في تحميم رضيعك إلى جفاف جلده. إذا كنتِ سريعة ودقيقة في تبديل الحفاضات والملابس المتسخة بالتجشؤ، فأنتِ بالفعل تنظفين الأجزاء التي يلزم العناية بها — وهي الوجه والرقبة ومنطقة الحفاض.

يرجع هذا إليك. تخير وقتا لا تكون فيه متعجلا أو يمكن مقاطعتك. بعض الآباء يفضلون الحمام الصباحي حين يكون أطفالهم منتبهين. يفضل البعض الآخر جعل حمام أطفالهم جزءا من طقس الهدوء قبل موعد النوم. إذا حممت طفلك بعد الطعام فضع في اعتبارك الانتظار حتى تستقر معدة طفلك قليلا أولا.

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بأن يستحم الرضيع بالإسفنجة حتى تسقط جدعة الحبل السري — وهو ما قد يستغرق فترة تتراوح بين أسبوع وأسبوعين. لتُحممي رضيعك بالإسفنجة، فسوف تحتاجين إلى:

  • مكان دافئ به سطح مستوٍ. يمكن استخدام منضدة الحمام أو المطبخ، أو منضدة تغيير ملابس الرضيع أو سرير ثابت. لا مانع حتى من استخدام بطانية أو منشفة على الأرض. بطِّني الأسطح الصلبة ببطانية أو بمنشفة.
  • ملاءة أو منشفة أو وسادة ناعمة. افرديها حتى يستلقي عليها الرضيع.
  • يد فارغة. حافظي على بقاء يد واحدة فقط على رضيعك. واستخدمي حزام الأمان أيضًا إن كان مستلقيًا على منضدة تغيير الملابس.
  • حوض أو وعاء بلاستيكي غير عميق لحمل الماء. ماء دافئ في الوعاء أو الحوض. افحصي درجة حرارة المياه بيدكِ حتى تتأكدي من أنها ليست ساخنة بدرجة كبيرة.
  • المستلزمات الأساسية. أحضري قطعة قماش ومنشفة — ويُفضل أن تكون منشفة بغطاء للرأس — وشامبو خفيفًا للأطفال وصابونًا مرطبًا خفيفًا ومناديل الأطفال المبللة وحفاضة نظيفة وغيارًا من الملابس.

اخلعي عن رضيعك ملابسه ولفيه في منشفة. أرقدي رضيعكِ على ظهره في المنطقة المُعدة. للحفاظ على رضيعكِ دافئًا، فلا تكشفي سوى أجزاء جسم الرضيع التي تغسلينها. بللي قطعة القماش واعصريها من الماء الزائد وامسحي بها على وجه الرضيع. امسحي كل جفن من الزاوية الداخلية وباتجاه الزاوية الخارجية.

لتنظيف جسم طفلكِ، استعملي الماء العادي أو صابون الترطيب المُعتدل. انتبهي بصفة خاصة إلى الثنيات أسفل الذراعين ووراء الأذنين وحول الرقبة ومنطقة الحفاض. ونظفي كذلك بين أصابع يدي وقدمي الطفل الرضيع.

حالما يكون طفلكِ مستعدًا للاستحمام، يُمكنكِ استعمال حوضًا بلاستيكيًا أو مغطس الاستحمام المخصص للأطفال. ضعي إلى جانب حوض الاستحمام أو المغطس مباشرة فوطة نظيفة. اجمعي الأغراض التي ستستخدمينها مثل إسفنجة الاستحمام، وكوب من ماء الشطف، وشامبو الأطفال، في حالة الضرورة، قبل البدء في الاستحمام. فذلك سيُتيح لكِ وضع يد واحدة على الطفل طول الوقت. لا تتركيه وحده أبدًا في الماء.

التوصية الشائعة هي بوصتان (حوالي 5 سنتيمترات) من الماء الدافئ — وليس الساخن —. للحفاظ على طفلك دافئًا، يمكنك صب الماء على رأسه خلال الاستحمام. تشير بعض الأبحاث أن استخدام ماء أكثر قليلاً — يكفي لتغطية كتفي طفلك — يمكن أن يهدئه ويساعد في تقليل فقدان الحرارة. أيًا كانت كمية الماء، فتأكدي من حمل الطفل بشكل آمن خلال الاستحمام.

الماء الدافئ هو الأفضل. وللحد من الاحتراق بالماء الساخن قومي بتحديد منظم حرارة سخان المياه بمعدل أقل من 120 درجة فهرنهايت (49 درجة مئوية). تفحصي دائمًا درجة حرارة الماء بيديكِ قبل استحمام طفلكِ. لتكن حرارة الماء 100 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) هدفكِ. واحرصي على أن تكون الغرفة دافئة على نحو مريح أيضاً. يمكن أن يُصاب الطفل المبتل بالبرد بسهولة.

سيساعد الإمساك الآمن على شعور طفلك بالراحة — وعلى أن يظل آمنًا — في الحوض. استعملي ذراعك التي لا تعتمدين عليها لدعم رأس ورقبة طفلك الرَّضيع، واستعملي الذراع الأُخرى للإمساك بجسمه وتوجيهه في الماء بقدميه أولاً. استمري في دعم رأس الطفل وظهره حسب الضرورة. يمكنك الوقوف من خلف طفلك والإمساك بذراعه المقابلة طوال الحمّام.

يبدأ معظم الآباء بوجه الطفل وينتقلون للأسفل حتى الأجزاء الأكثر قذارة من الجسم. يبقي هذا الأجزاء المغسولة بعيدا عن الصابون.

إذا كان طفلك الرضيع حديث الولادة لديه شعر وتظن انه يحتاخ للغسيل، يمكنك فعل ذلك دون قلق. قم بتدليك فروة رأس طفلك بيدك بقطرة من شامبو الأطفال المخفف برفق. اشطف الشامبو بكوب من الماء أو بقطعة قماش مبللة، أحرص على وضع يدك على جبهة طفلك لإبعاده عن عينيه.

لا يحتاج معظم الأطفال حديثي الولادة إلى الغسول بعد الاستحمام، إذا كان جلد الطفل حديث الولادة جافًا جدًا، فضع كمية صغيرة من أحد المرطبات عديمة الرائحة المخصصة للأطفال الرضع على المناطق الجافة من الجلد. يمكن للتدليك أن يُشعر طفلك بالتحسن. في حالة لم يزل جفاف الجلد لدى رضيعك، فيمكن لكِ أن تجربي معه الاستحمام بالماء كثيرًا.

June 28, 2019